مشاهدة النسخة كاملة : حضور قوي للحزب الحاكم بانتخابات الطلاب


ابو نسيبة
04-20-2011, 01:11 AM
حضور قوي للحزب الحاكم بانتخابات الطلاب

تعهد قادة لوائح الوحدة الطلابية المدعومين من قبل الحزب الحاكم بإنهاء سيطرة الإسلاميين على الحياة الطلابية واحداث التغيير بجامعة نواكشوط وسط تنافس قوي بين الطلاب المشاركين بإنتخابات مجالس الطلبة.
وقال قادة اللوائح بمهرجان فني وانتخابي عقدوه بمدرج المعرفة نهاية الحملة الإنتخابية إن وقت التغيير قد حان ، وإن الإسلاميين فقدوا المصداقية بالساحة السياسية بفعل مواقفهم المتذبذبة.
وقال قيادي بارز بحركة الإتحاد العام المدعوم من قبل الحزب الحاكم إن عهد النقابات السياسية قد ولي وإن الإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا مطالب بالرحيل كما رحل زين العابدين وحسني مبارك بعد أن أفلس في الساحة الطلابية.
وقال آخر إن قيادات الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا عليهم الرحيل إلي السينغال أو المغرب ببساطة لأن الجامعة لن تقبلهم بين صفوفها بعدما باعوا القضية الطلابية لأجندة سياسية كما يقولون.
المهرجان الختامي للوائح الحزب الحاكم خصصت أجزاء واسعة منه للأغاني التقليدية بحضور احدي الفنانات وبعض القصائد الغرامية مع ترديد شعارات تطالب بطرد الطلاب المنضمين للوطني لطلبة موريتانيا.
وغير بعيد من مكان المهرجان الختامي عقد قادة النقابة الوطنية للطلاب الموريتانيين (الزنوج) مهرجانا مغلقا بعد أن أحكموا سيطرتهم علي مدرج الحضرامي رافضين دخول أى عنصر من غير الزنوج الي القاعة بما في ذلك الصحفيين قائلين إنها حفلة مغلقة مستعينين بالحرس الجامعي لمنع الطلاب من دخول المدرج وسط أجواء من الشحن العرقي لم تخفيها تقاسيم وجوه القادة وهم يجوبون أزقة الجامعة لإلتقاط مناصريهم من الزنوج.
أما الأتحاد الوطني لطلبة موريتانيا فقد نظم مهرجانه الختامي بساحة مفتوحة بكلية العلوم القانونية والإقتصادية وسط استعراض للجماهير الداعمة له وهي تحمل الأعلام الخضراء وتستمع الي عزف النشيد الوطني وبعض الأناشيد الحماسية التي غناها بعض المنشدين من صفوفه بألحان شبابية حديثة.
مدير حملة اللوائح المدعومة من الإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا ونائب الأمين العام المعلوم ولد المعلوم تعهد بفرض الأصلح بانتخابات الطلاب قائلا إن الحملة لم تك وليدة الساعة بل كانت قائمة منذ سنتين بفعل الإنجازات والحضور وإنها ستستمر طيلة السنوات القادمة بفعل القناعة والإرادة القوية لدي منتسبيه.
وطالب ولد المعلوم أنصار اللوائح بضبط النفس والتعامل بروح إيجابية مع بقية اللوائح والعمل من أجل حسم الصراع بشكل حضاري قائلا إن إرادة الوطني أقوي وإن اللوائح تستمد قوتها من وضوح البرنامج ونصاعة الهدف ودقة التنظيم وألق الرؤية واختيار الأصلح لتمثيل الطلاب.
أما مرشحة الاتحاد الوطني لمجلس إدارة جامعة نواكشوط الطالبة سعدان بنت خيطور فقد قالت إن الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا بلغ مرحلة النضج، واعتبرت أن الريادة التي يتمتع بها بالنسبة لطلاب الجامعة إنما هي نتاج طبيعي للبذل والتضحية التي تميز بها هذا الاتحاد.
وأكدت بنت خيطور على أن البرنامج الذي يحملون والأهداف التي يرمون إليها هي نفسها التي زكاها طلاب جامعة نواكشوط في الفرص السابقة، وقالت إنهم كمرشحات يقدمن الرؤية الفعلية للاتحاد الوطني، والنضال المشاهد الذي قدمته المناضلات، والمؤسسية الراسخة التي تميز بها الاتحاد.
وقد عاشت الجامعة خلال الساعات الأخيرة حراكا غير مسبوق من أجل ضبط الأمور قبل انتخابات الأربعاء وسط مساعي حثيثة من الحزب الحاكم لبسط سيطرته علي أهم المعاقل الطلابية بموريتانيا وبمشاركة مميزة للطلبة الزنوج ،بينما يصارع الإسلاميون من أجل البقاء داخل الساحة الطلابية متهمين أطرافا سياسية بالتدخل المباشر في الساحة والضغط علي بعض الطلبة للتصويت ضد لوائح الوطني بل والإنسحاب منها.

نقلا عن الأخبار