مشاهدة النسخة كاملة : حزمة إصلاحات في سوريا في مواجهة أحداث درعا الدموية


ام خديجة
03-25-2011, 12:21 PM
حزمة إصلاحات في سوريا في مواجهة أحداث درعا الدموية


http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2011/03/25/147838.jpg

دمشق - “الخليج”:

أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوماً تشريعياً يقضي بزيادة الأجور والرواتب والمعاشات، وذلك بعد لحظات من إعلان مستشارته الإعلامية بثينة شعبان عن سلسلة إصلاحات سياسية تستجيب لتطلعات الشعب السوري .

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن الأسد أصدر مرسوماً تشريعياً ب”زيادة الرواتب والأجور الشهرية المقطوعة بمبلغ قدره 1500 ليرة سورية (30 دولاراً) للراتب المقطوع” .

وإضافة إلى هذه الزيادة قرر المرسوم زيادة بنسبة 30 في المئة للرواتب والأجور من دون 10 آلاف ليرة سورية (200 دولار) وزيادة قدرها 20 في المئة من الراتب أو الأجر الشهري البالغ 10 آلاف ليرة سورية فما فوق . كما أصدر الأسد مرسوماً بمنح أصحاب المعاشات التقاعدية من العسكريين والمدنيين1500 ليرة سورية إضافة إلى زيادة بنسبة 25 في المئة .

وأصدر الأسد أيضاً مرسوماً تشريعياً يقضي بتعديل معدّل الضريبة على الرواتب والأجور ورفع الحد الأدنى المعفى من الضريبة من الدخل الصافي إلى 10 آلاف ليرة سورية .

وكانت شعبان أكدت، في مؤتمر صحافي، أن القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم تعتزم وضع “آليات جديدة وفعالة لمحاربة الفساد وما يتطلبه ذلك من إصدار للتشريعات وللهيئات اللازمة لها”، وتعتزم “دراسة إنهاء العمل بقانون الطوارئ بالسرعة الكلية” وإصدار “تشريعات تضمن أمن الوطن والمواطن إضافة إلى إعداد مشروع لقانون الأحزاب في سوريا وتقديمه للحوار السياسي والجماهيري” .

وأضافت أن القيادة قررت زيادة رواتب العاملين في الدولة لمواجهة أعباء الحياة، وتمويل الضمان الصحي والعمل على خلق فرص عمل، وقالت إن القيادة قررت إصدار قانون جديد للإعلام من أجل مزيد من الشفافية في التغطية الإعلامية وتعزيز سلطة القضاء . وقالت إن “سوريا ستشهد قرارت هامة تلبي طموحات جماهيرنا”، مؤكدة أن “جماهيرنا ستكون مشاركة في القرار وصنع القرار ومشاركة في أي قرار يتخذ” . واعتبرت أن مطالب الشعب السوري “محقة”، مؤكدة أنه تتم معالجتها بالشكل السليم والسرعة المطلوبة “نتيجة الوضع في المنطقة وتغيير سقف التوقعات لدى الناس” .

وكان مصدر رسمي سوري أكد وقوع عشرة قتلى في أحداث درعا منذ الجمعة، فيما نقلت وكالات أنباء عن ناشطين “حقوقيين” وشهود عيان أرقاماً متفاوتة وصلت مئة قتيل الأربعاء، من دون أن تتوفّر آلية محايدة للتحقق حول ما ينشر . وذكرت شعبان في لقاء مع صحافيين أن “عدد القتلى بلغ عشرة أشخاص” منذ اندلاع الأحداث في درعا . وأوضحت “كان هناك تسعة قتلى حتى (أول أمس) إلى أن قضى جريح رفع محصلة القتلى إلى 10 أشخاص” مشيرة إلى “أن الأرقام التي تعطى (عبر الإعلام) لا تتناسب مع الواقع” . ولفتت إلى عدم “وجود أية جثة في مستشفى درعا الوطني فمن قتل أو استشهد يتم دفنه فوراً” . .

