مشاهدة النسخة كاملة : هل لدينا مخابرات؟


أبو فاطمة
02-18-2010, 08:00 PM
هل لدينا مخابرات؟

http://www.essirage.net/sys_images_opinions/ImgOpinion_18_02_2010_13_11_16.jpg (http://www.essirage.net/sys_images_opinions/ImgOpinion_18_02_2010_13_11_16.jpg)

يعتبر التجسس قديما قدم الإنسان ، فالإنسان بطبيعته تواق إلى معرفة المجهول وتقصي الحقائق التي تفيده أحيانا في الحصول على أشياء معينة أو تفادي أخطار محدقة به.</SPAN></SPAN>

وقد كان أول جهاز مخابراتي منظم من إنجاز الفرعون "تحتمس الثالث" حيث إنه عندما غزا مدينة يافا (فلسطين) كانت محصنة فلم يستطع دخولها لمنعة أسوارها فتوصل إلى خطة وهي أن يرسل مائتين من جنوده في أكياس الدقيق ويشحنهم في سفينة تجارية متجهة إلى مينائها ، وهنالك تمكنوا من التسرب إلى المدينة وفتحوا الحصون فكانت هذه بمثابة أول عملية استخباراتية على الإطلاق وكذلك أول عملية استخبارات عسكرية في التاريخ ، وبعد ذلك بدأ ينظم جهاز مخابرات قوي مما كان له الأثر الإيجابي على توطيد دعائم حكمه ، كما أن موسى عليه السلام قد أرسل مخبرين إلى أرض كنعان سنة 1400 ق.م حيث أمرهم أن يعرفوا أحوال الناس ونمط عيشهم وكيفية سكنهم وأحوال المراعي فجاءه بأخبار جيدة عن الخصب ورغد العيش فرحل ببني إسرائيل إلى أرض كنعان ويعتبر المؤرخون هذه العملية ثاني عملية استخباراتية منظمة عبر التاريخ كما أن الإمبراطورية الرومانية أيضا كانت تستخدم التجسس ، فقد كان الجيش الروماني يستخدم الكشافة لجمع المعلومات عن العدو ، وقد تلقى القيصر يوليوس قبل اغتياله تحذيرا من أحد جواسيسه لكنه لم يحمله محمل الجد مما أدى إلى حتفه .</SPAN>

لا يسعني هنا إلا أن أمر بعجالة على المخابرات في صدر الإسلام وقبل ذلك أريد أن أفرق بين التجسس الذي يعني الإطلاع على الحياة الخاصة للأفراد وبين الاستخبار على العدو الذي هو سنة من سنن الحرب وعامل من عوامل النصر ، ففي الهجرة الأولى إلى المدينة بقي الرسول صلى الله عليه وسلم وأبا بكر الصديق رضي الله عنه يومين في غار حراء حيث كان عبد الله بن أبي بكر يأتيهم بأخبار المسلمين وأخبار قريش ، ومن مخبري النبي صلى الله عليه وسلم نذكر نعيم بن مسعود رضي الله عنه ، فعندما نقض بنو قريظة وبنو أشجع عهدهم مع الرسول صلى الله عليه وسلم بتحالفهم مع قريش ... وفي هذه الظروف أسلم نعيم بن مسعود رضي الله عنه فأمره الرسول صلى الله عليه وسلم بكتم إسلامه وأرسله لتفريق شملهم ، فذهب إلى بني قريظة وبني أشجع وقال لهم إن قريشا قد تخدعهم وعليهم أن يطلبوا رهنا من أشراف قريش ، ثم ذهب إلى قريش وقال لهم إن بني قريظة ستخونهم عندما تشتد الحرب ، فأرسلت قريش وفدا بقيادة عكرمة بن أبي جهل إلى بني قريظة فأبلغوه أنهم لايقاتلون في السبت فلما استفسر أكثر قالوا أنهم يريدون رهنا من أشراف قريش فرفضت قريش وفشل الحلف ، وفي نفس الغزوة فإن دور حذيفة بن اليمان لايقل أهمية عن نعيم.

