مشاهدة النسخة كاملة : جدل بشأن قرار تحويل المعهد إلي مدينة لعيون


ابو نسيبة
04-14-2011, 01:37 PM
جدل بشأن قرار تحويل المعهد إلي مدينة لعيون

رفض أساتذة المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية فكرة تحويل المعهد إلي لعيون قائلين إن تحويل الجامعة الجديدة (جامعة المرابطون) إلي المدينة من شأنه إفقاد الجامعة بعدها التاريخي والحضاري والرمزية المستمدة من دولة المرابطين المرتبطة بحيز جغرافي محدد.
وأضاف الأساتذة في رسالة للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز "إن المرابطين بدأت دولتهم أول ما بدأت مدرسة وهو ما يعطي إنشاء جامعة إسلامية باسمهم في هذا الحيز بعدا تاريخيا وحضاريا غاية في الرمزية والدلالة، ثم إن جامعة بهذا الاسم وبهذا المبتغي ويراد لها إن تكون واجهة البلاد في مجال الثقافة العربية وكعبتها التي يتوافد عليها طلاب العلم من الدول الإفريقية والعربية وباقي دول العالم، لهي جديرة بأن يحافظ علي طابعها الرمزي والتاريخي المتجسد في الاسم والمكان ".
وطالب الأساتذة ولد عبد العزيز بالتأني في مسالة نقل جامعة المرابطين إلي الداخل مع ضرورة النظر في موضوع تبعيتها وان يعمق الرأي بخصوص ذلك مع المعنيين من أساتذة وطلاب وموظفين وعمال، إضافة إلي من لهم اشتغال بالمنظومة الثقافية العربية الإسلامية ومن لهم سهر وغيرة علي شؤونها ومآلاتها.
غير أن عمدة بلدية أكجرت بولاية الحوض الغربي أج ولد الدي علق علي بيان الأساتذة ساخرا من مبرراته مطالبا بتحويل المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية أو الجامعة الجديدة إلي منطقة "أزوكي" التاريخية لترسيخ "البعد الحضاري" للجامعة وربطها بسياقها التاريخي والجغرافي بشكل أسلم (حسب المذهب الظاهري الذي يعتنقه الأساتذة).
وقال ولد الدي إن قرار تحويل المعهد في نظره قرار سليم لكنه مستعد لمجاراة الأساتذة في حزميتهم الجديدة مستبعدا أن يكون للمرابطين وجود سابق بحي "سوكجيم" بنواكشوط أو علاقة مباشرة به.
واستغرب ولد الدي أن يصدر بيان باسم هيئة تدريس المعهد العالي تشم منه رائحة الجهوية بدل تقديم مبررات منطقية أو الدفع بحجج مقبولة من الرأي العام.
وتثير مسالة نقل المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية جدلا واسعا بين أوساط الساسة والأساتذة فمن مطالب بتسريع نقله إلي لعيون لتعميم الفائدة وتشجيع توافد الطلاب عليه إلي رافض للفكرة ومعتبرا نقل الجامعة إلي لعيون قتلا لها وتفريغا لها من أي رمزية بحكم معطيات التاريخ والجغرافيا التي تحتم بقاءه بنواكشوط كما يقول الأساتذة.

نقلا عن الأخبار