مشاهدة النسخة كاملة : منسقية الصحة: نتوقع نجاح الإضراب بنسبة كبيرة


أبو فاطمة
04-05-2011, 02:15 AM
منسقية الصحة: نتوقع نجاح الإضراب بنسبة كبيرة

قالت منسقية نقابات الصحة إنها تتوقع نجاح الإضراب الذي تعتزم القيام به في السابع من شهر ابريل الجاري بنسبة كبيرة تقارب 85% على مستوى مختلف ولايات الوطن.
وأضاف مسؤول الإعلام بالمنسقية حبيب الله ولد أحمد أن منسقيته تضم حوالي 80% من العاملين في قطاع الصحة، وهناك مؤشرات تؤكد النجاح الكبير الذي سيحققه الإضراب من أبرزها: النجاح اللافت لجميع الوقفات التي كانت مقررة، و الإقبال الشديد من طرف عمال الداخل، و الحماس منقطع النظير لعمال الصحة في نواكشوط، وانضمام مجموعات غير منظمة نقابيا من أطباء وصيادلة وفنيين من مختلف التخصصات لصفوف الإضراب وتعاطفهم معه.
وأشار ولد أحمد في لقاء مع "الأخبار" أن عمال المركز الوطني للبحوث في مجال الصحة قد قرروا كلهم الالتحاق بصفوف المضربين، وهو شيء مهم؛ لأنهم المسؤولون عن مراقبة مياه آفطوط الساحلي التي تدخل يوميا إلى نواكشوط، وتوقفهم عن العمل يعني أنه ستكون هناك أزمة حقيقية..
وأبدى ولد أحمد استعداد منسقيته لتعليق الإضراب إذا تعهدت لها الحكومة في وثيقة رسمية بالصرف الفوري لعلاوة الخطر..على أن تتم مناقشة بقية المطالب في وقت لاحق..مشيرا إلى أن الإضراب شبه مفتوح؛ لأنهم لم يعودوا قادرين على ترك الحبل على الغارب لوزارة الصحة لتهميشهم..
وحمل ولد أحمد بشدة على الجهات الوصية مؤكدا أن البلطجة لن تكون حلا لمشكل الإضراب..وتجربة استدرج القابلات سنة 2010 عشر ما زال الجميع يتذكرها..مشيرا إلى أن تطويق الإضراب لن يكون إلا بإرادة حكومية جادة؛ فإذا كان الرئيس الموريتاني قد أنقذ السيارات المتهالكة فعليه أن يدرك أن أرواح المواطنين أغلى وأثمن وطريق ذلك سهل وبسيط هو دفع علاوة الخطر..
وبخصوص العراقيل التي واجهت مسيرة الإضراب قال ولد أحمد "إنه شهد محاولة رسمية من طرف الحكومة لبلطجة الإضراب والقضاء عليه عن طريق:
- استحداث مركزية نقابية موازية تحمل نفس مسمى نقاباتنا عهد إليها بالمشاغبة والتشويش على سير الإضراب عبر نشر معلومات و بيانات مغلوطة عن مسار الحوار مع الحكومة.
- محاولة بعض مديري المؤسسات الصحية والطبية الوطنية الضغط على العمال لثنيهم عن المشاركة في الإضراب، سواء بدوافع مادية أو معنوية أو جهوية أو سياسية.
- بث الشائعات، بالزعم أن من يقف وراء الإضراب مجموعة من اللصوص وقطاع الطرق والمعارضين يهدفون إلى تحقيق امتيازات ومكاسب شخصية.
- محاولة تصوير الإضراب على أنه صراع سياسي بين الأغلبية والمعارضة.
غير أن تلك الادعاءات –يضيف حبيب الله- محض افتراء وخالية من الصحة جملة وتفصيلا..فنحن رفضنا التبعية أو التعامل مع أي حزب أو مركزية نقابية مسيسة..لأننا لانريد للعمل النقابي أن يكون مطية للسياسيين".
وأردف "جميع الوقفات التي كانت مقررة تمت بنجاح في مختلف ولايات الوطن كما رسم لها، و لاحظنا –فقط- في مدينة نواذيبو أن مدير المستشفى حاول عرقلة الوقفة التي تمت هناك بكل السبل عبر الضغط على عماله والتلفظ بعبارات نابية للمتظاهرين..ونحن بالمقابل تعهدنا بمقاضاته لمخالفته الصريحة لقوانين البلد.
وفيما يتعلق بالحوار أضاف ولد أحمد "رفضنا الحوار مع الوزارة عن طريق الهاتف؛ لأنه غير أخلاقي وغير مهني ..لكننا مستعدون للحوار ونمد يدنا له بشرط صرف علاوة الخطر بشكل فوري، واستدعاء منسقيتنا وحدها لأننا بمثابة "حركة فتح مع فلسطين" نحن الممثل الوحيد والشرعي لعمال الصحة، ولسنا مستعدين للجلوس مع منسقيات وهمية، وغير ملزمين بنتائج أي حوار لا يمر عبر منسقيتنا.
ويعتبر ولد أحمد أن صرف علاوة الخطر..هو حجر الزاوية في عريضتهم المطلبية، وتجاوزها خط أحمر بالنسبة لهم.. وأضاف "لايمكن أن نقبل بأن نكون أقل شأنا من الأخصائيين الذي تصرف لهم 70000 أوقية كعلاوة خطر..لكننا بالمقابل مستعدون لمراعاة الظرفية الاقتصادية الراهنة وتفهم الوضعية التي يمر بها البلد، ويمكن أن نترك تقدير علاوة الخطر للجهات المعنية بشرط ألا يكون تافها كعلاوة النقل والسكن.
وبقية العريضة المطلبية هي: "الإفراج عن النظم المسيرة لقطاع عمال الصحة، وتحسين ظروف عمال قطاع الصحة عن طريق تنقية الوزارة من المفسدين، و الابتعاد عن الارتجالية والعشوائية في بناء المؤسسات الصحية، و صرف رواتب بعض العمال في الداخل المتأخرة منذ سنة، وصرف علاوة البعد والتبعية والتحفيز وإعادة الاعتبار لعمال قطاع الصحة".
وتعهدت المنسقية على لسان مسؤول إعلامها بأن توفر للمواطنين مداومة في كل من: الحالات المستعجلة، والعناية المركزة، وتصفية الكلى، و مركز الأمومة والطفولة (الولادة والتلقيح) وغرف العمليات الاستعجالية، و النقل الاستعجالي للدم، والعناية بالمرضى المحجوزين، مشيرة إلى أن عدد المدوامين سيكون أقل من ذي قبل نظرا لوضعي الإضراب وطبيعته.

نقلا عن الأخبار