مشاهدة النسخة كاملة : دروس مستوحاة من التاريخ الثوري (مصر نموذجا) .. محمد يحي ولد لحبيب


ام خديجة
04-21-2011, 12:06 PM
دروس مستوحاة من التاريخ الثوري (مصر نموذجا)

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=180w__med_yahya.jpg

محمد يحي ولد لحبيب

ترددت كثيرا في الكتابة عن واقع الثورات اليوم، وما آلت إليه الحكومات العربية من اندثار نتيجة الوعي الشعبي الذي قض مضجع حكامنا العرب فمدوا أعناقهم مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء.

وفي هذه الظرفية الحاسمة فكرت مليا في الأسرار الدافعة للنهضة، وفي التيارات المشكلة للقاعدة الشعبوية، وكيف سرت العدوى بسرعة البرق إلى كل الدول العربية،فخلقت نوعا من الهلع والهستيريا في صدور من تربعوا على عروش الشعوب وبسطو هيمنتهم وفكرهم ليبلغوا به حد مرحلة التوريث في الدولة الجمهورية والرجوع بنا إلى عهد القرون الوسطى .

ومن منطلق أنه ما قامت ثورة إلا عن وعي وما نتج الوعي إلا عن طريق نخبة مثقفة تنذر بخطر الهيمنة الأحادية على الحكم كما حدث في الثورات السابقة(الثورة الفرنسية،الثورة البلشفية،والحكم الموسوليني في روما)،ورغم ما تمخض عن هذه الثورات من نجاح إلا أن الفجوة سرعان ما اتسعت بين قيادة الثورة وبين الشعب،متحولة في مرحلة من المراحل إلى كابوس خطير على حياة المواطنين، و سلطة عسكرية يدفعها حب اتساع الدولة وغرور الشهرة بالزعامة النابليونية (كما حدث في الثورة الفرنسية 1789م مع نابليون بونابرت)ثم إلى حكم انفرادي يسيره الفكر اللينيني متمثلا في(الثورة البلشفية في روسيا 1917م بعد خلع القيصر انقولا الثاني)،إلى أخرى تجعل من الدوتش الموسوليني زعيما لا يخطأ،وتبنيه مبدأ القومية المتطرفة والمتعصبة واعتباره مصيبا في كل شيء ، وفي سبيله يضحى بالحريات الفردية والعامة،وقد بسط فكرته في شكل الحزب الفاشستي ....

وهكذا عاشت الشعوب بين دكتاتورية البوليتاريا وعنجهية الطبقة البرجوازية(النظام الفاشي)،وأحادية القرار في الحكم الهتلري النازي،لتدفع فاتورة ضخمة من دمائها مقابل سوء التسيير وأخطاء القيادات الفاشلة والساعية دوما لتضخيم ذاتها على حساب الشعب والدولة والمواطن والإنسانية.

وفي الفترة تلك،انتشرت أفكار "الزعماء" وتسربت "رؤاهم" في جميع مناطق العالم،وكما ذكر ابن خلدون في مقدمته(أن المغلوب مولع بحب الغالب)،فإن الشعوب العربية المغلوبة على أمرها حاولت إتباع منهج "القادة الاشتراكيين" ودرب "الزعامة الفاشستية" وتطبيق "النظرية النازية الهتلرية" فلم تثبت جدواها في ذالك نظرا لاختلاف الظرف الزمني والطبقة المثقفة وعادات وتقاليد المجتمعات..

إلا أن ذالك لم يمنعها من المحاولة أو المجازفة تحقيقا لبعض مطامحها في التخلص من "الملك وحاشيته" لأجلها جاءت ثورة يوليو 1952م كنتيجة للتراكمات السياسية في دولة تتمتع باستراتيجية الموقع،وبالحساسية المفرطة التي تشكل مصر على الجارة إسرائيل،وبغض النظر عن الحروب التي دارت رحاها بين الدولتين (العربية واليهودية)(من العدوان الثلاثي 1956م مرورا بنكبة 1967م وحروب الاستنزاف وانتهاء بحرب 1973م )،إلا أن شخصية الرئيس جمال عبد الناصر لعبت دورا محوريا في النزاع السياسي والعسكري واستعادة قناة السويس،ومن ثم وجد الفكر القومي الناصري موقعه في الوطن العربي كأول فكر من موقع القيادة على غرار الفكر اللينيني الاشتراكي.

وفي الثمانينات من القرن الماضي توالت مجموعة من الأحداث السياسية تمثلت أساسا في تغيير السلطة بأسلوب عسكري بحت حتى سميت تلك الفترة ب"عصر الانقلابات" .
بعد إن استعرضنا اللقطات الهامة من التاريخ الثوري سواء على المستوى العربي أو على المستوى العالمي،فاليوم نشهد ثورات عربية وشعبية عارمة ترفع شعار "السلمية" و "الرحيل ،الرحيل" والدعوة إلى التداول الديمقراطي للسلطة،وقد أشعلت تونس الخضراء أوارها على يد المحترق بالظلم "البوعزيزي" ،وأثبت الشعب للعالم أنه يستطيع أن يقود نفسه بنفسه بعد أن أخضع زين العابدين بن علي لمطالبه،وخرج منها خائفا يترقب.

و في أقل من شهر على نجاح الثورة التونسية، استيقظ الرئيس حسني مبارك على صوت أزير الشعب المصري معتصما بالملايين في ساحة ميدان التحرير مطالبا بتنحيه عن الرئاسة وصدقت كلمته عليه (الشعب أبقى من حاكمه).
نجحت الثورتان المصرية والتونسية،ليس في تغيير رأس النظام ولكن في جوهر الدولة كلها من أجهزتها الأمنية والمخابراتية إلى دوائرها الحزبية والسياسية منها للمطالبة بمحاكمة الرئيس وأعوانه.

قدمت هاتان الثورتان للعالم أنموذجا فريدا يستعصى تكراره ،وينفرد في عقد التاريخ الثوري، كأنجح وأنجع أسلوب عرفته البشرية في حكم الشعب بنفسه دون أن يذهله الفرح عن النتائج،وهي أمثل طريقة للحفاظ على مكاسب الثورة وصيانتها من مطامع القادة العسكريين ومن نفوذ النخبة السياسية.

وكنتيجة مصطفاة من الدروس التي قدمتها الثورات السابقة،يبقى النموذج المصري أقوى النماذج الثورية في وقتنا الحاضر.


نقلا عن الأخبار