مشاهدة النسخة كاملة : ليبيا واليابان: كم يعادل زلزال القذافي بمقياس ريختر؟


ام خديجة
03-22-2011, 05:09 AM
ليبيا واليابان: كم يعادل القذافي بمقياس ريختر؟

http://www.alquds.co.uk/today/21qpt997.jpg

أحمد عمر

زادت جرعة التدين الكاذب في فضائية القذافي الخضراء، فتعالى الأذان ودعاء الصلاة في الأوقات الخمسة، الكذب على الهواء والتدجيل مباشر .. الطغاة يتذكرون الله في الملمات! فرعون عندما أدركه الموت قال آمنت بالذي آمنت به بنو إسرائيل.
لا الأمر ليس كذلك إنها، تقية، وأقنعة، وماكياجات، حتى تزول الغمة، لكني عرفت أخيرا اسم الضيف المتحصن في عزيزية فضائية 'الجماهيرية'، التي اتخذت شعار الرصاصة الموجهة إلى الناظر! 'الأخضر الدجال' اسمه يوسف أمين شاكير، والذي عرفته الفضائية بالصفة العجيبة التالية: عالم ومحلل سياسي وكان معارضا! هل هذا تعريف أم قصة قصيرة! وهو أطول تعريف بالشخصية رأيته في حياتي، ويتضمن سردا، ووصفا، وسيرة ذاتية.. والرجل ضيف في البرنامج لكنه يقوم بدور المذيع والإعلامي والمحلل والشيخ والمفتي والمعارض والمحارب و.. خود نفس. وقد غطت الإخبارية السورية أخبار ردود السلطة الليبية بإسهاب على قرار مجلس الأمن، بنفس الطريقة في كل الفضائيات السورية، وهي طريقة اطفال الكشافة المتفوقين (طلائع اللجان الثورية)، حيث الجملة المخبوزة 'بالبيكنغ باودر' والتنهدات ومطمطة الكلمات وموسقة الجملة. لكنّ مهنية الجزيرة متهمة، وقد أقرت الجزيرة بمجانبة المهنية بإعلان انحيازها إلى 'انجازات الشارع'؟ لا اعتقد انه توجد قناة وطنية رسمية مهنيّة، فكلها جميعا تؤدي صلاة واحدة، هي الحديث عن انجازات الزعيم. ثمة قاعدة في الإعلام تقول: الخبر مقدس والرأي حر. وبما أنني انتهازي (في الخير) فإني أنتهز هذه الفرصة لأثأر من الزميل سليم عزوز، الذي بكى على مذيعتين جميلتين في الجزيرة، لأقول له: لا تبك عيناك .. إنما نحاول أن نتمتع بالجمال أو نقلب القناة فنعذرا .. هذا مفهوم يا سي سليم. فالجمال قتّال، لكن يا صديقي، الجزيرة أصبحت طائرة من غير طيار، يعني لو تغيرّ كل 'شوفيرية' الجزيرة فإنها لن تتأثر لأنها انحازت للحق، والانحياز إلى الحق 'لبّ المهنية بشرط أن لا تهمل دعاوى الباطل.
أعتقد أن هذا هو المبدأ الأول في شرف المهنة الإعلامية، والجزيرة كانت تلهث وراء أي خبر من عدو الثورة الليبية، فيما كانت فضائية القذافي لا تعرض سوى ثرثرة الرجل (الذي كان معارضا) أو (الراجل الذي وراء القذافي) حتى أن فضائيات القذافي لم تنقل إعلان موسى كوسى قبوله بقرار مجلس الأمن الدولي! طبعا الجزيرة معذورة في تأجيل البرامج اليومية فربيع الثورات مزدهر، وهي تغني نفسها بنفسها عن الحصص اليومية، 'فحوار مفتوح' يدور بين الشعب والطغاة، وبين الثورة والحياة يوميا، و'الاتجاه المعاكس' يدور بين الشعب والطاغية مباشرة، والثورة 'بلا حدود' وقد بلغت الصين..