كما انتصارات المغول في آسيا يرجع الفضل فيها إلى جواسيسهم بالدرجة الأولى وقوة جيشهم بالدرجة الثانية ، فجنكيس خان كان يرسل جواسيسه إلى الأرض التي ينوي غزوها كباعة متجولين فيجمعوا كل المعلومات الحيوية ، وقد بلغ اهتمامه بالمخابرات أن أرسل أحد أبرز قادته العسكريين في عملية استخباراتية خطيرة ، فقبل غزوه للتتار افتعل مشكلة مع قائده "سبتاي" فأعلن الأخير انشقاقه عنه وانضم إلى صفوف التتار وزودهم ببعض المعلومات الكاذبة مفادها أن جنكيس خان لاينوي مهاجمتهم وإنما يخطط لوجهة أخرى وأرسل أسرارهم إلى جنكيس خان فباغتهم وقضى عليهم.

بالرجوع إلى تاريخ الإمارات الموريتانية سنجد أن الاستخبارات كانت تكتسي طابعا حيويا لتثبيت دعائم الإمارة وصيانة أمنها من الأعداء المتربصين بها فكان إعداد الجاسوس (الطّلاّك) يتطلب عشرات السنين لأنه كان يتوجب عليه إتقان كل العلوم والفنون والحرف السائدة في ذلك العصر (فقيها ، محاربا ، فنانا ، حدادا..إلخ) وأذكر هنا "الطّلاّك" عمر آبّيلي كأبرز جاسوس في تاريخ موريتانيا عندما كلفته إمارة إدوعيش بأصعب مهمة تجسسية في تاريخها وهي سرقة فرس أمير إمارة أولاد إمبارك التي كانت بمثابة رمز من رموز الإمارة..</SPAN>

أما إذا تجاوزنا إلى العصر الحديث فسنجد أن العميل السوفياتي في اليابان "ريتشارد سيرج" (ألماني) قد وفر معلومات غيرت مسار الحرب العالمية الثانية متسببا في هزيمة ألمانيا ، حيث كان "ستالين" يعد للقتال في جبهتين ، جبهة ألمانيا غربا وجبهة اليابان شرقا ، فتأكد "سيرج" من عدم نية اليابان غزو السوفيات وأخبرهم بذلك ، فنقلوا مليوني جندي بمعداتهم من الجبهة اليابانية إلى الجبهة الألمانية ، ويعتبر هذا أهم قرار في الحرب العالمية الثانية وقد اعتبره المؤرخون أكبر جاسوس شهده التاريخ على الإطلاق.</SPAN>

هكذا تشكل المخابرات أهم عوامل الأمن القومي في السلم وأهم عوامل النصر في الحرب ، فهل تلعب مخابراتنا نفس الدور</SPAN>

موريتانيا بلد تنشط فيه كل المخابرات الإقليمية والدولية إلا المخابرات الموريتانية فهي الحاضرة الغائبة .. رجال لايملكون الخبرة ولا المال ولا التكنولوجيا فكل المعدات التي يملكونها إنما هي للتعذيب فقط.</SPAN>

كلمة مخابرات في الدول المتقدمة تعني الأمن والطمأنينة والحماية للأبرياء وتسليط سيف القانون على رقاب المجرمين ، بينما تعني كلمة مخابرات في بلادنا الخوف والتعذيب والاعتقال التعسفي (السياسي والإعلامي) ، والحماية لمخالفي القانون من أصحاب المال والنفوذ.</SPAN>

فبينما تنشط المخابرات الإقليمية والدولية في بلادنا بشكل فظيع ، تنشغل مخابراتنا في متابعة السياسيين والإعلاميين تاركة الحبل على الغارب لهذه الشبكات تعبث بأمننا القومي.</SPAN>

