مشاهدة النسخة كاملة : أساتذة المعهد : مدينة لعيون تستحق أكثر من " جامعة وليدة "


ابو نسيبة
04-18-2011, 02:23 PM
أساتذة المعهد : مدينة لعيون تستحق أكثر من " جامعة وليدة "

نظم أساتذة وعمال وطلاب المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية وقفة احتجاجية في مباني المعهد ضد تحويله إلي مدينة لعيون عاصمة الحوض الغربي . المعتصمون حملوا لافتات تقول إن نقل الجامعة الإسلامية إلي الداخل وأد لها في المهد . كما أكد الأساتذة علي مطلبهم تحويل وصاية المعهد من الشؤون الإسلامية إلي التعليم العالي .
الأساتذة قالوا إن المشكلة في تحلويل الجامعة الإسلامية الوليدة ليس نقلها لمدينة لعيون كما روج لذلك دعاة التفرقة لان مدينة لعيون تستحق أكثر من جامعة وليدة .
وأضاف الأساتذة أن المشكل يكمن في عدم وجود بني تحتية في المدينة تستطيع استقبال جامعة أسلامية ، كما أن نقل جامعة وليدة من حيث الأصل عن مركز الدولة وهو العاصمة حيث الأكاديمية من الأطر والدكاترة وحيث الحراك العلمي والثقافي وزيارات الخبراء من العالم الآخر ووجودها في قلب الحدث كلها عوامل تعطي انطباعا عن نية مبيتة من طرف جماعة متغولة داخل الجهاز الأمني في الدولة استطاعت إغلاق المعهد السعودي من قبل
والأن وبعد أن أخذ الرئيس قرارا بفتح جامعة إسلامية أرادوا وأدها في المهد من خلالها إبعاده عن المركز الذي تستطيع العيش فيه من خلا ل تغذيتها المحتاجة لها وهي مازالت في المهد بالكتب والأطر والمتعاونين .
ونبه الأساتذة إلي أن سبعة آلاف فرد في المعهد العالي لن يبقي منها بعد نقله إلي لعيون ما يقارب ثلاث مائة شخص لأن الطلاب يريدون مكتبات وتكنولوجيا وليس الدرس المعهدي وحده وأن هناك أساتذة متعاونون لن يكون بمقدورهم الذهاب إلي لعيون من أجل المبلغ المعروف .
ووزع الأساتذة بيانا في الأخير قرأه الناطق الرسمي باسمهم الدكتور امين ولد البشير أكدوا فيه أن النقابة الوطنية لأساتذة التعليم العالي تؤكد معارضتها لنقل الجامعة للداخل نظرا للمسائل السابقة ، وتمسكهابفتح جامعة إسلامية تشع نورا وحضارة في قلب العاصمة انواكشوط وهم متفهمون لفتح كليات لها في الداخل كما ينبغي أن يكون حال جامعة انواكشوط . الدكتور محمد الحسن ولد اعبيدي استغرب ان تحول المعاهد إلي الإطراف لأنها بحاجة إلي معاهد فنية وزراعية أما الجامعة الإسلامية فجناية عليها تحويلها إلي الداخل وأنه ينبغي فتح فروع لها ولكن ليس الجامعة كلها الطلاب من جانبهم كان غالبهم الأعم ضد تحويل المعهد إلي الداخل مؤكدين أنهم لن يقبلوا بذلك تحت أي ظرف وأنهم باقون في العاصمة ولن يرحلوا إلي الداخل لأن الدولة لاتستطيع توفير المنحة الشهرية هنا في أنواكشوط
أحري السكن والمعيشة معه في الداخل ولذلك من يذهب سيرجع لأن الوضعية صعبة ولا يمكن قبولها كما يقول الطالب عبد الرحمن ولد الرباني . أحد الطلاب أكد دعمه لنقل الجامعة متهما الجماعة الأخري بالجهوية ومؤكدا أن مدينة لعيون لديها من البني التحتية ما يكفي للبدء بجامعة إسلامية جديدة .
العمال بدورهم رفضوا التحويل مؤكدين أنه لا يخدم مصلحة ا لمعهد ولا العمال ولا أي أحد وأنهم متضررون جدا منه كما يقول السيد محمد ولد سيد احمد رئيس نقابة عمال المعهد .
السراج حملت شكاوي العمال والأساتذة والطلاب إلي المدير أحمد ولد اباه الذي رد بأن إدارة المعهد ليست معنية بما يجري وأنها تتفهم طلبات الأساتذة ورأيهم الخاصة لكنهم يطلعوهم أو يستشيروهم في ذلك وأن الإدارة لم تدخل الأمر من بدايته ولن تدخله في نهايته لأنها لاتعنيهم مع أنه كان الأولي أن تمر بالسلم الإداري من إدراة المعهد والوزارة وما دامت لم تمر فنحن نرقب المشهد ولا نتدخل فيه .
ويستمر الجدل داخل أسرة المعهد من طلاب وأساتذة وعمال الذين يصر أغلبهم علي عدم تحويله إلي هناك وهي أزمة لم تتدخل الحكومة فيها بعد بعد قرارها بالنقل وهوما يوحي بتفاقم أزمة شد الحبل بين الآطراف والوزارة .

نقلا عن السراج الإخباري