مشاهدة النسخة كاملة : "فيتوري أريغوني" ... نموذج مميز لانتصار أحرار العالم لقضية فلسطين (تقرير)


ابو نسيبة
04-16-2011, 08:22 AM
أحد دعائم حركة التضامن الدولية
"فيتوري أريغوني" ... نموذج مميز لانتصار أحرار العالم لقضية فلسطين (تقرير)

http://img20.imageshack.us/img20/1928/datafiles5ccache5ctempiv.jpg

كغيره من المئات من المتضامنين الأجانب الذي وصلوا إلى قطاع غزة بطرق مختلفة برًا وبحرًا، وعلى مدار سنوات الحصار القاسية التي يتعرض لها قطاع غزة منذ قرابة خمسة أعوام متواصلة؛ وصل المتضامن الإيطالي "فيتوري أريغوني" من أجل حمل هموم وآلام الشعب الفلسطيني وتعريف العالم بها من خلال عمله كصحفي ومتضامن يحمل مهنة الحقيقة وهمّ التضامن.
قرار الرحيل إلى غزة
أيقن "أريغوني" أن حياته سوف تكون قاسية ومؤلمة منذ أن اتخذ قرارا بالرحيل إلى قطاع غزة للتضامن معه، فترك أهله وشعبه وجاء إلى غزة، وآثر على البقاء فيها لكي ينقل معاناتها اليومية والمستمرة، لعله يساعد أهلها ما استطاع إلى ذلك سبيلا.
ويعتبر المتضامن الإيطالي المغدور من أوائل المتضامنين مع قطاع غزة المحاصر منذ خمسة أعوام، حيث وصل إلى غزة مع قاربي كسر الحصار "الأمل والكرامة" نهاية عام 2008م، وبقي في غزة، وله كتابات متعددة مناصرة لقضية الشعب الفلسطيني.
أحد دعائم حركة التضامن الدولية
من جهتها أكدت حركة التضامن الدولية في بيان صدر عنها أن "فيتوري يعتبر أحد دعائم حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني، هذه الحركة التي تكرس جل اهتمامها لحماية الشعب الفلسطيني وفضح ممارسات الاحتلال الإسرائيلي بحقه".
وأشارت الحركة إلى أن "فيتوري" كان أحد الواصلين لقطاع غزة عام 2008م، على متن سفينة كسر الحصار "غزة حرة" والذي قام من حينها بتكريس كامل وقته لصالح القضية الفلسطينية من خلال كتابة تقارير يومية عن الأوضاع الإنسانية للفلسطينيين في القطاع جراء الحصار والاعتداءات الصهيونية.
وأضافت بأن "فيتوري" الذي كان مقيماً في الضفة الغربية وكان أحد نشطاء حركة السلام ضد الاحتلال الصهيوني، أصر على البقاء في غزة ومساعدة الفلسطينيين في حصارهم المفروض من قبل سلطات الاحتلال.
وأشارت الحركة التضامنية إلى أن "فيتوري" قام خلال السنوات الثلاثة الماضية بمراقبة وتوثيق الانتهاكات الصهيونية في مجال حقوق الإنسان بحق الصيادين والمقيمين في القطاع.
صدمة
وعبرت حركة التضامن الدولية عن صدمتها من اختطاف "فيتوري" على أيدي "جماعة سلفية" من خلال ما تم إعلانه عبر الشريط المصور المنشور على الإنترنت، حيث كان في طريق عودته لرؤية والده المريض في إيطاليا.
وناشدت الخاطفين – قبل الإعلان عن مقتله- عدم المساس به ومراعاة ظروفه الخاصة ووضعه الإنساني كونه أحد أصدقاء الشعب الفلسطيني وكون مكوثه في غزة يأتي ضمن التضامن مع الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الصهيوني.
وشددت على أهمية دورها كحركة إنسانية دولية غير سياسية الأهداف والمصالح وتشدد على حيادها عن المصادمات السياسية في الداخل الفلسطيني.
وختمت الحركة بيانها بقولها: "إن أهالي قطاع غزة يرفضون عمليات خطف المتضامنين الدوليين وأصدقاء الشعب الفلسطيني الذين يقفون إلى جانبهم في رد العدوان الإسرائيلي وفضح ممارساتهم".
ردود أفعال غاضبة
وأثارت جريمة قتل المتضامن الإيطالي في قطاع غزة موجة عارمة من الاستياء والحزن الذي خيّم على أجواء القطاع، مما استدعى إصدار إدانات واسعة.
وفي إطار معالجة الجريمة؛ فقد عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة إسماعيل هنية بعد ظهر اليوم الجمعة (15-4) جلسة طارئة في مقر مجلس الوزراء حول جريمة قتل المتضامن الإيطالي فيتوري اريغوني.
كما وأثارت هذه الجريمة ردود أفعال واسعة بين المواطنين الفلسطينيين الذين أكدوا على ضرورة إنزال أقسى العقوبات بالمجرمين القتلة، مؤكدين أنهم خارجين عن القانون وأنهم لا يمثلون الشعب الفلسطيني.

نقلا عن المركز الفسطيني