مشاهدة النسخة كاملة : اختيار شركة "فيتول" لتسويق النفط الموريتاني


ahmed
02-16-2010, 11:43 PM
وفقا لمعلومات حصلت عليها "أقلام"، فقد اختارت الحكومة الموريتانية شركة المحروقات "فيتول" لتتولي تسويق النفط الخام المستخرج من حقل شنقيط الموريتاني خلال العام 2010. لتحل محل شركة "اكلنكور" التي انتهي غقد تسويقها للنفط الموريتاني في 31 دجمبر 2009.

وكانت عدة شركات دولية قد شاركت في استدراج العروض لاختيار مسوق جديد للنفط الموريتاني، وقد تم إعداد لائحة الشركات المؤهلة للفوز بالصفقة من طرف أعضاء تكتل الشركات الأجنبية العاملة في حقل شنقيط (بتروناس، تيل ويل، روك ويل، استرلينغ أنرجي، ابريميير ويل)، وضمت اللائحة شركات: اكلنكور، فيتول، توتال، استاتويل، بتكو، وفرع الأعمال بشركة بتروناس.

وقد سلمت اللائحة لوزير النفط شهر دجمبر الماضي لاختيار احدي الشركات المرشحة، وتحدثت معلومات حينها عن ضغوط كبيرة تمارسها الشركات الأجنبية لفرض اختيار شركة "فيتول" رغم أن الأخيرة لم تستطع تحسين سعر أو شروط بيع خام شنقيط خلال توليها عملية التسويق عام 2008. بينما يفضل وزير النفط، أحمد ولد مولاي أحمد، تجديد العقد مع شركة "اكلنكور" لنجاحها في تحسين سعر بيع خام شنقيط مقارنة بسعر ابرنت الذي يعد المرجع لسعر خام شنقيط نظرا للتشابه في الخصائص. وفي النهاية رضخت الحكومة الموريتانية لرغبة الشركات الأجنبية في اختيار "فيتول"، خصوصا أنه قد لا يكون لوزير النفط تأثير كبير في اختيار المسوق نظرا لكون النسبة الأكبر من نفط شنقيط تعود للشركات الأجنبية.

كما مارست المجموعة الروسية "غينفور"، المسيطرة علي أسواق أوروبا الشرقية، ضغوطا قوية علي تكتل الشركات المستخرجة لنفط شنقيط لضمها الي اللائحة بعد انتهاء آجال الإيداع، بل والتقي أحد موفديها بالرئيس ولد عبد العزيز خلال زيارته لباريس لذات الغرض.

وكان إعلان استدراج العروض لهذه الصفقة قد أطلق في الأول من شهر أكتوبر الماضي وشاركت فيه عدة شركات.

ونشير إلي أن معدل الإنتاج في حقل شنقيط شهد تراجعا كبيرا في السنتين الأخيرتين ليستقر عند معدل إنتاج في حدود 12 ألف برميل لليوم، كما ارتفعت أصوات بعض الخبراء في الفترة الأخيرة محذرين من الأضرار الكارثية علي البيئة البحرية التي قد تترتب علي عمليات الاستخراج والتنقيب.

خاص "أقلام"