مشاهدة النسخة كاملة : تحريض عباس ضد حماس دليل على عدم صدق نواياه


camel
12-20-2009, 08:48 PM
الأشقر:تحريض عباس ضد حماس دليل على عدم صدق نواياه لإتمام المصالحة

أكد المهندس إسماعيل الأشقر ،النائب عن كتلة حماس البرلمانية على أن تحريض عباس الدول العربية ضد حماس ،هو دليل على عدم صدق نواياه لإتمام المصالحة الفلسطينية وحرصه على بقاء الانقسام الفلسطيني،كونه أنه يعتبر حماس عدواً له .وقال في حديث خاص لجريدة الشعب(الثلاثاء 10/11):"عباس لم يعتبر حماس بالمفهوم الوطني خصماً سياسياً يمكن أن يتفاوض معه لذلك هو يحرض الاحتلال والغرب والقريب والبعيد عليها لأنه لم يؤمن يوماً بالوحدة الوطنية بل كان جل اهتمامه هو الانتقام من الحركة ". وأضاف:"لأن عباس لن يؤمن أبداً بالوحدة الوطنية والمقاومة والثوابت ولم يكن حريصاً على شعبنا الفلسطيني لذلك ما يقوله ويفعله من أفاعيل غير وطنية وأخلاقية غير مستبعدة عنه على الإطلاق" .
وعن زعم عباس عدم ترشه لانتخابات الرئاسة القادمة ،رأى الأشقر أن ذلك ليس زهداً من عباس في المناصب وأنه سيترك هذا الأمر للديمقراطية الفلسطينية بقدر ما هو التفاف على شعبنا ووحدته . ولفت إلى أن الديمقراطية التي جربها شعبنا الفلسطيني لم يحترمها عباس ولم يؤمن بها، وأضاف:" عباس يحاول أن يمسك بجلابيب الأمر ويحاول أن يقول الآن هو رئيس الشعب الفلسطيني والممثل لمنظمة التحرير الفلسطينية ،وهو يحمل هذه الصفات ويحاول من خلالها أن يفرغ فيما يتعلق من السلطة ويحاول أن ينتقل الى منظمة التحرير الفلسطينية".
وفيما يتعلق باستمرار الاعتداءات الصهيونية على الفلسطينيين بالضفة الغربية ،شدد الأشقر على أن الفلسطينيين يتعرضون الى ثالوث من الإجرام والإرهاب الصهيوني الذي يحتل المدن والشوارع في الضفة الغربية المكلومة والحزينة ،مشيراً الى محاولات الصهاينة المستمرة للسيطرة على أراضي الفلسطينيين ومنازلهم ،وقال:"الصهاينة يحاولون احتلال الأرض وتفريغها من سكانها الفلسطينيين وطردهم لبناء المساكن والمستوطنات وتوسيعها ،وتسمينها والذهاب نحو القدس لهدم بيوت أهلها الآمنين وطردهم ،وجلب محلهم مجموعة من الصهاينة ".
واستنكر الأشقر قيام أجهزة رام الله بعودة المغتصبين الصهاينة الذين يدخلون المدن الفلسطينية بالضفة ، مشدداً على أن ذلك يؤكد أن حكومة رام الله هي حكومة أمنية وجدت لخدمة الاحتلال وليس لخدمة شعبنا الفلسطيني لذلك هي تحارب المقاومين وأبناء شعبها لحماية الاحتلال وجنوده ومستوطنيه، وقال:"عندما يتوه أحد الجنود أو المستوطنين يتم احتضانه ونقله بكل حنان وعودته الى حيث أتى ،أما عندما يلقون مجاهدين ومقاومين يقابلونهم بالقتل.

نقلا عن جريد "الشعب المصرية"