كما أن للمخابرات الموريتانية تاريخ أسود في زعزعة التعايش السلمي بين فئات مجتمعنا ، وكمثال على ذلك أذكر تدخلها في انتخابات بلدية نواكشوط 1986 التي شارك فيها مسعود ولد بلخير حيث استطاع كسب تأييد الزنوج العرب السمر مما كان سيتيح له فرصة الفوز لو لم تتدخل المخابرات عبر نشر شائعة مفادها أن الزنوج حاولوا اغتيال مسعود ليلا في منزله حيث صدّق العرب السمر هذه الشائعة وتحرشوا بالزنوج وكردة فعل نكص الزنوج عن تأييد مسعود مما أدى إلى خسارته في الانتخابات.. والأمثلة كثيرة يضيق المقام عن ذكرها.</SPAN>

أما المخابرات العسكرية فليست بالأوفر حظا من الجهاز المدني، فهي ليست موجهة للعدو الافتراضي ولا للدفاع عن الحوزة الترابية للوطن بل هي موجهة لمتابعة الضباط الشباب الطموحين الذين يحملون مؤهلات علمية وخبرات عالية دون وظائف ،وقد كان حريا بالمؤسسة العسكرية أن توظف طموح وخبرات هؤلاء الضباط الشباب بما يخدم المصلحة العليا للوطن.</SPAN>

كدليل على اختراق المخابرات الأجنبية لأمننا الوطني أذكر أنه في سنة 1990 قام عميل للمخابرات الإسرائيلية من جنسية تشادية بمحاولة اغتيال عقيد فلسطيني كان يعمل كأستاذ متعاقد بالمدرسة الوطنية للشرطة حيث جرت المحاولة في الساعة الواحدة والنصف صباحا في منزله لكن العقيد الفلسطيني كان يقظا وأطلق النار على العميل فأرداه قتيلا ، يذكر أن الضابط الفلسطيني أبلغ الشرطة عن العميل قبل وقوع الحادث بأيام ولم يتصرفوا ، بعد الحادث طردت موريتانيا الضابط الفسطيني بحجة عدم قدرتها على تأمينه دون أن تستنكر العملية من الأساس ، وحقيقة الأمر أنها لاتريد الاصطدام بالمخابرات الإسرائيلية رغم ما تشكله الحادثة من انتهاك لسيادتنا الوطنية.</SPAN>

في الختام أقترح الإستغناء عن خدمات الضباط الأجانب العاملين كاستشاريين في قيادات الأركان وتفحص واستبدال أجهزة الحاسوب التي اقتنيت بإسم وزارة الدفاع أو قيادات الأركان أو الأمن أو الداخلية أو تم الحصول عليها كمساعدات فنية أجنبية ، لأنها قد تحوي نافذة خلفية لتسريب المعلومات إلى الجهة التي تبرعت بها كما أطلب توجيه التنصت المزمع إلى السفارات الأجنبية والمنظمات الخيرية الدولية.</SPAN>

كما أنه من الضروري إنشاء وزارة للاستخبارات تضم إدارة لمكافحة التجسس الأجنبي وإنشاء إدارة

كما أنه من الضروري أيضا حماية الهواتف الحكومية وهواتف رؤساء الأحزاب السياسية ورجال الأعمال من التنصت ، فمثلا عند زيارة موقع:http://www.brickhousesecurity.com/

</SPAN></SPAN>

يمكنك شراء جهاز صغير بحجم الهاتف النقال يكشف الكامرات المخفية وأجهزة التنصت والتسجيل من نوع:</SPAN>Phone Guard III Model CS004

بكلفة 275$ فقط ، هذا الجهاز ضروري لمسح قاعة المفاوضات السرية سواء كانت تجارية أو سياسية ، لضمان عدم ابتزاز طرف لآخر حيث يستغرق مسح القاعة ثانيتين بالإضافة إلى أجهزة أخرى كثيرة يمكن اقتناؤها لهذا الغرض وبتكلفة زهيدة.</SPAN>

في ظل زحمة التدخلات الإستخبارية الأجنبية فإن المواطن الموريتاني يحلم بأن تكون له مخابرات قادرة على حمايته والدفاع عن الأمن القومي للوطن ، ترى متى سيتحقق هذا الحلم؟ </SPAN>

سيدي عبد الله ولد صدفي </SPAN>أوهايو ، أميريكاsidisadvi@yahoo.com (أميريكاsidisadvi@yahoo.com)

نقلا عن السراج الموريتانة