مشاهدة النسخة كاملة : مستعبد يطالب بإنصافه وحقوقيون يعتصمون لتسوية ملفه


ام خديجة
04-19-2011, 09:45 AM
مستعبد يطالب بإنصافه وحقوقيون يعتصمون لتسوية ملفه

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=333w__biram_1_2.jpg

اعتصام للنشطاء الحقوقيين أمام مفوضية القصر في وقت سابق (الأخبار - أرشيف)

قدم المستعبد الطفل سعيد شكوى رسمية أمام وكيل الجمهورية من مستعبديه مطالبا "بإنصافه وإرجاع حقوقه من استعبده، وكلفه بالكثير من الأعمال الشاقة كان آخرها –قبل هربه- رعي الإبل في مناطق بعيدة".

الطفل سعيد سرد في حديث مع الأخبار من داخل مفوضية القصر قصته حيث كان يعمل لدى أسياده من أن رأى النور، فقد كلفوه وهو صغير برعاية الغنم فترة طويلة، ثم تم نقله إلى الإبل، وكان يضرب بها في مناكب الأرض بحثا عن الكلأ المرعى (رغم صغره) فقد كان يسافر بها –مع آخرين- في مناطق تمتد ما بين اترارزه وغورغل حسب توفر الكلأ.

وقد حرم الطفل من الدراسة بكل أشكالها، كما حرم لقاء أمه وإخوته، يذكر أخر مرة التقى فيها أمه "كانت قبل عامين وبالصدفة عندما التقيا في منطقة العطف، وكلاهما كان يرعى مجموعة من الحيوانات".

بحث سعيد عن الحرية جاء بالصدفة، فقد جاء في أحد الأيام خلال الأسابيع الماضية إلى قرية "المدن" بولاية البراكنه لسقي إبله، فصادف خالته هناك، فسألته هل ترغب في الدراسة فأجابها بالتأكيد، وعندها طلبت منه مرافقتها للقاء أعضاء منظمة انبعاث الحركة الانعتاقية، لتبدأ معركة أخرى "داخل مباني مفوضية القصر، وربما في أروقة المحاكم في وقت لاحق، عنوانها الأبرز "طفل مستعبد أمي يبحث عن حقوقه".

إصرار.. ومعنويات


يطالب سعيد بإنقاذ شقيقه يرك الموجود لدى أسرة الأسياد في منطقة بوتلميت، ويصر على نيلهما لحقهما في التدريس، مؤكدا أن لم يتلق أي نوع من الدراسة سواء كانت نظامية أو أصلية (المحظرة) ويبرر حفظه للفاتحة بأنه جاء عن طريق دوام سماعه لها من الآخرين.

يبدو سعيد – رغم أنه طفل صغير قادم لتوه من البادية- بمعنويات مرتفعة، وقد وضع في "حانوت" يشكل أحد مداخل مفوضية القصر بنواكشوط في موقعها الجديد قرب المدرسة رقم 2، ومطمئن بالحصول على حقوقه، رغم أن السلطات لم تتخذ حتى الآن –حسب الحقوقيين- أي إجراء بحق الأسرة المتهمة باستعباد سعيد، رغم أنها وعدت قبل ليلتين باعتقالها من منطقة بوتيلميت حيث تقطن.

اعتصام حقوقي

وقد اعتصم عدد من الحقوقيين داخل وأمام مفوضية القصر، من بينهم رئيس منظمة نجدة العبيد ببكر ولد مسعود، ورئيس منظمة انبعاث الحركة الانعتاقية بيرام ولد الداه ولد اعبيدي، إضافة لجمع من المناضلين الحقوقيين، مطالبين بإنصاف الضحية ومنحه كامل حقوقه، ومعاقبة مستعبديه.

وبات هؤلاء داخل وأمام مفوضية القصر في نواكشوط، مصرين على البقاء حتى والمضي في الاعتصام حتى تحقيق هدفهم الرئيس في نيل الطفل سعيد لحقوقه، وتبدو ظروف اعتصامهم هذه المرة أكثر صعوبة من المرة الماضية، ففي هذه المرة يعتصم ولد مسعود وولد الداه في "حانوت" يمثل أحد مداخل المفوضية، ولم يسمح لهم باستجلاب أفرشة ولا أغطية، ويبدو ولد مسعود رئيس منظمة نجدة العبيد في وضع متعب إذ يحاول النوم وهو جالس على كرسي، لكنه رغم ذلك يصر على البقاء حتى "تحقيق المهمة، ونيل سعيد لكل حقوقه".


نقلا عن الأخبار