مشاهدة النسخة كاملة : ثورة ليست كالثورات (جميل مطر)


أبو فاطمة
03-31-2011, 01:16 PM
ثورة ليست كالثورات (جميل مطر)

يراد لهذه الثورة أن تكون لها وظيفة محددة وواضحة، هي أن تهتم بإزالة قشرة تغطي جزءاً من سطح المجتمع السياسي المصري ووضع قشرة أخرى محلها في الجزء نفسه لا تتخطاه . أقابل مواطنين صالحين، أي عاديين، يعرب أغلبهم عن انشغاله بالثورة وخوفه من أنها لو غاصت قليلاً تحت القشرة أو لو توسعت فتجاوزت الجزء المحدد لها لانتفضت قوى جبارة بعضها متأهب وأكثرها كامن وجميعها في انتظار لحظة مناسبة، هي لحظة الغوص في عالم ما تحت السطح أو التوسع فوقه لتسدد لها ضربة قاصمة . وأقرأ لكثيرين يؤكدون جهاراً أو تلميحاً أنها ما نشبت إلا لتفعل ما فعلت لا أكثر . قامت عندما استعصت إزاحة الرئيس وعائلته حتى على أقوى المؤسسات، فكان لابد، وقد سدت كافة الطرق، أن يخرج الشبان إلى الميادين والشوارع فحركوا وطناً بأكمله، مطلوب الآن إقناعها بأنها حققت ما عجز غيرها عن تحقيقه . الرسالة التي يحاول كثيرون توصيلها إلى “الثوار” في كل مصر هي: كفى وشكراً .
الغريب في الأمر، أن الثورة، التي ألهبت مشاعر الملايين في الخارج وذهبت مثالاً اشتد السعي لتقليده واستلهام قيمه لم تفعل بعد في بلدها ما يكفي لتستحق عليه هذه الصفة الرائعة . ومع ذلك نراها تتعرض وبقسوة ووحشية لضربات موجعة من جهات معلومة وأخرى غير معلومة . كلنا، سواء كنا من دعاتها قبل أن تنشب أو من مناصريها أو المتفرجين عليها بعد أن نشبت، نتهم عناصر شتى، اخترنا أن نجمعها تحت عنوان “الثورة المضادة”، بشن الحرب ضد الثورة . الضحية الأولى هو الشعب الذي يدفع ثمناً باهظاً لا يقل كثيراً عن الثمن الذي دفعته شعوب عدة في الثورات التاريخية الكبرى . فقدنا ضحايا بشرية وتوقفت مصانع كثيرة، وتجمدت أو انحسرت مصادر دخل للبلد كان الشعب قد تعود عليها خلال عهد مبارك، حتى إن قطاعات غير قليلة نسيت في عهده أن النشاط الإنتاجي مصدر من مصادر الدخل ولم يبلغها خبر أنه المصدر الأساسي للدخل، أو كان يفترض أن يكون كذلك .
أحسن بلال فضل حين صاغ كلمة الإجهادية وجعلها صفة مناسبة لبعض الأعمال التخريبية التي تقوم بها عناصر تريد لهذه “الثورة” ان تتوقف، وإن أمكن تعود إلى الوراء وتمحو بالقوة نفسها التي نشبت بها ما خطته على أرض الواقع المصري، وفي مخيلة العقل المصري وفي وجدان مصر . تعالوا نتأمل حال هذا الشعب الذي انفعل بكل صدق وبشعور طاغٍ ورغبة أكيدة في تحقيق التغيير في العمق قبل السطح . شعب في الأصل مجهد، أنهكته قسوة الاستبداد وجفف عروقه فساد الحكم والإدارة وعذبت روحه مهانة سياسات الاستسلام لتوجيهات الولايات المتحدة، وكسرت نفسه “ارتعاشات” الدبلوماسية المصرية في عهد مبارك . هذا الشعب ذاق مرارة الضم