اليابان
تسونامي اليابان الذي فار عليه التنور من المحيط مزدوج المصائب فقد غرق بالماء، وهو الغرق الأصغر، أما الغرق بالإشعاع النووي فهو الغرق الأكبر. الثروة اليابانية الأكبر هي العقل والحكمة والمثابرة، لكن لم تسعفهم حكمتهم في بناء مفاعلات نووية في أماكن ابعد عن البحر أو حتى في استئجار يابسة في مناطق آمنة مثل ليبيا المرحومة من الزلازل الأرضية، والمبتلاة بزلازل ثورية واشتراكية عظمى، السؤال: أيهما أرحم: الكوارث الطبيعية أم الكوارث البشرية؟ سؤال ثان: كم يعادل القذافي على مقياس ريختر إذا غضب.. وأيهما أسوأ تشرنوبل أم إشعاعات الكتاب الأخضر؟
الفرق بين الكارثة الطبيعية والكارثة البشرية أنّ الأولى تجمع الناس، وتزيد من الشعور الوطني والتضامن الإنساني، أما الكارثة البشرية المتمثلة في الحكم الاستبدادي المطلق المقنّع فتفرق بين الأخ وأخيه وبين الوطن والمواطن... قانونها: البقاء للأسوأ، الأفضل هو الأكثر نفاقا، ان أكرمكم عند السلطان هو أكذبكم، والمعيار هو الصوت، وعندما يخصى المرء يتحسن صياحه كما تقول العلوم الطبية والأوبرالية... عندي تفاؤل بتجاوز اليابان لمحنتها، وقد شاهدت مثل غيري يابانية في أثناء الزلزال تحافظ على الكومبيوتر من السقوط، وتحاول رقص الفلامنكو مع الزلزال القاتل. الجزع الياباني اقل مما لو كان في بلد من بلادنا التي توصف ببلاد الإيمان! أعتقد أن اليابانيين سيروّضون تسونامي ويجبرونه على التنحي، لكن من يجبر القذافي على التنحي. فليس له صفة. إنه منزّه عن الصفات، ليس كمثله احد. وليس له منصب. لقد قال: أنا الأول وأنا الآخر؟!

شعار الاستبداد

'الظلاميون' صفة أطلقتها العلمانية العربية الشمولية بإسراف على الإسلاميين المتهمين بحجب جمال المرأة 'إلا بالحلال' طبعا، لكن لم يطلق احد هذه الصفة على الاستبداديات العربية التقدمية، التي تستحقها بجدارة، فشعارها: اقطع، جوّع، احجب، اقتل، العب على أعصاب الشعب بالحلال و.. الحرام، وتعمل بشعار 'يو فوتو يو داي' وهي الجملة التي قالها 'ملجّن' ثوري للصحافي الإسرائيلي بن ايشاي الذي وطأ ارض ليبيا من غير جواز ولا دستور. هذه ليبيا ممنوع الاقتراب أو التصوير. الجمال الوحيد المسموح التمتع به هو صورة القذافي الأب ومن ورائه شمس القداسة، وصور الجماهير وهي تهتف بحياته.. وقد دفع علي حسن الجابر عمره أجرا للحقيقة. ممنوع نقل الحقيقة، ستقوم أموال مسروقة من دم الشعب الليبي بصنع مظاهرات موالية للزعيم المعشوق، فالحرب على الشعب خدعة. يعلن وقف إطلاق النار، على الشاشة فقط.. يريد القذافي شعبه أعمى لا يرى سوى صورته.. يقول القذافي للمراسلة التي تضحك في سرها: انهم يحبونني! العلاقة بين الرئيس والشعب هي عقد وعهد، وليست علاقة عاطفية ورانديفو. دمر الرجل بان أمريكان، وعمل نهرا صناعيا تشربه الصحراء، وألّف كتابا اخضر، لكنه عجز عن بناء قناة فضائية محترمة ينافس بها الجزيرة أو العربية، فالصورة في الفضائية الليبية شبه مجمدة على ضيف واحد، السبب هو أنّ الفضائية الإخبارية لا تبنى بالمال بل بالحرية، وقد استطعت العثور على سيدة ليبية مهرجانية الزي تقول شعرا في القذافي، والمذيعة الثورية تحاول أن تخرسها لتكمل سؤالها لها، لكن عشق الضيفة المشعوذة قاتل وهادر مثل تسونامي الذي يجرف المذيعة معها فالمهم هو الصياح.

