مشاهدة النسخة كاملة : الشعب يريد إفهام الحكام (أبونسيبة)


أبو فاطمة
03-24-2011, 10:40 AM
الشعب يريد إفهام الحكام (أبونسيبة)

الحراك الذي حدث في وطننا العربي العزيزوالذي أطاح ببعض الأنظمة الجاثمة على صدور الشعوب والمتحكمة في مفاصل الدول والذي قدر الله أن تكون بدايته بأقدم وأعتى الأنظمة التي تخصصت في الفساد واضطهاد الشعوب كان كافيا لجعل بقية الأنظمة تفهم أنه حراك شامل وأنه لايخضع لمعارضة تسكتها بعض التنارلات الجزئية , لكن المرابطين على الكراسي ما زالوا يتجاهلون أبعاد هذا الوعي وهذا الحراك , وإذاكان هذا الشباب الثائر قد اتحد في الوعي والفهم والعزم والمطالب فإن الممسكين بالحكم والعاضين عليه بالنواجذ قد اتحدوا وتشابهوا لحد التطابق في عدم الفهم واتخاذ وسائل متشابهة لصد ثورة الشباب المباركة من وصفها بالتبعية لعدو خارجي ـ وإن كان هذا العدو هو نفسه الذي سمرهم على الكراسي بدعمه القوي الطويل ـ إلى وصفهم بالمغرربهم وإن وصفهم بعض الحكام بالشباب الثائروبأن مطالبهم مشروعة فإن الاستدراك يأتي سريعا لكن بعض المخربين اندسوا بينهم , أما آن أن يفهم هؤلاء المعمرين في الحكم أن هذا الشباب ينطلق من وعي عميق بضرورة تغيير هذه الأنظمة العسكرية التي تحتل الأوطان وتنتهك الأعراض وتفقر الشعوب وأن أي صلح معها لا يعني إزاحتها بالكامل هو إطالة لأمد شرها , سمعوا ذلك وشاهدوه ممن سبقوهم في النضال والمعارضة السلمية , وهل يتصور حاكم عربي أنه يستثنى من هذا التغيير بعد أن ذاق الشباب طعم الحرية بوسائل سلمية واجتماعات واتصالات عبر المواقع آتت أكلها سريعا في تونس ومصر وتستمر في البحرين و ليبيا واليمن ووصلت سوريا وبدأت في موريتانيا مع تفاوت في درجة حرارة الرد عليها من أدوات الحكام ومخالبهم الخشنة وسرعة إقبال الشباب عليها , وكلها أمور خاضعة للظروف لكن الحراك مستمرولا يمكن وقفه إلا بإصلاح حقيقي أو رحيل هذه الأنظمة الفاسدة.
ومن أهم الأمور التي شجعت الشباب على المضي قدما إلى غايته هشاشة هذه الأنظمة وضعف بنيتها وعدم تماسك أجهزتهاوظلمها للشعوب , ومنها أيضا تذمر العمال والموظفين والطلاب وصغار وكبار المسؤولين , فما هو إلا تعارف بعض الشباب عن طريق المواقع الاجتماعية وضرب موعد وتاريخ للنزول لساحة من الساحات حتى تسمع بعد أيام تزايد أعداد الثائرين وزيادة المطالب ورفع سقفها ووصولها لمطالب إسقاط النظام ورحيل النظام ثم ما تلبث أن تسمع بانضمامات جديدة وخاصة حين يستعمل الحاكم قوته للتخويف وما يحدث في ليبيا لايمكن أن يوقف هذه الثورات, يضاف لذلك تماسك الشباب الثائر واتحاده في الغاية الوحيدة التي هي تغيير النظام تغييرا جذريا فالشباب يطلبون الإصلاح الشامل ولا يمكن إحداث فجوة في نضالهم بضم بعضهم وتقريبه بتلبية مطلب جزئي.
وقبل الختام أنصح الشباب في موريتانيا بتجاهل الأصوات المثبطة التي تتكرر صباح مساء بأن موريتانيا تختلف عن الدول التي تحرك شبابها وأن أوضاعها تختلف ويمكن لحكامها تدارك الأوضاع , وهذا الكلام الصادر من أعضاء الحزب الحاكم أو المسفيدين من النظام على الأصح كلام خطير هدفه زيادة حكم العسكرولا يلتفت إليه.
ويجب على السياسيين دعم مطالب الثوار بكل الوسائل الممكنة والمساهمة في إفهام الحكام وإنارة عقولهم وزيادة وعيهم بما يجري حولهم من أوضاع متجددة تتحرك بخطوات قد تكون بطيئة لكنها مستقيمة وواصلة بإذن الله لهدفها المنشود , وهو إزاحة المستبدين القابعين في السلطة . (ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم).