مشاهدة النسخة كاملة : الإضراب يشل أغلب المراكز الصحية بموريتانيا


ام خديجة
04-07-2011, 10:38 AM
الإضراب يشل أغلب المراكز الصحية بموريتانيا


توقفت أغلب المراكز والنقاط الصحية بموريتانيا عن العمل ، أو استقبال المراجعين بعد إضراب شامل للنقابات الطبية اثر فشل المفاوضات مع الحكومة ورفض الوزارة الاستجابة لمطالب المضربين.

وبدت أغلب الأقسام خاوية من أي نشاط باستثناء بعض الأخصائيين غير المضربين والذين شلت أنشطتهم بفعل تعطل المصالح الطبية الأخرى وغياب أي طبيب عام يمكن الاستعانة به.


مركز الإستطباب

مركز الإستطباب الوطني أهم مراكز البلاد الصحية تعطلت الحركة داخله وبدت مجمل الأقسام مغلقة في وجه المراجعين ، بينما أبقت النقابات على العمل داخل الحالات المستعجلة وقسم الحجز الداخلي لظروف إنسانية وقانونية ورفض الأطباء استقبال أي حالة غير خطيرة أو إجراء أي فحوص داخل مجمل المراكز والأقسام.

ويقول الأطباء إن الشلل الذي أصاب الحياة داخل أهم المستشفيات عائد إلي رفض الحكومة الاستماع لدعوة النقابات الصحية ورفضها اللجوء للحوار وتمسكها بموقفها المتجاهل لمطالب العمال المشروعة.

ويقول مندوب لوكالة الأخبار إنه لاحظ غياب أي نشاط داخل المركز الصحي الأهم بالبلاد ، وإن الأخصائيين كانوا المداومين داخل المستشفي لكن أعمالهم كانت مشلولة بفعل غياب أي طبيب مساعد.


الحوض الغربي

توقف العاملون بقطاع الصحة بالحوض الغربي عن العمل بشكل تام تلبية للدعوة التي وجهتها النقابات للعاملين فيه بعد رفض الحكومة الاستجابة لمطالبها، وبدت المستشفيات والمراكز الصحية خالية من أي مظهر من مظاهر العمل مع ساعات الإضراب الأولي.

وقال مراسل وكالة الأخبار المستقلة بالمدينة إن العمال استجابوا للإضراب بشكل عام باستثناء قابلتين داخل مدينة لعيون ، بينما بدت أغلب المصالح الطيبة خالية من أي نشاط رغم تواجد بعض الأطباء لكنهم يرفضون العمل أو التعامل إلا مع الحالات الخطرة التي قد تصل إلي المراكز الصحية المشلولة بفعل الإضراب.

وتقول مصادر نقابية وأخري جهوية إن الإضراب شمل كل النقاط الصحية والمراكز التابعة للولاية .


ولاية كوركل

وفي ولاية كوركل يقول مراسل الأخبار إن الإضراب ناهز 80 في المائة وإن حالة من الهدوء تسود المراكز الصحية بعد حراك مكثف شهدته خلال الساعات الماضية بغية إفشال الإضراب الذي دعته له نقابات الصحة ودعمته المركزيات النقابية الأبرز بموريتانيا.

ويقول المراسل إن الأطباء المضربين قرروا التواجد داخل المراكز الصحية بالولاية لمعالجة الحالات الخطيرة والتكفل بالمحجوزين سلفا بينما يواصل عدد قليل من الأطباء مزاولة مهامه بعد ضغوط مارستها الحكومة.

نقلا عن الأخبار