القسري إلى شبكة الفساد المجتمعي، ومرارة أقسى عندما ساقته قوى وظروف عدة نحو الإندماج الطوعي في هذه الشبكة المدمرة . كان القصد إنهاك أرواح المصريين وإثبات عجزهم عن تحقيق صلاح أو إصلاح . ومع ذلك وبالرغم من تدهور حالهم تحت ضغط هذه المنظومة الاجهادية، ثاروا ضد كل عناصر الإنهاك والإجهاد، مستعدين أن يتحملوا تكلفة بناء مجتمع جديد مهما بلغ الثمن، ولكنهم لم يتوقعوا أن تتجدد أعمال الإجهاد والإنهاك وهم أحرار . أم أنهم ليسوا أحراراً بعد؟
بعد شهرين من اندلاع أولى شرارات الثورة، نسمع الآن من يشكك في أنها ثورة . كادت تكون ثورة ولم تكتمل، أو لعلها ضلت الطريق بعد أن تشعبت المسالك . هناك من يقول إن هذا الشيء الذي وقع لم يتحول أو ينضج بعد ليصير ثورة، وتجاسر الذي قال إن مصر ربما لا تستحق إلا هذا القدر من حق التمرد . وأحياناً نسمع العكس تماماً . نسمع أن الثورة اكتملت بعد أن حققت أهدافها جميعها . رحل عن قصر الرئاسة الرئيس وعائلته، وتشكلت قضايا ومحاكم لبعض قضايا الفساد ذائعة الصيت والشهرة . تعدلت مواد في الدستور كانت مرفوضة من جانب العائلة الرئاسية والنخبة الحاكمة، تغيرت حكومة وجاءت حكومة، وخرج الجيش، وإن متردداً، إلى ساحة السياسة بعد غياب خمسين عاماً أو يزيد، وتغير تشكيل بعض أجهزة الأمن الداخلي .
وبين الرأيين أو القولين قول ثالث . نعم وقعت الثورة ووقع تغيير ولا عودة من هذه النقطة إلى الوراء . أما ما نراه من مؤشرات على العودة وما يطلق عليها مؤامرات إجهاض أو إجهاد وما يتردد من شائعات عن جماعات وعصابات ونساء ورجال يتربصون ويستعدون للعودة متسللين أو بانقضاض، فكله وأكثر منه لا يخرج عن كونه بقايا أوضاع نشبت الثورة من أجل تحجيمها أو القضاء عليها . المطلوب الآن أن تتوفر الإرادة والقوة ويتواصل صمود الثوار . وللحق تغير الكثير في الإنسان المصري، زال بعض الخوف واكتشف الشعب في نفسه نضجاً وذكاء . محت أسابيع الثورة ما محت ولكن بقيت في ذاكرة الشعب لمحات وخطوط وحروف من اللوحة القديمة . تذكرت معلماً كان يشبه ذاكرة الأمة بالسبورة التي كنا نكتب عليها بالطباشير، مهما حاولنا أن نمحو ما كتبناه عليها سيبقى دائماً على سطحها ما يذكرنا بأشياء خطتها أصابع الإنسان أو قوى الزمن .
كتب توماس فريدمان مقالاً نشرته مؤخراً صحيفة “نيويورك تايمز” وأعادت “الشروق” نشره بالعربية، يصف الثورات العربية باستثناء ثورتي تونس ومصر بأنها حروب أهلية بين قبائل . ما لم يقله توماس ولكني أتوقع حدوثه إذا لم تستعد قوى الثورة في البلدين قوة دفعها ووحدة صفوفها، أن ينتهي بها الأمر، كما بدأ وانتهى في ثورات أخرى، حالات محسنة لأنظمة حكم تخدم مصالح وأهداف دول أجنبية وتحمي أمن ومذاهب دول إقليمية وتخضع لأهواء قوى وجماعات داخلية.

نقلا عن دار الخليج