مشاهدة النسخة كاملة : النونو: فصائل تحاول السيطرة على تحركات شبابية لتعميق الانقسام


أبو فاطمة
03-20-2011, 01:15 PM
أكد أن الحكومة لن تسمح بعودة الفلتان
النونو: فصائل تحاول السيطرة على تحركات شبابية لتعميق الانقسام

أكد طاهر النونو الناطق باسم الحكومة الفلسطينية بغزة أن الحراك الشعبي الذي تشهده دول الإقليم أصبح وكأنه عدوى انتقل بأساليب متعددة من أجل تحقيق أهداف مختلفة, وأن بعض الذي حدث في الساحة الفلسطينية مؤخراً جاء ليخدم أهداف سياسية وليس من أجل إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة.
وشدد النونو خلال برنامج "لقاءٍ مع مسؤول" الذي يعقده المكتب الإعلامي الحكومي، الأحد (20-3) على أن الحكومة رحبت بالحراك الشعبي من أجل إيجاد حالة توافق وطني, حيث أعطى رئيس الوزراء إسماعيل هنية الأمر بتسهيل عمل الحراك, وشاركت فيه حركة حماس والحكومة, مضيفاً "ولكن البعض أراد تحويل الحراك لتحقيق أهداف حزبية على قاعدة الحراك الشعبي ضد الانقسام".
وأضاف: "هناك فصائل فلسطينية لم تشارك في مسيرات الوحدة الوطنية التي انطلقت قبل الخامس عشر من آذار, وهي ذاتها التي تحاول السيطرة على التحركات الشبابية من أجل تحقيق مصالحها الفئوية الضيقة, وأرادت هذه الجهات المسيرات من أجل تعميق شرخ الانقسام, وليس من أجل تحقيق الوحدة".
وأكد على وجود العديد من القيادات الفتحاوية وعلى رأسها توفيق الطيراوي تحاول السيطرة على الحراك الشبابي وحرف مساره الوطني, إضافة إلى مساهمة بعض منتسبي الأجهزة الأمنية السابقة في قطاع غزة في توجه التحركات الشعبية من أجل إثارة الفوضى وإعادة الفلتان, وذلك من خلال رفعهم شعارات "يسقط الانقلاب, يسقط النظام".
وشدد على أن هذه الجهات كانت تخطط لخلق إشكالات مع الشرطة الفلسطينية في غزة من أجل تحريك الرأي العام ضدها, لذلك قامت الحكومة بإبعاد عناصر الشرطة من مكان الاعتصام في منطقة الجندي المجهول حتى لا ينالوا المشهد الذي أرادوه.
وأشار النونو إلى أن التظاهرات التي شهدتها غزة بالفترة الأخيرة لم تكن بهدف إنهاء الانقسام, وكانت من أجل خلق حالة من الفوضى, وأضاف: "لن نسمح بالمطلق بإعادة الفوضى وحالة الفلتان الأمني لشوارع غزة, ولا مجال لإنهاء الانقسام إلا بالحوار وطرح الأوراق على الطاولة".
وشدد على أن الحكومة بغزة مع إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة, ومع مبادرة رئيس الوزراء التي دعا فيها محمود عباس لزيارة غزة من أجل الحوار وإتمام المصالحة الدائمة والقوية, وليست المصالحة الهشة كما حدث في حوار مكة.
وأعرب النونو عن أسف الحكومة لما حدث مع الصحفيين في قطاع غزة والاعتداءات التي تعرضوا لها, مؤكداً على أن الحكومة فتحت تحقيقاً فيما حدث, وقال: "نعتذر من أي صحفي مسه سوء لفظي أو جسدي", أما بخصوص زيارة عباس لغزة فأكد على أنه لم يصل أي أحد لغزة من أجل هذا الموضوع, وقال "نريد للزيارة أن تكون ناجحة, وليس إعلامية فقط".

نقلا عن المركز الفلسطيني