مشاهدة النسخة كاملة : مصر والسودان يوقعان 9 اتفاقيات للتعاون


ابو نسيبة
03-29-2011, 01:43 PM
مصر والسودان يوقعان 9 اتفاقيات للتعاون

أنهى رئيس الوزراء المصري عصام شرف زيارته للسودان، أمس، بالتأكيد علي تطوير العلاقات بين البلدين ورعاية المصالح المشتركة في إطار “استراتيجي” يقوم على مبدأ الشفافية لتذليل العقبات والمشاكل من أجل مستقبل يستحقه الشعبان الشقيقان، وشهدت الزيارة التوقيع على 9 اتفاقيات، ومذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية للتعاون بين البلدين، فيما أعلنت مصر نيتها الاعتراف بدولة جنوب السودان فور قيامها .
وبحث مع رئيس حكومة الجنوب، الذي أكد الالتزام بحصتها من المياه، تنفيذ عدة مشروعات إنمائية مصرية لتحسين الخدمات ووقع الطرفان بروتوكولاً للتعاون الفني في مجالات تنمية وإدارة الموارد المائية .
وأكد علي عثمان محمد طه، نائب الرئيس السوداني، التزام السودان بتطوير العلاقات مع مصر برؤى إستراتيجية تقوم على رعاية المصالح المشتركة وتطويرها لآفاق التنمية . وقال طه في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد أمس بمطار الخرطوم في ختام زيارة رئيس الوزراء المصري عصام شرف للبلاد، “إن العلاقات السودانية المصرية رصيد لعلاقات إقليمية متطورة وليست خصما على علاقة أي من الطرفين ضد طرف آخر، فهي علاقة لمصلحة الشعبين تقوم على فتح الآفاق لشرائح المجتمع في البلدين لتطوير العلاقات في شتى المجالات” .
ووعد طه بمتابعة نتائج الزيارة لتحقيقها على أرض الواقع في أقصر وقت ممكن عبر المتابعات الميدانية من قبل الوزراء والفنيين لافتتاح المشروعات المتصلة بمصلحة البلدين . وجدد طه ترحيب السودان بالثورة المصرية والقيادة الجديدة، مشيراً إلى أن الزيارة تأتي في إطار تمتين العلاقات الأزلية والمتجددة بين البلدين .
من جانبه، قال شرف إن التعاون بين مصر والسودان أصبح قضية حتمية وواجبا وطنيا، وأن العلاقة بين البلدين إستراتيجية تحكمها عوامل الجغرافيا والتاريخ والمياه .
من جانبه، أوضح سفير السودان بالقاهرة عبد الرحمن سر الختم في تصريحات صحفية أن المباحثات التي جرت بين البلدين خلال الزيارة هي ترجمة للخطوط العريضة التي وضعها الرئيس السوداني عمر البشير ورئيس المجلس العسكري المصري المشير حسين طنطاوي خلال زيارة البشير لمصر مؤخرا . وأكد سر الختم أن العلاقات بين البلدين ستشهد في المرحلة المقبلة قفزات عملية وإيجابية في القضايا الحيوية، وبشر سفير السودان بالقاهرة بأن أي قضية بين البلدين تبدو شائكة سترى الحل خلال هذه المرحلة .
وشهدت زيارة شرف للخرطوم التوقيع على 9 اتفاقيات، ومذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية للتعاون بين البلدين، وقد تضمنت هذه الاتفاقيات اتفاقاً للتعاون بين صندوق التنمية الاجتماعي بمصر، وما يقابله في السودان باسم “ديوان الزكاة والإنماء”، واتفاقاً إطارياً يسمح بعودة بعثة جامعة القاهرة فرع الخرطوم .
كما تم التوقيع على مذكرات تفاهم شملت البنك المركزي المصري وبنك السودان لتبادل المعلومات والبيانات، ومذكرة تفاهم أخرى بين الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة ووزارة العمل والخدمة المدنية وتنمية الموارد البشرية في السودان، في مجال الإصلاح الإداري .
وأقر الجانبان برنامجا تنفيذيا في مجال الاستثمار بين هيئة الاستثمار المصرية ووزارة الاستثمار السودانية، وبرنامجا لحماية البيئة، ومذكرة تفاهم بشأن آلية تنفيذ عمل اللجنة العليا المشتركة بين وزارتي النقل في البلدين، ومذكرة تفاهم للتعاون الإعلامي، وأخرى للسلامة البحرية .
وفي جانب آخر، افتتح طه وشرف المباني الإدارية لجامعة القاهرة فرع الخرطوم، وقال بيتر ادوك وزير التعليم العالي والبحث العلمي السوداني إن عودة جامعة القاهرة تعد إضافة كبيرة لمسيرة التعليم العالي في السودان، مشيداً بتميز العلاقات بين البلدين في كافة المجالات وخاصة التعليمية والعلمية .
وفي الجنوب، بحث شرف مع الفريق أول سلفاكير ميارديت النائب الأول للرئيس السوداني رئيس حكومة الجنوب تنفيذ عدة مشروعات إنمائية مصرية لتحسين الخدمات في جنوب السودان . ومن بينها المشروعات الاقتصادية والإنمائية التي تقوم بها شركات مصرية فى الولايات الجنوبية في مجالات الصناعة والنفط والغاز الطبيعي والنقل والزراعة والثروة الحيوانية والسمكية وتحقيق الاستفادة القصوى من نهر النيل لتسهيل حركة التجارة والنقل بين الجانبين، وكذلك افتتاح فرع لجامعة الإسكندرية في جنوب السودان وغيرها .
وأكد سلفاكير، خلال استقباله شرف، احترام حكومته للاتفاقيات التاريخية التي تحكم حصص دول النيل في المياه، وخاصة مصر، وعدم المساس بها مهما كان الأمر، وأن حكومة جنوب السودان ملتزمة بحصتها من المياه، وأنها إذا أرادت التوسع في الزراعات فسيكون ذلك من حصة السودان ككل، ودون الجور على الحصة المصرية، داعيا مصر وحكومتها إلى عدم القلق تجاه ملف النيل . ودعا سلفاكير شرف للاستمرار في إرسال البعثات الطبية والتعليمية إلى الولايات الجنوبية، وهو ما أكد عليه جميع المسؤولين السودانيين .
من جانبه، وعد شرف باستمرار الدعم المصري لحكومة الجنوب والقيام بدور مهم كوسيط لحل الخلافات بين شعبي الشمال والجنوب .
وفي القاهرة، قالت الخارجية المصرية إن الوزير نبيل العربي بحث مع وزير التعاون الإقليمي بحكومة جنوب السودان دينق آلور آخر التطورات الخاصة بعملية إعلان قيام الدولة في جنوب السودان في يوليو المقبل .وأكد العربي خلال المباحثات التي جرت في عاصمة جنوب السودان جوبا نية مصر بأنها ستكون من أوائل الدول بعد السودان التي ستعلن الاعتراف بدولة السودان الجنوبي .

نقلا عن دار الخليج