حسني مبارك يعود من الحرب

لم يكن مبارك بلا فضائل، فللمخلوع فضيلة كبيرة، وهي غير إفناء ثلاثين سنة في إذلال الشعب المصري، وغير رغبته في الموت على تراب مصر (في تربة شرم الشيخ الخمس نجوم، وبعد عمر مكسيكي)، فضيلته انه صاحب أول طلعة انتخابية؟ فمن المشاهد التي أحبها لوحش الشاشة حسني مبارك، مشهده وهو ينتخب في ساحة الوغى، التي عرضتها الفضائيات. انتخب الرجل نفسه، ثم جلس بعد خروجه من المعركة الانتخابية مسربل السبابة بالدم مع سوزان مبارك التي رعت شؤون الثقافة والأسرة المصرية كسيدة أولى، وقد ازورّت سبابته من وقع القنا بعد الانتخاب، أما سوزان فقد اتكأت برأسها على يدها، وولي عهدها إلى جوارها، وهي تنظر إلى فروسية زوجها المدمى الإصبع، بوله، فقد عاد من حومة الوطيس سالما غانما.

حزورة آذار
لمَ يتعثر موسى كوسى و(وزعيم لا اجرؤ على ذكر اسمه) في القراءة؟ هناك ثلاثة أجوبة محتملة أولها: أنّ نظرهما ضعيف، الثاني أنهما من أمّة أميّة، الثالث: انه ليس وراءهما رجل مثل الذي وراء عمر سليمان. والله الموفق والمستعان على أمية السلطان، وبأس المخابرات والمرتزقة والزعران.
نجوى قاسم
تستقبل نجوى قاسم ضيوفها واقفين، في النشرة الإخبارية المسائية حيث تقف مع ضيفها على مسافة أمان كافية، يبلغ المدى المجدي للزيارة ثلاثة أمتار، وهي مسافة غير قصيرة تفتقد الحميمية، لعل السبب هو الرغبة في إحداث 'ثورة' في الضيافة التلفزيونية، لكن السرعة واجبة، ولعلها هي الهدف، ونجوى احيانا تختصر السؤال مكتفية بالجواب، احيانا يكون عنصر الفرجة داخلا في السعرة الحرارية، إذا كانت المذيعة طويلة هيفاء وعيطبول .. وكلهن كذلك، فهذا ما قد يرخص الخبر الغالي، ويهدد بتزويره وغشه بالماء وهو سبب استقالة مذيعات زميلي عزوز المفضلات.. التنورة يجب أن تكون تحت الركبة، حتى يصحّ الخبر والرزق على الله.
انقلاب السحر على الساحر
ابن المؤتمن على القومية العربية (كما شهد جمال عبد الناصر في معمر القذافي) قال: طز في الجامعة العربية. أبوه عمل فضائح ومهازل، بحيث لم نعد نعرف هل هو عربي أم افريقي أم 'غراند دايزر'. استشهد أبوه، صاحب النظرية العالمية الثالثة، بالفلوجة العراقية والدوما الروسية وتيان مين الصينية وغيرها، لكن انقلب السحر على الساحر، والدول الثلاث لها حق الفيتو، اما هو فليس له سوى حق الزنكة زنكة، فالثعبان الدولي الذي سيخرج من القبعة سيأكله، أما تظاهرات اللجان فهي ليست سوى صراخ وعواء، وهي ليست برهانا على الولاء. الصراخ أداء حيواني دائما. خاصة في الحب، فالحب يحتاج إلى هدوء. أما شهادة علي الجابر فهي شهادة كريم، تزكي الجزيرة، وتزكيه دنيا وآخرة، وهي شهادة محل حسد مني، ولا اعلم هل سبب حسدي لشهادته بالدم حبي للحق أم هو نقص في الكرامة المكتسبة؟
كاتب من كوكب الأرض


نقلا عن القدس العربي