مشاهدة النسخة كاملة : السوق السوداء .. سوق الصرف الموازية


ابو نسيبة
04-09-2011, 10:19 AM
أورو = 408.31 أوقية ***1 دولار = 284.62 أوقية
السوق السوداء .. سوق الصرف الموازية

تعتبر "السوق السوداء" أو سوق الصرف الموازية، أحد أهم أسواق العاصمة الموريتانية، وأكثرها نشاطا وحركية.. وتُعني هذه السوق بمجال الإتجار بالعملات الصعبة، وصرفها مقابل العملة الوطنية الأوقية.
وينخرط في هذا النشاط، العشرات من التجار، وتتبوأ مكانة معتبرة في النشاط التجاري، لكونها أهم مصدر لتمويل مستوردات التجار من السلع والبضائع المستجلبة من الخارج، هذا فضلا عن دورها المهم في محاربة البطالة.
إختصاصات متعددة
ويتوزع العمل في نشاط سوق الصرف الموازية إلى ثلاث مجالات أساسية ..
1- نشاط المحلات التي تلعب دور الصرافات، وتتمثل مهمتها في توفير السيولة، ولها عنوان معروف للمعاملات .. ويقع في وسط السوق المركزي بالعاصمة أكبر تجمّع لهذه المحال يطلق عليه اسم "كرش البطرون" .. ويملك هذه الحوانيت أو الصرافات تجار كبار يديرون معاملات مالية ضخمة جدا ويساهمون -على ما يبدو- في تمويل مستوردات تجار سوق العاصمة من البضائع المستجلبة من الأسواق الخارجية، عن طريق شبكة علاقات تربط هؤلاء الصيارفة بآخرين في الخارج، خاصة دبي، اسبانيا وغامبيا.
2- وهناك نشاط المتعاملين الصغار، وهم الأكثر عددا، لكنهم مرتبطون في الغالب بهذه الصرافات، حيث أن لكل منهم محل أو محلات هي بالنسبة له عنوان ودليل، يجلب لهم أصحاب الصفقات الكبيرة ممن ليست له القدرة على تلبية مطالبهم، وذلك طبعا مقابل عمولة أو "أتصمصيرة" متفق عليها بينه وبين الصرافة .. ويلاحظ الزائر للسوق أن هذه الشريحة من عمال السوق هي الأكثر ديناميكية وحضورا، فهي تجول في أزقة السوق، وأحيانا يفترش أصحابها الأرض أو يجلسون على عتب الحوانيت، أو يتجمهرون تحت طاولة لباس أو نعل أو غيرها من الحوانيت المتحركة التي تملأ المكان، وبعضهم قد يجلس على كرسي تحت ظل بعض الحوانيت المجاورة وبأيديهم حقائب صغيرة مليئة بالعملات المحلية والأجنبية، وسؤالهم للمار بالقرب منهم هو ما إذا كان لديه مبلغ للصرف.
3- وهناك من يطلق عليهم "حلاّبة السماء"، ويشاهدهم أي وافد إلى السوق، أو حتى المار في الشوارع البعيدة نسبيا عن السوق، حيث يطاردك رجال وشباب ملثمون يلحّون عليك، إذا ما كنت تبحث عن صرف مبلغ ما .. ويمثل الشارع المار من وإلى "باسم بانك" نقطة رئيسية لتجمّع هؤلاء الملثمين الذين يلوّحون بأيديهم في الهواء، في إشارة إلى طريقة حساب الأوراق النقدية، مما جعل البعض يتندر عليهم بإطلاق اسم "حلاّبة السماء".
واقع السوق
واقع السوق السوداء حاليا -يقول الباعة بالسوق السوداء- أن الأوقية غير متوفرة هذه الأيام مقارنة مع الكميات الكبيرة المتوفرة من العملات الأجنبية.
ويرجع بعضهم ذلك إلى الإجراءات الصارمة التي يفرضها البنك المركزي على الصرّافات المعتمدة أو المشرّعة من طرف البنك، والتي تحد من تسرب أموال هذه الصرافات إلى السوق السوداء.
وهناك عوامل أخرى تسبّب هذا التدني في نشاط السوق السوداء حاليا، وهو ما يقول البعض إنه تهريب بعض التجار للعملات الصعبة نحو أسواق الدول المجاورة للمضاربة بها هنالك.
وتعرف السوق السوداء، منذ فترة، كثيرا من الفوضى بسبب غياب التنظيم وكثرة المزورين، وكثيرا ما تم فيها مصادرة عملات أجنبية مزوّرة، ومع ذلك فهي تشكّل خلاصا للكثير من الشباب العاطلين عن العمل، الذين يسعون من خلال العمل فيها لكسب قوتهم اليومي.
ويرى بعض المتعاملين في السوق، أن عدم تنظيم هذه السوق مضر بالإقتصاد الوطني .. حيث كثيرا ما تؤدي المضاربات التجارية فيها إلى إضعاف قيمة العملة المحلية، ورفع قيمة العملات الأجنبية، وهو أمر مضر بالمستوردين والمستهلكين معا، حيث يؤدي إلى رفع أسعار مختلف البضائع خاصة المواد الأساسية.

نقلا عن موقع السوق الموريتاني