مشاهدة النسخة كاملة : انسحاب قيادات من "الحزب " تعتبر مقربة من الرئيس عزيز


ابن تيارت
02-18-2010, 06:28 PM
مرة أخرى يبرز الخلاف بين قادة الحزب الحاكم إلى الواجهة وبقوة الصراع الجهوي يعود سؤال التعايش بين مكونات حزب سياسي تجر قاطرته القيادية عشرات الأشخاص متنافري التوجه وإن وحد بينهم الولاء للرئيس محمد ولد عبد العزيز وربما برنامجه السياسي بشكل عام.

الخلاف هذه المرة خرج عن نطاق المستور إلى واجهة ظاهرة،بعد انسحاب قيادات حزبية في الاتحاد من أجل الجمهورية تعتبر في القراءة الأولى مقربة ووثيقة الصلة بالرئيس محمد ولد عبد العزيز،فيما يسمح اندماجه فيما يمكن اعتباره إطارا جهويا ومناطقيا بقراءة الصراع الجهوي بشكل واضح في إبعاد الخلاف المحتدم بين قيادات الحزب منذ نشأته قبل عدة أشهر.
النقاش الساخن
فالانسحاب من آخر اجتماع للمكتب التنفيذي للحزب الحاكم كان التعبير الأبرز عن وصول العلاقة بين أبرز مكوناته إلى مرحلة العودة وتقول مصادر إعلامية إن قادة الحزب فشلوا في تقريب الهوة بينهم بعد خمس ساعات من الاجتماع تخللتها تشنجات وتهديدات بالانسحاب من الحزب ،وأحتكم فيها قادة الكتل السياسية داخل الحزب إلي منطق "الجهوية" في تبادل التهم والشتائم.
ونقلت مصادر إعلامية متطابقة عن قيادات مرموقة في الاتحاد الحاكم أن حدة الخلافات وان ألقي كل طرف باللائمة علي الآخر وسط بروز تيارين داخل الحزب لكن هذه المرة علي أساس "جهوي" بامتياز وهو ما عقد الأمور ودفع قادة الحزب الأكبر في البلاد إلي فض الاجتماع دون الاتفاق علي النقاط العالقة.
الخلافات بين قادة الاتحاد الحاكم ليست وليدة اليوم وقد برزت بقوة مع بداية تأسيس الحزب الذي أقصى عددا كبيرا من قيادات الأغلبية والنواب الفاعلين في الدفاع عن الانقلاب العسكري الذي نفذه ولد عبد العزيز لتتولى القيادة الفعلية للاتحاد شخصيات سياسية مقربة بعض الشيئ من قائد أركان الجيش الوطني الجنرال محمد ولد الغزواني،ظلت الخلافات والتنافر بين قيادات الحزب تشتعل تحت السطح قبل أن تظهر بشكل سافر في مهرجان الركيز ،وخروج مجموعة كبيرة من قيادات الحزب وأطره المنحدرين من ولاية الترارزة على بيت الطاعة الرسمي للحزب والمشاركة في ثورة داخلية قادها شيخ مقاطعة روصو محسن ولد الحاج. وقاطع بموجبها أعضاء الحكومة وقادة الحزب من الولاية السادسة الاجتماع الذي كان مقررا بمدينة "أركيز" بل ذهبوا ساعتها أبعد من ذلك حينما أدعي أحد قادة الحزب أن رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز غير راض عن سلوك خليفته في الحزب وزير الدفاع السابق محمد محمود ولد محمد الأمين وأنه طالب بمقاطعة الاجتماع الحزبي بالمدينة.
وانتهت الأزمة المذكورة بانتصار معلن لرئيس الحزب الحاكم محمد محمود ولد الأمين،وبمصالحة لاحقة بينه وبينه الشيخ محسن ولد الحاج
صراع المصلحة والنفوذ
بحسب مصادر مطلعة فإن ’مجموعة الترارزة’’ الغاضبة في الداخل الحزب تعززت أخيرا بانضمام ما يعرف بأطر الشمال والوسط إليها وبالأخص شخصيات مقربة بشكل خاص من الرئيس محمد ولد عبد العزيز سياسيا وجهويا لتشكل قطبا سياسيا جديدا يرأسه المفاوض العنيد محمد يحيى ولد حرمه،الذي يتهم قيادة الحزب الحاكم بالإقصاء وتكريس
منطق الجهوية في تقسيم المناصب والمصالح داخل الحزب.
عودة الصراع الجهوي يأتي بعد اجتماعات خاصة وتنسيقات قوية نظمها وزراء وقياديون في الحزب ينحدرون من ولاية الترارزة ووضعوا جدولا مقننا لتفعيل الانتساب إلى الحزب في ولايتهم الجنوبية،غير أنها في المقابل حملت وجها آخر من أوجه الاستقطاب السياسي داخل الحزب،وتقول المصادر إن قادة الحزب من ولاية الترازرة قرروا تنظيم مهرجان سياسي في مدينة روصو ،مما قد يمهد لإعادة الاعتبار لشيخ المقاطعة محسن ولد الحاج المغضوب عليه منذ مهرجان الركيز.
أبعاد الصراع
حديث بعض قيادات الحزب الحاكم قبل أشهر عن غضب الرئيس محمد ولد عبد العزيز على القيادة الرئيسية في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية يعود من جديد لتأويل الصراع داخل الحزب،في وقت تتزعم المعارضة الداخلية في الحزب الحاكم شخصيات مقربة من الرئيس محمد ولد عبد العزيز وتنتمي إلى فضائه الجهوي والسياسي الخاص،كما أنها تأتي بعد انتقادات لاذعة وجهها ولد عبد العزيز بشكل عام إلى أعضاء المكتب التنفيذي للحزب في آخر لقاء له بهم في القصر الرئاسي.
ويقول مراقبون لصراع الأغلبية إن قوة رئيس الحزب الحاكم المقرب من قائد الجيش ومركزيته داخل الحزب وحرصه على إثبات قيادته للكشكول السياسي المشكل للاتحاد من أجل الجمهورية يمثل مصدر إحراج متزايد للرئيس أمام أغلبيته القريبة،كما يمثل مصدر قلق لقيادات في الأغلبية دخلت الحزب الحاكم وساهمت في إنجاز مشروعه السياسي بناء على وعد قديم من الرئيس محمد ولد عبد العزيز بأن ’’ القيادة الحالية للحزب لن تظل مخلدة في مناصبها القيادية ولن تنجو من المحاسبة على أخطائها عندما يتم اكتشافها’’
وجه آخر لايمكن إغفاله في الصراع السياسي داخل أكبر أحزاب الأغلبية الحاكمة في موريتانيا وهو الصراع الجهوي الذي ظل يؤطر أحزاب السلطة طيلة عمر الدولة الموريتانية المعاصرة ولم تسلم منه أية تجربة سياسية تابعة للنظام الرسمي في البلد أو تحظى برعايته,
غير أن جانبا آخر ويتعلق أساسا بما يمكن اعتباره صراع الأجيال داخل الحزب،فالقادة الجدد للأغلبية الحاكمة والذين أبلوا بلاء حسنا في التمكين السياسي للانقلاب العسكري للرئيس محمد ولد عبد العزيز قبل سنة ونصف يرون أنهم الأولى بالنصيب الأوفر في قيادة الحزب بدل الذين اكتفوا بأدوار تنفيذية أو إدارية غير فاعلة حسب قياديين فاعلين في الأغلبية.
ائتلاف المتصارعين
اختلاف قادة الحزب الحاكم يأتي متزامنا مع سعي قوى الأغلبية بشكل عام إلى تشكيل ائتلاف سياسي يمثل كل القوى والأحزاب والمجموعات الداعمة لولد عبد العزيز،وذلك في مسعى للرد على منسقية المعارضة ومواقفها السياسية الحادة تجاه النظام ورئيسه محمد ولد عبد العزيز
وكان ولد عبد العزيز قد استقبل أمس الأربعاء قادة الأغلبية وبارك خطوتهم التجميعية الجديدة والتي تتضمن تشكيل منسقية للأغلبية ومكتب تنفيذي دائم لها.
ذات الخلافات السياسية التي تكاد تقصم ظهر الاتحاد من أجل الجمهورية ينتظر بروزها بقوة في طريق تجميع صفوف الأغلبية وتشكيل مكتبها التنفيذي خصوصا في الصراع القديم بين الحزب الحاكم وشركائه السياسيين الذين يتهمونه دائما بالحيف والغبن،فيما يعتبر الحزب الحاكم أن أغلب شركائه أحزاب صغيرة وورقية في بعض الأحيان.
الصراع ...ثم الصراع .. والخلافات المتأججة هي عنوان المرحلة الحالية من حكم البلد،ويبدو الصراع داخل الأغلبية مرشحا لكثير من التعقد،فهل تستطيع قوى الرئيس تجاوز أزمة أغلبيته قبل تفتيت المعارضة،التي بدأت تستقوي بخطاب تثويري في وجه الطبعة المدنية من حكم الجنرالات

