مشاهدة النسخة كاملة : ولد عبد اللطيف لم أصطدم بأي وزير ولم أطلب التحويل


أبو فاطمة
04-02-2011, 11:56 AM
ولد عبد اللطيف لم أصطدم بأي وزير ولم أطلب التحويل

قال الأديب محمد فال ولد عبد اللطيف في مقابلة خاصة مع السراج إنه لم يصطدم طوال مساره المهني بأي وزير ولم يطلب التحويل إلى أي منطقة، مضيفا ان " من طلب إلى المسؤولية أعين عليها ومن طلبها وكل إليها".
وتحدث ولد عبد اللطيف في نفس المقابلة عن تجربته الطويلة في الإدارة المويتانية، وعن علافته بالأنظمة المتعاقبة.
وفيما يلي الجزء الثاني من المقابلة:
السراج : بدأتم واليا مساعدا، في الحوض الشرقي ودونتم ذلك في قطعة شعرية؟
محمد فال ولد عبد اللطيف : صحيح ..تلك القطعة منشورة في ديوان الجذاذات،ومنها؟

أتيت لهذا الحوض ما أنا وارد
وان نزيل الحوض مني لواجد
على أن أهل الحوض قوم أعزة
كرام علوا كل الكرام أماجد
هم جنة الدنيا فأما ترابهم
فخصب وأما شعبهم فمجاهد
فأصبحت فيهم ثالثا لثلاثة
أقانيم منها قد تكون واحد
ولم تر عيني كالمساعد عاطلا
تمر القضايا والمساعد قاعد
هو الوثن المنصوب ليس بنافع
ولا ضائر لو كان في الناس عابد
ينادى إلى التقرير إن حان صوغه
ويدعى إلي التنظيم إن جاء وافد
فينفع في هذا وذا غير أنه
إذا عظم المطلوب قل المساعد’’