وقام سكان درعا، أمس، بتشييع ستة قتلى، بحسب الناشطين الحقوقيين الذين قال أحدهم إن أكثر من 20 ألف متظاهر شاركوا في مراسم التشييع . وردد المتظاهرون “بالروح بالدم نفديك يا شهيد”، وتوجهوا من المسجد العمري إلى المقبرة .

واتهمت شعبان جهات خارجية بالوقوف وراء أحداث محافظة درعا الحدودية، مؤكدة أن تحقيقات تجري لكشف ملابسات ما يحدث . وقالت “هناك أدلة على وجود تمويل خارجي وأياد خارجية تقف وراء ما يحدث في درعا”، لافتة إلى أن تحقيقات تجرى حالياً وسيتم الكشف عن نتائج هذه التحقيقات عندما تنتهي . وقالت إن القيادة القطرية لحزب البعث قررت تشكيل لجنة للاتصال بالمواطنين في درعا للوقوف على واقع الأحداث ومحاسبة المسؤولين عنها .

وقالت شعبان إن اختيار درعا لتكون منطقة الاضطرابات الأولى في سوريا يعود لقربها من الحدود، ما يجعلها منطقة يسهل إيصال المال والسلاح ووسائل الاتصال إليها، وليس لأسباب اجتماعية أو تنموية بين مطالب الناس المشروعة . وأضافت أن سوريا مستهدفة وأن “هناك دولاً ترغب في التعويض عن خسارتها لأنظمة قريبة منها، عبر إثارة الفتنة في سوريا”، مشددة على ضرورة التفريق بين استهداف سوريا والمطالب المحقة للشعب في درعا وغيرها . وقالت إن التظاهر السلمي مسموح، ولكن هذا ليس تظاهرا سلمياً، وشددت على أن المستهدف هو أمن سوريا وموقفها كونها ضلعاً أساسياً في مقاومة الصهيونية . وأشارت إلى أن هدف من يمول ويسلح ليس رفع المعاناة عن الشعب السوري، ونحن نعرف من تجربة العراق وتجربة ليبيا الحالية أن آخر هم لدى المجتمع الدولي هو الشعب السوري .

وندد الاتحاد الأوروبي وعدد من دوله ومنها فرنسا وألمانيا وبريطانيا بالأحداث في سوريا، وطالبت دمشق بالسماح بالتظاهر والإفراج عن المعتقلين وإنهاء حالة الطوارئ .

الحص يدعو سوريا للتعامل بحكمة مع الاحتجاجات

بيروت -“الخليج”:

دعا رئيس الوزراء اللبناني السابق سليم الحص سوريا لالتزام التعقل والحكمة في التعامل مع المتظاهرين، وقال في بيان، أمس، “لم نكن نتوقع أن تقع صدامات في سوريا وهي الدولة العربية التي تميّزت بالتزامها قضية العرب المركزية في فلسطين بكل أمانة كما انها لم تأل جهداً في توفير الخدمات الحكومية لشعبها قدر الإمكان، خلافاً لدول عربية عدة أخرى . وكنا نتمنى لو أن السلطة السورية لم تواجه حركات الاحتجاج بالعنف الذي كان، ذلك لأن التجارب أظهرت لكل ذي عين ترى ان مواجهة التحركات الشعبية بوسائل العنف لا يمكن أن تؤدي إلا إلى نتيجة واحدة، هي استدراج المزيد من العنف والتصعيد، مع العلم أن تطورات العصر تظهر بما لا يقبل الجدل أن من حق المواطن في وطنه أن يعبر عن حاجاته ومطالبه سلمياً . أما إذا وجد السلاح في أيدي بعض المتظاهرين فمن المفترض التزام جانب الحكمة والتعقل إلى أبعد الحدود منعاً لمزيد من التصعيد” .

