مشاهدة النسخة كاملة : ولد منصور يشترط وولد مولود يعتذر.. هل يولد الحوار ميتا ؟


ابو نسيبة
03-22-2011, 02:32 AM
ولد منصور يشترط وولد مولود يعتذر.. هل يولد الحوار ميتا ؟

بعد انتظار طويل شرع الوزير الأول الموريتاني مولاي ولد محمد لغظف اليوم الإثنين في الاتصال بالقوى السياسية المعارضة طالبا مشاركتها في حوار سياسي حول عدد من القضايا، بيد أن المؤشرات الأولية تقول إن الحوار الذي انتظر كثيرا ربما لا يحمل معه تلك الحلول " السحرية" التي كان العد يدون يعلقونها عليه، وهو ما يعني أنه ربما يولد ميتا بعد مخاضه العسير.
وتنتظر الساحة السياسية منذ أشهر انطلاق حوار بين المعارضة والسلطة خاصة بعد أن أعلن الرئيس محمد ولد عبد العزيز عن ضرورة ذلك الحوار في خطابه بمناسبة الذكرى الخمسين لعيد الاستقلال الوطني، وظل رئيس الجميعة الوطنية مسعود ولد بلخير يلح عليه في خطاباته المتتالية، ويستغرب مراقبون سر عدم حصول حوار بين الأطراف التي يطالب كل منها به ويؤكد استعداده للدخول فيه.
المعلومات الأولية التي حصلت عليها السراج تقول إن الحكومة تريد أن تجرى حوارا بالأساس حول تعديلات على قانون الانتخابات الذي سبق للجنة تابعة لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية أن أقرتها قبل أسابيع ووضعتها على مكتب ولد محمد لغظف الذي نصحه أحد مقربيه بتأخير تقديمها للبرلمان حتى تكون " موضوع الحوار مع المعارضة "، وتنص التعديلات المقترحة على بنود من أهمها :
- إلغاء إلزامية ترشيح النساء في عواصم الولايات، وتخصيص لائحة وطنية خاصة بالنساء
- إلغاء بلديات نواكشوط التسع والعودة لنظام البلدية الواحدة.
- إلغاء النسبية في القوائم البلدية والعودة لنظام الأغلبية
في أول أيام التحضير للحوار التقى ولد محمد لغظف رئيس حزب تواصل محمد جميل ولد منصور وانتهى اللقاء إلى تأكيد قيادة تواصل على استعدادها للحوار شريطة أن يكون شاملا ومع جميع الأطراف، وهي رسالة تعني بشكل ضمني أن الحزب الذي طرح قبل أسابيع مبادرة بعنوان " إصلاح قبل فوات الأوان" غير مستعد للدخول في حوار جزئي مع جزء فقط من الساحة السياسية.
من جهتها قالت مصادر مقربة من حزب اتحاد قوى التقدم أن رئيس الحزب محمد ولد مولود اعتذر عن لقاء أمس الاثنين مع ولد محمد لغظف، وهو ما يعني أن الحزب الذي يمثل الموقف الأكثر راديكالية في منسقية المعارضة يعتبر نفسه غير معني بحوار مع الحكومة، وهو أمر تفسره مصادر مقربة من المنسقية بأن قيادة المنسقية سبق لها أن أبلغت ولد عبد العزيز عن طريق ولد بلخير أنها لا تعتبر ولد محمد لغظف شريكا مقبولا في الحوار السياسي، وأنها تريد إجراء الحوار مع الرئيس مباشرة أو مع من يمثله.
ردة فعل حزبي تواصل وقوى التقدم وإن اختلفت من حيث الشكل تبعا لاختلاف مواقف الحزبين ودرجات معارضتهما للنظام الحالي لكنها تؤكد أن لحظة انطلاق الحوار لم تحن بعد وأنها ربما تكون لحظة مؤلمة عندما يتضح أن المولود الذي طال انتظاره خرج أخيرا إلى الدنيا ولكنه خرج ميتا.

نقلا عن السراج الإخباري