مشاهدة النسخة كاملة : تنافس محموم في الجامعة..من سيكسب رهان المعركة ?


ابو نسيبة
04-20-2011, 01:46 PM
تنافس محموم في الجامعة..من سيكسب رهان المعركة?

انطلقت اليوم الأربعاء في جامعة نواكشوط عملية الاقتراع لاختيار ممثلي الطلاب في مجالس الكلية ورئاسة الجامعة والمجلس التربوي والعلمي وسط تنافس محموم بين النقابات الطلابية.
ويتنافس على ممثلى الطلاب في الكليات أربعة لوائح، هي لائحة الاتحاد الوطني ولائحة الاتحاد العام ولائحة الوحدة المكونة من ائتلاف بين ثلاث نقابات هي ( اتحاد الشعلة واتحاد البديل والاتحاد الحر)، ولائحة النقابة الوطنية للطلبة الموريتانيين( SNEM)، فيما قاطع الاتحاد المستقل المشاركة في هذه الانتخابات.
كما يتنافس على ممثلى الطلاب في مجلس رئاسة الجامعة والمجلس التربوي والعلمي ست لوائح تمثل كافة النقابات الطلابية باستناء الاتحاد المستقل.
تنافس محموم..
وقد اختتمت الحملة الدعائية اليلة البارحة، وسط أجواء محمومة من التنافس والاستقطاب بين النقابات الطلابية، وقد غطت اللافتات والشعارات ودوت أهازيج مكبرات الصوت وسيطرت الهتافات المؤيدة لهذ النقابة أوتلك على ساحة كلية العلوم القانونية والاقتصادية التي احتضنت المهرجانات الختامية للنقابات، وبذلت النقابات المتنافسة كافة جهودها ووسائلها لاستقطاب الجماهير الطلابية لمهرجان الختام،
مناضلو النقابات الطلابية اعتلوا المنصات وبدأوا في استعراض برامجهم الانتخابية و منجزاتهم السابقة للقضية الطلابية، وسط تفاعل كبير من الجماهير الطلابية ومناضلي النقابات الذين هتفوا وتفاعلوا مع الشعارات المؤيدة لنقاباتهم.
رهانات..
lمرشح الوطني يقر بقوة المنافسة لكنه واثق من الفوزالاتحاد الوطني الفائز بالانتخابات الماضية يراهن على ما يقول إنه تاريخ طويل وإنجازات مشهودة تتجاوز 40 إنجازا في خدمة القضية الطلابية، وروح التضحية التي يتسم بها مناضلوه داخل الساحة الجامعية، والمؤسسية التي كرسها وبرهن عليها من خلال إقامة مؤتمراته وتنظيم انتخابات مكاتبه ومؤتمريه في أوقاتها المحددة، بالإضافة إلى الاستمرارية والتفاعل مع القاعدة الطلابية طوال السنة الدراسية وحتى في فترات العطل والراحات المدرسية، وهي أمور يتميز بها الوطني عن غيره من النقابات حسب مؤيديه.
الطالب ألمين ولد حمادي منسق لوائح الاتحاد الوطني ومرشحه لتمثيل الطلاب في مجلس إدارة الجامعة يعترف بقوة المنافسة هذه المرة بالمقارنة مع الانتخابات السابقة، لكنه في نفس الوقت واثق من قدرة الاتحاد الوطني على كسب رهان المعركة والفوز بكافة ممثلي الطلاب في الكليات وأغلب ممثلي مجلس إدارة الجامعة والمجلس التربوي.

http://img710.imageshack.us/img710/5158/imagesimgnewsimgp103028.jpg

ويراهن الوطني أكثر من ذلك على ما يسميه أمينه العام محمد سالم ولد عابدين بالحملة الانتخابية التي انطلقت منذ أكثر من عشر سنوات وليست الحملة التي بدأت الأسبوع الماضي والمصداقية التي يحظى بها من قبل الطلاب، المتأتية من نضال حقيقي وملموس عايشه طلاب جامعة نواكشوط مع الاتحاد الوطني.
ويضيف ولد عابدين أن الاتحاد الوطني قادر على الفوز بالانتخابات، حتى ولم يقم بأي إجراء دعائي ولا رفع أي راية أو إقامة مهرجانات، تكفيه فقط الانجازات الملموسة لحمل الطلاب على الوقوف إلى جانبه.
وجاهة ولد أدهم يقول بأن ائتلاف الوحدة يشكل بديلا عن الأحادية التي كرسها الوطني فيما تراهن لائحة الوحدة التي تضم ائتلافا لثلاث نقابات على ما تعتبره محاولة لتحقيق وحدة طلابية طالما انتظرها الطلاب بعد فترة طويلة من التشرذم والانقسام أثرت سلبا على القضايا المصيرية للطلاب، واتهمت الاتحاد الوطني ببيع القضية الطلابية، معتبرة أنه حان وقت التغيير وكسر الأحادية في تمثيل الطلاب التي كرسها الاتحاد الوطني.
ويقول وجاهه ولد أدهم مرشح ائتلاف الوحدة في كلية الاقتصاد والقانون إن النضال والإضراب الأخير الذي قادته النقابات الداعمة للائحة الوحدة والذي توج بحل مشكل أكثر من 900 طالب تم حرمانهم من التسجيل وبعض الإنجازات الأخرى كفيل بترجيح الكفة لصالحهم، وتوقع فوزا محققا للائحته في كل من كلية القانون والآداب، والمنافسة القوية في باقي الكليات.
في مدرج الإمام الحضرمي، أقامت النقابة الوطنية للطلاب الموريتانيين المكونة بشكل أساسي من الطلاب الزنوج مهرجانها الختامي فيما بدا مهرجانا مغلقا أمام المكونات العرقية الأخرى للطلاب.
باتيلي ينفي عنصرية نقابته ومتؤكد من اكتسحها للساحة الأمين العام للنقابة بكاري باتيلي ينفي ما تتهم به نقابته من العنصرية ويؤكد أن اسمها النقابة الوطنية يبرهن على أنها مفتوحة أمام كافة المكونات العرقية للطلاب، ويضيف أن لائحتة ستكتسح الساحة وتفوز بكافة المقاعد على حساب اللوائح الأخرى.
مراقبون من داخل الساحة الجامعية يؤكدون أن المنافسة لم تكن تقليدية، ويقولون بأن التنافس القوي أهم ما يميز الانتخابات هذه السنة، وحسب استطلاع أجريناه على هامش المهرجانات الختامية فإن الاتحاد الوطني سيتصدر اللوائح المتنافسة وستكون النسب متقاربة ما بين الاتحاد العام والنقابة الوطنية للطلاب الموريتانيين، فيما سيحل ائتلاف الوحدة في المرتبة الرابعة.

نقلا عن السراج الإخباري