إغلاق مكاتب التلفزيون في درعا بسبب "تهديدات بالقتل"

دمشق - “الخليج”:

قالت مصادر إعلامية سورية إنه تم إغلاق مقر التلفزيون السوري في درعا بسبب تهديدات بالقتل طالت مدير مكتب التلفزيون نايف عبيدات، وذلك ضمن سلسلة حوادث تمّ تسجيلها من اعتداء أشخاص لفظياً وجسدياً على إعلاميين يتبعون لوسائل إعلام محلية .

وأضافت المصادر أن مكتب التلفزيون أغلق بعد تلقي مدير المكتب في درعا تهديدات صريحة بالقتل وهو موجود حالياً خارج المدينة وكان تلقى تهديدات سابقة وتم الاعتداء على مقر عمله، وأوضحت أنه تم تدارك الأمر بتكليف زميل آخر للعمل من منزله، إلا أن هذا الأخير تلقى تهديدات مماثلة، ما استدعى توقفه عن العمل حماية له .

وقالت المصادر أيضاً إن مصور التلفزيون السوري عصام محمود تعرض للضرب وكسرت كاميرته .

أعضاء كونغرس يدعون لدعم "المعارضة السورية"

قال اثنان من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، أمس، إن على الولايات المتحدة أن تعرب عن دعمها للمعارضة السورية وتدين أي قمع للمتظاهرين المعارضين للرئيس السوري بشار الأسد .

وقال السيناتوران الجمهوريان جون كايل ومارك كيرك “يجب أن يعرف الشعب السوري أن الولايات المتحدة تقف معه”، وأكدا “لا نستطيع أن نكرر احتضاننا الفاتر لانتفاضة ديمقراطية” .

وأكدا أنه على أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون والسفير الأمريكي في سوريا روبرت فورد أن “يدينوا علناً جرائم القتل التي ارتكبتها ديكتاتورية الأسد” وأن يتعهدوا “بدعم الشعب السوري”، حسب تعبيرهما . (أ .ف .ب)

الأردن ينفي دخول أسلحة ومقاتلين إلى سوريا عبر أراضيه

نفى وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة طاهر العدوان، يوم الأربعاء، تقارير عن دخول سيارات إلى الأراضي السورية من الأردن محملة بالسلاح والمقاتلين . وأكد “العدوان في تصريح إلى وكالة الأنباء الأردنية (بترا) مجدداً على “أن الأردن حريص كل الحرص على أمن واستقرار سوريا الشقيقة”، مذكراً بالمكالمة الهاتفية الودية الأخيرة بين الملك عبدالله الثاني وأخيه الرئيس السوري بشار الأسد” .

وقال “مثل هذه الأنباء مجرد ادعاءات صحفية لن تؤثر في العلاقات الطيبة بين البلدين الشقيقين” .

وكانت صحيفة “الوطن” السورية قد ذكرت أن عدداً من السيارات دخلت بالتعاون مع مهربين إلى الأراضي السورية محملة بالسلاح والمقاتلين من الأردن، وتم رصدها وملاحقتها .

يذكر أن مدينة درعا الواقعة جنوبي سوريا تشهد اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين مناوئين للحكومة يطالبون بإنهاء حالة الطوارئ والتمتع بالمزيد من الحريات . (د .ب .أ)

أستراليا قلقة من الأوضاع في اليمن وسوريا

أعرب وزير الخارجية الأسترالي كيفن رود عن قلقه العميق من تدهور الأوضاع الأمنية في كل من اليمن وسوريا .

ونقلت وكالة الأنباء الأسترالية “آيه آيه بي” عن رود إدانته أمام البرلمان الفيدرالي، أمس، استخدام العنف، قائلاً إن الحكومة الأسترالية “قلقة بشدة” من التطورات في كل من اليمن وسوريا . وشدد على أن استمرار انعدام الاستقرار السياسي في اليمن يمكن أن يولد أرضاً خصبة تزدهر فيها المنظمات “الإرهابية”، كما اعتبر أن الحكومة قلقة جداً من التطورات في سوريا . وشدد على أنه “يتوجب على السلطات السورية أن تمارس أقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات السلمية”



نقلا عن الخليج