مشاهدة النسخة كاملة : المجلس العسكري ينفي تعهده بحماية الرئيس المخلوع


ابو نسيبة
04-10-2011, 02:33 AM
المجلس العسكري ينفي تعهده بحماية الرئيس المخلوع

أكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة استمراره في ملاحقة الفساد والمفسدين وفق القانون والدستور، وتطبيق أحكام قانون البلطجة على الخارجين عن القانون، واسترداد مقارِّ الحزب الوطني حتى يقرر القضاء مصيرها، كما أعلن المجلس العسكري أن هناك تغيرات في مجلس المحافظين خلال الأيام القادمة.
وأكد اللواء عادل عمارة، عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة- في المؤتمر الصحفي الذي عُقد مساء اليوم بإدارة الشئون المعنوية- أن المجلس العسكري لم يقدم أي تعهد للرئيس المخلوع بحمايته من المحاكمة مقابل تنحيه، مشيرًا إلى أن محاكمة أي رمز من رموز النظام السابق هو اختصاص قضائي أصيل، ويشكِّل نوعًا من العدوان على الديمقراطية التي أوجدتها ثورة 25 يناير.
واستعرض عمارة التفاصيل الكاملة لأحداث فجر السبت في ميدان التحرير، وأكد أن هناك محاولة للوقيعة بين القوات المسلحة والشعب، وتشتيت جهود القوات المسلحة في مهمتها الرئيسية، مضيفًا أنه منذ حضور الجماهير للمشاركة في جمعة التطهير في السادسة صباح يوم الجمعة حتى وقت انصرافهم في الساعة السابعة مساءً، لم تحدث أية مشكلة، ولم يكن هناك وجود للقوات المسلحة سوى لبعض عناصر الشرطة العسكرية، إلا أنه في الثانية عشرة منتصف ليل السبت، تجمَّع بعض المتظاهرين بخيمة وسط الميدان وكان بداخلها 8 أفراد يرتدون الزي العسكري بالمخالفة للقانون، ولم تتعرض القوات المسلحة لهم بأي نوع من الأذى.
وأضاف أنه عند بدء تطبيق حظر التجوال في الساعة الثانية من منتصف الليل أرسل الجيش عدة إشارات إلى المعتصمين للالتزام بالقانون وحظر التجول، إلا أنهم رفضوا واستمروا في الاعتصام.
وفجَّر اللواء عمارة مفاجأة مدوية، عندما كشف وجود بعض العناصر تمَّ التعرف عليهم وتبين أنهم ينتمون إلى جهات تدعم الثورة المضادة وتقود جموع المعتصمين، وتعمل على إجهاض ثورة 25 يناير، وإحداث الوقيعة بين الشعب والقوات المسلحة، مؤكدًا أنه جارٍ التحقيق في هذه المعلومات بواسطة النيابة العسكرية.
وأضاف أنه في الساعة الثالثة من فجر السبت بدأت القوات المسلحة في إخلاء الميدان من المتظاهرين والقبض على العناصر المخالفة للقانون بارتداء الزي العسكري دون استخدام أي قوة بأي شكل من الأشكال مع الالتزام بأقصى درجات الضبط.
وأشار إلى أن التحقيقات الأولية أثبتت وجود زجاجات مولوتوف وحجارة، وقيام مجموعة من المتظاهرين بتقييد حركة مَن زعموا انتماءهم إلى القوات المسلحة؛ بغرض مساومة الجيش عليهم مستقبلاً.
وأضاف أنه تمَّ حصر الإصابات التي حدثت نتيجة التدافع والتصادم وتمثلت في أربعة أفراد من القوات المسلحة و9 من الأفراد المتظاهرين.
وأوضح اللواء عمارة أنه تمَّ تجميع عناصر القوات المسلحة بعد إخلاء الميدان في الساعة الخامسة فجرًا، إلا أنه في الخامسة والنصف فوجئ الجيش بتوافد أعداد كبيرة من المتظاهرين في اتجاههم إلى ميدان التحرير وبحوزتهم بندقيتان آليتان والعديد من زجاجات المولوتوف دخلت الميدان، واعتدت على سيارات الجيش الإدارية، وأنه تمَّ الإبلاغ عقب دخول هذه الأعداد عن وجود حالة وفاة بين المتظاهرين، تبين من الكشف الظاهري عليها وجود طلق في الفم متجه من أعلى إلى أسفل، وجارٍ إجراء التحقيق في هذه الوقعة.
وكشف اللواء عمارة أن نفس الأسلوب الذي اتبع في معركة الجمل وفي يوم 2 فبراير الماضي تمَّ اتباعه في اقتحام ميدان التحرير فجر اليوم السبت، وهو ما يؤكد أن هؤلاء المتظاهرين لا ينتمون إلى شباب 25 يناير الشرفاء، مشيرًا إلى وجود أفراد تنتمي إلى أحد الشخصيات المعروفة تقود المتظاهرين في إشارة إلى رجل الأعمال إبراهيم كامل.
وأضاف أن الجيش يقرُّ بحق التظاهر السلمي دون تخريب أو مساس بمرافق الدولة أو محاولة إجهاض أهداف الثورة، وأن الجيش ملك للشعب ويرعى مصالحه الداخلية، ولن تستطيع أية قوة ما داخلية أو خارجية أن تسبب الوقيعة بين الجيش والشعب.
ونفى عمارة ما زعمته بعض وسائل الإعلام عن ذهاب وفد طبي إلى الرئيس المخلوع في شرم الشيخ، اليوم، أو استقالة رئيس الوزراء عصام شرف، وما يسمى بتنظيم الضباط الأحرار، مؤكدًا أن هذه المعلومات غير صحيحة شكلاً ومضمونًا.
وفي سؤال لـ(إخوان أون لاين) عن جمعة شرم الشيخ، وهل سيتم السماح لها؟، قال اللواء عمارة: إن الإجابة على هذا السؤال عند منظمي المظاهرة، إلا أنه في الوقت نفسه لم يعلِّق على سؤال آخر حول موقف القوات المسلحة من العدوان الصهيوني على غزة.
وقال اللواء إسماعيل عتمان عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة إنه تمَّ الاتفاق في اجتماع مشترك مع مجلس الوزراء على وضع قانون للهيئات المحلية سيتم بعده دراسة موقف المجالس المحلية.

نقلا عن إخوان أون لاين