مشاهدة النسخة كاملة : الأمم المتحدة ترفض سفر القادة الأفارقة إلي ليبيا


ام نسيبة
03-20-2011, 01:25 PM
الأمم المتحدة ترفض سفر القادة الأفارقة إلي ليبيا

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w__arton423.jpg

الأمم المتحدة للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز وضيوفه : التوجه نحو ليبيا مرفوض !!


ابلغت الأمم المتحدة رسميا القادة الأفارقة المجتمعين بنواكشوط رفضها السماح لهم بالتوجه إلي ليبيا للقاء العقيد القذافي المحاصر دوليا مجبرة لجنة الوساطة الإفريقية على إلغاء سفرها وتعديل خطتها لمواجهة الأزمة الخانقة التي يعيشها النظام الحاكم بطرابلس.

وعبر أعضاء اللجنة الخاصة بالأزمة الليبية "عن أسفهم لعدم التمكن من السفر إلى ليبيا في 20 مارس الجاري من أجل مقابلة الأطراف الليبية كلا على حدة ، حيث طلبت اللجنة وفقا لترتيبات القرار 1973 (2011 ) ترخيص ذلك من الأمم المتحدة التي رفضت الطلب وقد تعذر لهذا السبب سفر أعضاء اللجنة إلى هذه الدولة".

ودعا القادة الأفارقة حكام طرابلس إلي " اعتماد وإقامة الإصلاحات السياسية الضرورية من أجل القضاء على مسببات الأزمة الراهنة ".

واكدوا على ما ورد في بيان مجلس السلم والأمن الإفريقي الصادر في 10 مارس 2011، مجددين "شرعية تطلعات الشعب الليبي في الديمقراطية والإصلاح السياسي والعدالة والسلم والأمن وكذا في تنمية اقتصادية واجتماعية وأهمية السهر على تحقيق هذه التطلعات بشكل هادئ".

وأكدت اللجنة انشغالها العميق بالوضعية الحالية في ليبيا وانعكاساتها الإنسانية وأشارت إلى التهديد الخطير الذي تمثله هذه الوضعية على السلم والأمن والاستقرار في المنطقة برمتها.

وعبرت اللجنة عن قناعة الاتحاد الإفريقي بضرورة إيجاد عمل إفريقي سريع يتمحور حول النقاط التالية:

ـ الوقف الفوري لجميع الأعمال العدائية
ـ تعاون السلطات الليبية المعنية من أجل تسهيل الإيصال العاجل للمساعدات الإنسانية إلى السكان المحتاجين إليها.

ـ حماية المواطنين الأجانب بمن فيهم العمال الأفارقة الذين يعيشون في ليبيا.

ووجه القادة الأفارقة " نداء عاجلا إلى جميع الأطراف المعنية بمن فيهم الحكومة الليبية والمجلس الوطني الانتقالي من أجل مباشرة الوقف الكامل وبدون تأخير لجميع الأعمال العدائية واتخاذ إجراءات من شأنها وقف التصعيد وضمان حماية السكان المدنيين وقد اتفقت اللجنة على إشعار الطرفين في أسرع وقت بذلك ودعوتهما إلى التعامل بشكل ايجابي مع هذا الطلب".

ودعت اللجنة كلا من الحكومة الليبية والمجلس الوطني الانتقالي إلى لقاء في أسرع وقت ممكن في أديس أبابا أو في أي مكان آخر تتفق الأطراف عليه من أجل نقاش خارطة الطريق المذكورة بما في ذلك تسيير فترة انتقالية تقود إلى الإصلاحات السياسية التي تستجيب لتطلعات الشعب الليبي.

وطالبت اللجنة من مفوضية الاتحاد الإفريقي المبادرة إلى عقد اجتماع في 25 مارس الجاري يضم ممثلين سامين عن جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة (السكرتاريا العامة وممثلي الدول الخمس الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي)، وكذا شركاء وفاعلين آخرين وذلك من أجل:

ـ الاتفاق على سبل ووسائل الخروج السريع من الأزمة على أساس البنود الواردة في الفقرة 5 من هذا البيان وفي الفقرة 2 من ترتيبات القرار 1973 (2011).

ـ الاتفاق على آلية للتشاور المستمر والعمل المنسق:

ـ وقد قررت اللجنة تحت يافطة وزراء خارجية الدول الأعضاء ومفوضية الاتحاد الإفريقي وطبقا للاجتماع المشار إليه في الفقرة 6 من هذا البيان، إشراك جميع الدول المجاورة لليبيا وكل الشركاء المعنيين في إيجاد حل سريع لهذه الأزمة بالنظر إلى ما تشكله الوضعية الحالية من تهديد للأمن والاستقرار وانعكاساتها السلبية على التنمية في هذه الدول.

وجددت اللجنة دعوة الاتحاد الإفريقي، الدول الأعضاء من أجل تقديم الدعم اللوجستي والإنساني للعمالة الإفريقية الراغبة في مغادرة الأراضي الليبية وكذلك للدول التي تواجه صعوبات في استقبال هذه العمالة في طريقها إلى مواطنها الأصلية والإسهام في إعادة دمج هؤلاء في الحياة الاقتصادية والاجتماعية.

وقد طلبت اللجنة من مفوضية الاتحاد الإفريقي اتخاذ الإجراءات الضرورية من أجل تعبئة الدول الأعضاء ودعوة مؤتمر دولي لحشد الموارد الضرورية لذلك.


نقلا عن الأخبار