السراج : (إذا عظم المطلوب قل المساعد) ..ما ذلك المطلوب العظيم حينها؟
محمد فال ولد عبد اللطيف :( يضحك) لا أدري قد يكون بعض الزرع، لم أكن حينها راضيا عنهم وقد تكون الأبيات مما يصدق على الشعراء من أنهم يقولون ما لا يفعلون.
السراج: انتقلتم إلى الإدارة المركزية كيف كان الوضع هنالك خصوصا في ظل تقلب الإدارات وتعدد الوزراء؟
محمد فال ولد عبد اللطيف : الإدارة المركزية سهلة،والموظف في الإدارة المركزية يدرس الوثائق من حيث سلامتها القانونية وليس صاحب القرار فيها مالم يكن الوزير.
والعمل الإداري يثري من حيث المعارف الاجتماعية،ومن حيث التعامل القانوني،والإداري في الإدارة المحلية يمثل الدولة جميعها ويؤاخذ على النسيان.
السراج : ربما يكون الموقف السياسي للنظام مخالفا لموقف الوالي كيف يتعامل في هذه القضية؟
محمد فال ولد عبد اللطيف : حسم في هذا المجال النظام الأساسي للوظيفة العمومية أن الموظف الإداري يدافع عن رأيه ويظهره قبل صدور القرار ويدافع عنه بعد صدوره كما لو كان هو الذي أقره.
أما في حين تلقي أوامر مخالفة للقانون فإن الإداري لا يتستجيب لتلك الأوامر مالم تكتب له حتى لا يتحمل مسؤوليتها القانونية.
السراج : هل طلبتم مرة التحويل عن منطقة حولتم إليها؟
محمد فال ولد عبد اللطيف : مطلقا سمعت مرة أن من طلب إلى المسؤولية أعين عليها ومن طلبها وكل إليها.
وأذكر أنني حولت مرة إلى نواذيبو حاكما مركزيا وهي ترقية كبيرة جدا وهذا أول بداية مشكلات الصحراء،وكان من فضل الله تعالى أنني حولت في أسرع وقت إلى غورغل.
ولو أنني بقيت هنالك لارتكبت أخطاء كبيرة وأنا إداري متخرج وبدوي تقليدي.
السراج : في هذه الفترة ظهرت أبيات الميني جيب ..قيل حينها إن السيدة الأولى ماري تيريز اعتبرت أنها موجهة إليها؟
محمد فال ولد عبد اللطيف : حدثني شخص أن مدير الأمن الوطني حينها محمد الأمين ولد اخليل أبلغه أنه وجد الأبيات عندي ماري تيريز،لكنه لم تتحدث معي في شأنها وأنا لم أكن أقصدها.
السراج : وهل كنت تقصدها؟
محمد فال ولد عبد اللطيف : لم أكن أعرفها حينها،كان ذلك بداية ظهور الميني جب كانت هناك مغربية على ما أذكر تأتي إلى المدرسة بالميني جب وأنا شاب في الثانوية كنت مستاء من هذا المشهد
ربما تكون ماري تيريز استاءت من الأبيات لأنها كانت حينها ترفع شعار تحرير المرأة،والأبيات هي
لك الحمد ميني جب قد صارأخضرا وعما قريب سوف يصبح أحمرا ولا زالت الحسناء مي حريصة على رفعه شبرا فباعا فأكثرا ولا زال يعلو في القوائم صاعدا دوين الصفا اللائي يلين المشقرا
السراج : هل التقيت المختار ولد داداة مرة؟
محمد فال ولد عبد اللطيف : التقيته مرة في النعمة كان يدشن منشأة هنالك ولم ألتقه إلا تلك المرأة؟
السراج : هل تختلف الإدارة في عهده عما بعدها؟
محمد فال ولد عبد اللطيف : من دون شك تختلف خصوصا في ظل نقص الضغط من السكان ففي أول فترته كان السكان مكتفين عن الدولة بأغنامهم ودوابهم ومزارعهم إلى أن جاء الجفاف.
وبالتالي المختار نجا من تلك الضغوطات التي أنتجها الجفاف،وكان الحفاظ على المال العام ومصلحة الدولة في عهده أمرا لا يقبل المساس به.
السراج : توليتم الأمانة العامة لوزارة العدل في عهد أي وزير كان ذلك؟
محمد فال ولد عبد اللطيف : تعاقب ستة وزراء على وزارة العدل وأنا أمين عام لها
السراج : هل أثرت فترة الانقلابات على العمل الإداري؟
محمد فال ولد عبد اللطيف : حدثت مفارقة،فقد ترسخت الإدارة وخصوصا الإدارات الفنية،ولم تتأثر بأسراب الوزراء التي تترى وقل ما يطبع به الوزير فترته في الداخلية،حتى أن بعض الإداريين كان يستمع لخطاب الوزير بسخرية ويقول قد قالها سلفك من قبل فما أغنت عنه،وبالتالي توطد الفرع رغم اضطراب الأصل.
السراج : هل سبق أن اصطدمت بوزير ما؟
محمد فال ولد عبد اللطيف : مطلقا لم أصطدم بأي وزير أبدا؟
السراج : هل يعود ذلك إلى طبيعتك أم إلى طبيعة الوزراء؟
محمد فال : يعود إلى طبيعتينا نحن الإثنين،كنت أعرف دوري كموظف مرؤوس ويقال إنه لا يساء إلا على من جلب لنفسه الإساءة.
السراج : في فترة ولد الطايع ظهرت أحزاب وقوى سياسية كيف تعاملتم كإداريين مع هذه الفترة.
محمد فال ولد عبد اللطيف : الإداريون مطبوعون على تطبيق القوانين ولا يتعاملون مع الأحزاب وإنما مع النصوص التي قد تكون في فترة من الفترات نصوص حزب لكنها بعد ذلك لتكون نصوص الشعب التي يعبر من خلالها عما لديه من سلطة.

نقلا عن السراج الإخباري