مشاهدة النسخة كاملة : مئات الموريتانيين يلجؤون لمبنى السفارة في ساحل العاج هربا من الموت


ام خديجة
04-02-2011, 11:51 AM
مئات الموريتانيين يلجؤون لمبنى السفارة في ساحل العاج هربا من الموت


http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=180w__cod_1.jpg

لجأ نحو 700 موريتاني لمبني سفارة بلادهم في "أبيدجان" هربا من موت بات محققا بعد تصاعد القتال بين القوات الموالية للرئيس المعترف به الحسن وترا والرئيس المنتهية ولايته لوران باغبو".

وقال أحد أعضاء الجالية الموريتانية في حديث مع الإذاعة الفرنسية إن أكثر من 700 من الموريتانيين يحتشدون عند مبنى السفارة منذ أيام ، مطالبين بترحيلهم إلى وطنهم ، مشيرا إلى أن العنف بدأ يتصاعد في ساحل العاج ، حيث أنهم يسمعون إطلاق النار كل 15 دقيقة على الجهات الأربعة.

وكانت المعارك قد بدأت في ساحل العاج بعيد تقدم القوات الموالية للرئيس الفائز في الانتخابات الحسن وترا وسيطرتها على ولايات داخلية وتقدمها نحو العاصمة "أبيدجان" ، و بسط السيطرة عليها ، وإغلاق التلفزيون الرسمي التابع للرئيس المنتهية ولايته "لوران باغبو".

وذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن 800 شخص على الأقل لقوا حتفهم في مدينة واقعة غرب "كوت ديفوار" في الأيام السبعة الماضية ، فيما حاصرت القوات المتمردة قوات الرئيس لوران غباغبو في أبيدجان العاصمة الاقتصادية للبلاد.

وشنت القوات الموالية لـ "وتارا" هجوما خاطفا في مختلف أنحاء البلاد عندما دخلت أبيدجان أول أمس الخميس ، وطوقت القصر الرئاسي طوال أمس الجمعة ، حيث اندلع قتال عنيف على الرغم من أن معظم قوات جباجبو قد انشقت عنه.


ولم يعرف مكان جباجبو حتى الليلة الماضية على الرغم من أن المبعوث الفرنسي لدى كوت ديفوار قال إنه يعتقد أن الرئيس المحاصر ما زال في القصر.


وغرقت كوت ديفوار في دوامة العنف عندما رفض جباجبو التنازل عن السلطة لمنافسه واتارا عقب انتخابات نوفمبر الماضي، التي قالت الأمم المتحدة إن جباجبو خسر فيها.

وبدأ العمل العسكري الخطير من قبل قوات الثوار المؤيدة لـ واتارا فقط في الأسابيع الأخيرة ، بعد أن فشلت جهود الوساطة والعقوبات في زحزحة واتارا.

صرح رئيس كوت ديفوار الحالي لوران باجبو بأنه لن يغادر مكتبه بالرغم من الحصار المضروب على مقر الرئاسة في أبيدجان من قبل قوات تدعم منافسه الحسن وتره ، وفقا لما ذكرت شبكة سى إن إن اليوم (الجمعة).

وفى الوقت نفسه فإن ممثل جباجبو ذكر في باريس أن باجبو لا يعتزم تسليم السلطة إلى المتمردين الذين يدعمون وتره الذى قال إنه بدأ " انقلابا بعد الانتخابات " لإجباره على التنازل .

تجدر الإشارة إلى أن وتره معترف به دوليا كفائز في انتخابات الرئاسة التي جرت يوم 28 نوفمبر في الوقت الذى تردد أن باجبو رفض النداءات بالتخلي عن السلطة لمنافسه ، مما أثار نزاعا مسلحا شاملا منذ الحرب الاهلية من 2002 إلى 2003 .


نقلا عن الأخبار