مشاهدة النسخة كاملة : النظام السياسي الفرعوني \ محمد عبد الله ولد أحظانا


ام خديجة
03-26-2011, 12:47 PM
النظام السياسي الفرعوني

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=180w_______________ ________________________________________ _2.jpg

بقلم محمد عبد الله ولد أحظانا

تتشابه مصاير الطغاة منذ المنظر الأكبر لنهجهم وحتى آخر طاغية يعيش علي وجه البسيطة ففي سياسة فرعون كان الشعار المرفوع هو ما أريكم إلا ما أري وما أهديكم إلا سبيل الرشاد فهو العقل الجمعي للأمة الذي يري كل ما فيه المصلحة والإله الذي يعبد بلا شريك وهكذا سار منظر سياسة الطغيان إلي مصيره المحتوم.
ثم من بعده التقط ورثته الفكريون مشعله الذي لا ينطفئ أبد الآبدين فكان منهم السابقون الأولون الذي حافظوا علي المنهج بلا تبديل ولا تحريف فمنهم من يحرق المدن العظيمة كنيرون مستلهما نهج سيده الأكبر محاولا الوصول إلي درجة عليا كيلا لا يقل مكانة عمن كان يمتلك مصر ومن يجري من تحته نهر النيل العظيم لم يكن لنيرون بد من أن يجعل روما العظيمةٌ كورة نارً ملتهبة فكل شيء في سبيل تحقيق رغبة الزعيم يهون كيف لا وهو الآمر الناهي والمصير واحد فلقد انتحر نيرون بعد التهاب ألسنة النار في منارة الحضارة الغربية ، وغير بعيد عن مصيره كان مصير الأكاسرة والأباطرة الرومانيين ولا نسي أن الطغاة تجمعهم عقيدة صلبة غير قابلة للتجزئة فكل يري نفسه فوق العالم ظنا منه أنما يوسوس به إليه الكهنة أمر لا يمكن تكذيبه ولو كانت كل شواهد الواقع عكسه ، فالواقع بالنسبة للطاغية هو ما يدور في خلده سيرا علي سنة أبيه الأكبر لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين فاحتمال بطلان حجتهم أمر غير مطروح علي طاولة الحوار .
ويمكن تلمس خصائص النظام الذي أقامه فرعون في ما يلي:
1-حكومة تنفذ ما يطلب منها ولو كان الأمر يصدم بكل ما يمت إلي الواقع بصلة فهامان كل عصر لديه القوة التنفيذية ليبني الأهرامات طمعا في وصول الرئيس إلي السماء.
2- أجهزة إعلام لا تسعي إلا لنقل ما يمكن أن يساهم في خدمة النظام السياسي وحتى ولو كان الأمر يتعلق بمسألة حوار يفترض أن يكون أخذا وردا إلا أن سياسة النظام الفرعوني ملخصة في قوله تعالي ٌ لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين فاحتمالٌ..
3- سلطة دينية تسخر هيمنتها الروحية خدمة لأغراض الحاكم الأكبر لاهثة وراء الحصول علي تمول من فتات الحاكم وتحاول في كل المناسبات انتهاز أي فعل يمكن أن يقربها زلفى إلي سيدها العظيم تتبع لتحقيق هذا الغرض مقولة سحرة فرعون ٌ أئن لنا أجرا إن كنا نحن الغالبينً.
4- سلطة رجال الأعمال اللاهثين وراء الربح يقودهم في ذلك رجل الأعمال الشهير قارون الذي تنوء العصبة أولو القوة من حمل مفاتيح خزائنه. .
تلكم معالم النظام الفرعون الذي تكاد تستنسخ في واقع خلفائه المعاصرين الذين بدأت تضيق عليهم الأرض بما رحبت خصوصا في عالم ينتمي إلي أمة من حارب الطغاة ومن لخص أحد أتباعه رسالته في قوله بعثنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلي عبادة رب العباد...... بعد أن تداعت نظم الطغيان في معظم أنحاء البسيطة بدأت رياح عاتية تجتاح عالمنا العربي لتقتلع حفيدين من أحفاد الفرعون وتزلزل الأرض من تحت أقدام حفيد آخر هو الأكثر تشبها بجده الأكبر فهو رمز العظمة والمجد والعز الذي لا مثيل له إلا فيما يروى عن زمان الجد الأعظم ومع أن الحفيدين الأولين سلكا نهج جدهما الخالد في الإيمان في
لحظة الغرق إلا أنهما تنكبا جزءا من سياسة أبيهما التي هي في مجملها التكبر والعظمة وإبراز الأنا المتضخمة وإن كان هذا التنكب يمكن تلمسه شكليا فقط أما عند التمعن في حديث الفرعونين فالسمة واضحة وجلية إلا أن الفرعون الثالث كان أوضح في السير علي منهاج جده الذي تجري من تحته أنهار مصر فهو تجري من تحته أنهار النفط الليبي كيف لا وهو الواصف بالعظمة والمجد والعزة والكبرياء مستنفدا معاجم العربية في الحديث عن ذاته لمبجلة معطيا غيره أحط الأوصاف والألقاب ، لكن شاءت السنن الكونية أن يكون لكل من الفراعنة حظه في لحظة الغرق فهل ينجح الحفيد الثالث في تأخير هذه اللحظة التاريخية ؟


نقلا عن الأخبار