مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ التيجاني : النظام عين 1300موظفا بينهم 50 زنجيا فقط


ام خديجة
04-17-2011, 02:50 PM
الشيخ التيجاني : النظام عين 1300موظفا بينهم 50 زنجيا فقط

http://www.essirage.net/images/stories/remote/http--ifriqiyah.com-cms-images-stories-muritania-777777777.bmp

ندد صحفي موريتاني، بما أسماه "سياسة التمييز العنصري" التي تمارسها الحكومة الموريتانية ضد الزنوج، وقال مدير يوميةle Rénovateur إن "الجيش يجسد ممارسة التطهير العرقي" على حد تعبيره. وحمل الشيخ التيجاني جا، في مقال شديد اللهجة، على النظام، قائلا "انه يقدم صورة سيئة عن موريتانيا من خلال الانتقائية العرقية في التعيينات".

وقال الشيخ تيجان جا إن عدد الزنوج بمختلف طبقاتهم، لا يتجاوز خمسين من بين ال1300 شخصا الذين عينتهم حتى الآن رئاسة الدولة خلال مجالس الوزراء التي تعاقبت منذ ثلاث سنوات

واعتبر تيجان جا أن هذه الملاحظة تفضح علنا سياسة التمييز الطبقي التي تمارس على مستوى الوظيفة العمومية وعلى السلم العسكري الذي يعتبره أكبر دليل لممارسة التطهير العرقي، وعلى جهاز الشرطة التي أصبحت بالنسبة له رهينة تحت قبضة القوميين. وإلى هذه يضيف المتحدث الإدارة الإقليمية التي تصور موريتانيا كدولة هويتها مبنية على لون واحد على حد تعبيره.

وجاءت تصريحات تيجان جا في مقال نشره موقعcridem.org معتبرا أن هذه الأمثلة الذي ذكرها تعكس صورة سيئة عن موريتانيا، ولذا يناشد دعاة المساواة بين المواطنين أن يراجعوا هذه الصورة و يخرجوا من صمتهم وينددوا بالتجاوزات المرتكبة في هذا البلد لحقوق بعض المواطنين بسبب لون جسدهم، وبحجة حكم أغلبية تسيطر على كل مراكز القرار في الدولة وتتحكم في قطاعاتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. ولا يتصور المتحدث أن تستمر الدولة في إبعاد أصحاب الخبرات من الطبقات السوداء عن مناصب الدولة العالية و مراكز القرار فيها بدعوى أن هؤلاء لا يتقنون اللغة الرسمية (اللغة العربية). فهذه بالنسبة للمتحدث حجة فارغة لأن من هؤلاء السود من هم فصحاء في اللغة العربية و يتكلمون بالحسانية بكل طلاقة، ويواصل الشيخ تيجان جاه بالتذكير بأن القانون التأسيسي للدولة يعتبر اللغات المحلية الأخرى لغات رسمية إلى جانب العربية.

ويتأسف الشيخ تيجان جاه في الأخير أن وصول محمد ولد عبد العزيز إلى السلطة لم يغير شيئا من الوضع السيئ للسود في البلد مضيفا أن رئيس الجمهورية واصل هو أيضا في استخدام ثلة من السود لتلوين آلاف المناصب التي تحتلها الطبقة البيضاء، وذلك رغم الدعوة إلى التغيير وإلى الديمقراطية وإلى الحكم الرشيد، ورغم الحديث عن ترقية حرية الصحافة، ورغم انفجار منظمات المجتمع المدني.

موقع الصحراء


نقلا عن السراج