مشاهدة النسخة كاملة : االحمة الحصباء تحت السيطرة "في موريتانيا"


ابن تيارت
02-15-2010, 01:59 PM
اعلنت وزارة الصحة ان معدل الوفيا ت النا تج عن الحمة الحصباء في تراجع مؤ كدة أن هذ ه
الحمة تحت السيطرة مؤكدة في هذ الصد د وجود لجان تتا بع وتتكفل بعلاج جميع الحالا ت


وقدم بيان لوزارة الصحة تلقت صحراء ميديا نسخة منه جردا لعدد الاصابات والوفيات خلال السنوات الستة الاخيرة ، وقال البيان ان حقيقة حالات الحصبة هي على النحو التالي: أن الحصبة مرض وبائي مستوطن يكسب مناعة ويصيب أساسا شريحة الأطفال. وأنه في إطار المراقبة على هذا المرض، نظمت بلادنا على غرار المنظومة الدولية حملة لمكافحة هذا الوباء خلال سنة 2004 و 2008.

وكانت الحملة الأولى المعروفة بحملة التدارك موجهة إلى الأطفال اللذين تتراوح أعمارهم مابين 9 أشهر و 14 سنة، في حين كانت تعرف الحملة الثانية بحملة المتابعة واستهدفت الأطفال من 9 أشهر إلى 5 سنوات مع معدلات تغطية تصل على التوالي إلى 102% و 98%. "

وقالت وزارة الصحة انها وضعت إستراتجية للمراقبة على الحصبة تقوم على التقصي المخبري عن الحالات المشتبه فيها مع تحسن معتبر خلال هذه السنوات الأخيرة.

واضاف البيان "ومنذ ذلك الوقت، تم اكتشاف القليل من حالات الحصبة مع الاختفاء التام للوفيات المرتبطة بهذا المرض. بيد أنه خلال سنة 2009، ابلغ القطاع بظهور حالات من هذا المرض. وهكذا، وفي 28 أغشت 2009 ظهر وباء الحصبة في مقاطعتي كيفه وكنكوصه مع تسجيل 84 حالة إصابة من بينها حالة وفاة واحدة ومعدل إصابة مرتفع جدا عند البالغين".

وقالت الوزارة انه خلال سنة 2009،تم تسجيل ما مجموعه 360 حالة من بينها 90% من البالغين والمراهقين مع الإبلاغ عن حالتي (2) وفاة (وهو ما يساوى 6،0% كمعدل للوفيات مقارنة مع حالات الإصابة) مع 85 حالة إصابة مؤكدة عن طريق الفحص المخبري موزعة على 14 مقاطعة على النحو التالي: أكجوجت، ألاك، الميناء، افديرك، كرو، كيهيدى، كنكوصه، كيفه، امبوت، المذرذره، اركيز، ازويرات.

و اوضحت انه في إطار المراقبة على الأمراض ذات الخطر الوبائي تم التبليغ خلال الفترة من 4 يناير إلى 11 فبراير 2010 عن حدوث 215 حالة إصابة أغلبها من البالغين مع حالتي وفاة (عند شخصين كانت حالتهما الصحية متدهورة ويتعلق الأمر بامرأة حامل وشيخ يبلغ 70 سنة من العمر) تم تسجيلها في 9 ولايات هي ( الحوض الشرقي، الحوض الغربي، لعصابه، لبراكنه، تكانت، كيد ماغه، أدرار، اترارزه، انواكشوط). وهو ما يعكس وجود تغطية جيدة بلقاح (روفاكس) المضاد للحصبة بالنسبة للأطفال المستهدفين بالبرنامج الموسع للتلقيح وتراكم بالنسبة للبالغين الذين لم يستفيد قط من التلقيح في سن مبكرة (غير محصنين).







[/color][/size][/font][/center][/i][/b]