مشاهدة النسخة كاملة : ولد داداه يتهم نظام ولد عبد العزيز بالوقوف وراء المواجهات العرقية


ام خديجة
04-23-2011, 09:00 AM
ولد داداه يتهم نظام ولد عبد العزيز بالوقوف وراء المواجهات العرقية

http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2011/04/22/152641.jpg

نواكشوط - “الخليج”:


اتهم زعيم المعارضة الموريتانية أحمد ولد داداه نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز بالوقوف وراء المواجهات العرقية التي شهدتها جامعة نواكشوط من أجل التشويش على ثورة الشباب، فيما اتهم اليسار الموريتاني نظام ولد عبد العزيز بصرف المليارات خارج موافقة البرلمان .

وجرت يومي الأربعاء والخميس الماضيين مواجهات دامية بجامعة نواكشوط بين الطلاب العرب والأفارقة خلفت 20 جريحاً، وذلك إثر اتهام نقابات طلابية بتزوير الانتخابات الطلابية .

وقال ولد داداه في مؤتمر صحافي مساء الخميس إن “المعارضة يمكن أن تصبر على الظلم وعلى الإقصاء لكنها لا يمكن أن تصبر أو تسكت على تمزيق موريتانيا” . ورداً على سؤال ل”الخليج” عن الجهات التي تقف وراء الأحداث، قال ولد داداه “إن هناك أيادي خفية وجهات في النظام لقصر نظرها ترى في هذا النوع من الاحتكاكات أملاً في القضاء على التحرك الذي بدأه الشباب”، مؤكداً أن ما عرفته جامعة نواكشوط “غير بريء” وأن لديهم “إشارات تفيد أن عناصر من النظام لم تكن بعيدة عن الأحداث” . وشدد ولد داداه على أن وحدة الشعب الموريتاني “خط أحمر”، مطالباً الجميع بالوقوف لحمايتها . وقال إن النقاش جرى بالجامعة بين نقابات طلابية يسعى كل منها للحصول على نصيب الأسد في انتخابات الطلاب، إلا “أننا لاحظنا دخول نغمة غير ودية ولا ديمقراطية قبل أن تتطور إلى مواجهات فئوية وعرقية” . وشدد على أن الشعب الموريتاني على عكس ما يتصور النظام وتتصور الدوائر القريبة منه “سيظل نموذجاً للتلاحم والتعايش العربي الإفريقي” .

ودعت أحزاب المعارضة والمنظمات المدنية والطلابية السلطات إلى إجراء تحقيق شفاف في أحداث الجامعة “لمعرفة جميع ملابسات هذه الأحداث المؤلمة”، كما دعت الاتحادات الطلابية إلى حوار أخوي جاد لنزع فتيل التوتر واحتواء الأزمة والحيلولة دون تكرارها مستقبلاً .

من ناحية ثانية، اصدر حزب “التقدم” (اليسار) مذكرة اقتصادية بعنوان “هيمنة الفساد”، تناولت تسيير النظام الحاكم للشركات العمومية الكبرى في البلاد، حيث رسمت صورة قاتمة لمستقبل الشركات الحكومية المهددة بالمديونية وسوء التسيير . وقالت المذكرة إن ثلاث شركات فقط هي (شركة المياه، الكهرباء، الغاز) ترزح تحت ديون المصارف الخصوصية ب55 مليار أوقية ممنوحة في شكل كشوف مصرفية مع فوائد تبلغ نسبة 25%، وإن هذه الوضعية لا تخدم في الواقع سوى 4 أو 5 من رجال الأعمال وأصحاب المصارف الموريتانيين الذين يتلقون عشرة أضعاف ميزانية الدولة المخصصة للمشروعات ذات الأولوية في مجال مكافحة الفقر، كما تحدثت الوثيقة عن صرف 50 مليون دولار منحة من العربية السعودية من دون أن تعرض على البرلمان، وكذلك مبلغ 9 مليارات أوقية لحملة “التضامن” (تخفيض الأسعار) دون أن تتم برمجته في الميزانية . وطالب الحزب بتشكيل لجان برلمانية للتحقيق في تسيير النظام ومنح الصفقات العمومية .

في غضون ذلك، علمت “الخليج”أن الرئيس ولد عبدالعزيز سيتوجه الخميس المقبل إلى المناطق الداخلية، حيث سيشرف على تدشين مشروعات إنمائية في “كيهيدي” (جنوب) . وكثف الرئيس الموريتاني خلال الأيام الماضية نزوله للشارع لتفقد أحوال المواطنين مع تصاعد الحراك الاحتجاجي الذي تشهده البلاد على وقع غلاء المعيشية وانتشار الفقر والبطالة .

إلى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الموريتانية اكتمال عمليات إجلاء الرعايا الموريتانيين في ساحل العاج، ووفقاً لبيان الوزارة فقد بلغ عدد الذين تم إجلاؤهم من أبيدجان 3648 شخصاً . وقال بيان الخارجية إنه لم تسجل حالة وفاة بين الموريتانيين في ساحل العاج، كما أن ممتلكات الموريتانيين سلمت من النهب خلال الحرب التي دارت بين الرئيس المنتخب حسن وتارا والرئيس السابق غباغبو .


نقلا عن الخليج