ابو سالم
02-18-2010, 06:55 PM
الحراك السياسي والصراع الجهوي الذي يعيشه الحزب الحاكم ليس بالجديد,فهي سمة رافقت حزب الدولة الأولى إلى اليوم,,,,,
الكل قبلته واحدة وهي كسب ود ولد عبد العزيز
الكل يحاول أن يسرق دور الآخر
الكل يحاول أن يظهر على حساب الآخر
لاالدولة والوطن ولاالفقراء في أذهانهم, حديث الصالونات والصفحات الأولى للصحافة

أهلنا نعرفهم جيدا

ابن تيارت
02-18-2010, 10:04 PM
[color="navy"]مايجري داخل هذ الحزب يرجع السبب واحد هو شين الشرك
والغبن ما تل كابله حد و الل شنه را يكم/color]

بن احمد
02-19-2010, 01:00 PM
ابن تيارت مادمتم المشرف
ننتظر منكم تسخينا لقسمكم نقاش يراه المتابع ,فتح مواضيع جديدة تفتح الشهية
البعض يحاول نقاشكم لكنكم أقرب إلى التساؤل
ننظركم بفارغ الصبر

أبو فاطمة
02-19-2010, 05:52 PM
الحزم الحاكم ليس حزبا بالمعنى الاصطلاحي للحزب بل هو عبارة عن مجموعات تبحث عن مصالحها ويجمعها الولاء المعلن لرئيس قالوا إنه رئيس الفقراء ويتصارعون ببابه بحثا عن المال والجاه والمناصب فكيف تستقيم أمور هؤلاء الشركاء المتشاكسون؟

ابو سالم
02-19-2010, 06:02 PM
صدقــــــــــــــــت أبو فاطمة
(الحزم الحاكم) كما قلت مجموعة من الحزم, غير المتناصقة وغير المتجانسة
.ليس حزبا لاتجمعه عقيدة غير النهب واستنزاف الدولة والعبث بالقيم والفضيلة
لاتعرف له ثوابت ولايعرف له صبر ولامصابرة,رباطه على الموائد دائما ,لايصبر على طعام واحد كقوم موسى,لن نصبر على طعام واحد
وليس لهم دين ولادولة كالإرهاب لادين له ولادولة
ونخاف أن لا تستشري الأنفلونزا إلى الطوق السياسي ,,,,,
تحياتي