مشاهدة النسخة كاملة : التعامل والقصف الجوي في ليبيا \ منير شفيق


ام خديجة
03-18-2011, 08:35 PM
التعامل والقصف الجوي في ليبيا

منير شفيق

إذا كانت الثورتان الشعبيتان في تونس ومصر قد تشابهتا في إسقاط الرئيس ورحيله والتحوّل إلى تغيير النظام بما يتماشى والأهداف التي حملتاها، فإن الثورة الشبابية الشعبية في ليبيا ارتطمت بإصرار القذافي وأولاده على مواجهة الإرادة الشعبية بالقوة العسكرية، الأمر الذي اضطرت معه الثورة الشعبية السلمية للجوء إلى السلاح.

وبهذا أخذت الثورة في ليبيا سمة اختلفت جوهرياً عن ثورتيْ مصر وتونس من حيث أسلوب تحقيق الهدف، وذلك بالرغم من أنها لم تقِلَّ عنهما شعبية، ولم يَقِلَّ القذافي عن حسني مبارك وزين العابدين عزلة عن الشعب، بل إن عددا من أقرب معاونيه استقال وانضم إلى الثورة كشأن قطاعات من القوات العسكرية.

"
الفارق بين ثورة ليبيا والثورتين التونسية والمصرية يعود إلى عقل القذافي الذي اتسم بالشذوذ في كل الحالات التي تقلّب فيها
"
ولكن الفارق كما يبدو يعود من جهة إلى عقل القذافي الذي اتسم بالشذوذ في كل الحالات التي تقلب فيها إلى حد اختلف معه الناس حول ما إذا كان مصدر ذلك عقداً نفسية لا شفاء له منها، أم جنوناً عضوياً؟

فقد كان من علامات هذا الشذوذ طريقة بنيانه للقوات المسلحة بحيث ترك بين يديه ويديْ أولاده مجموعات مسلحة بعضها لا علاقة له بالليبيين، كما أبقى بين يديه مبالغ طائلة من النقد ساعدته على تجنيد مرتزقة محترفين بمن فيهم عدد من الطيارين.

ومن هنا لم يجد أمامه جيشاً منظماً كما حدث في تونس ومصر، عندما عجزت أجهزته الأمنية في وجه طوفان الشعب، مما سمح له بالدخول في قتال ومن ثم تحويل الصراع إلى حرب مسلحة.

أما الفارق الثاني من جهة أخرى فقد جاء من موقف أميركا التي قررت في هذه المرة ألاّ تسمح بسقوط الطاغية الذي كان متحالفاً معها دون أن ترتب أوراقها مع قيادة الثورة الشعبية، فهي -كما يبدو- لا تريد أن تدخل في المجهول كما حدث في مصر وتونس دون أن تضمن مساومة مع القوى القادمة بعد رحيل القذافي أو نهايته.

ولهذا اعتمدت على التدخل عبر مجلس الأمن والمحكمة الجنائية الدولية، وذلك بهدف وضع القذافي وأولاده وبطانته في زاوية لا مخرج لهم منها سوى المضي في القتال حتى النهاية. وإلاّ ما معنى تقديمهم إلى المحكمة الجنائية ليصبحوا مطاردين إذا ما تركوا ليبيا وغيرَ آمنين على أنفسهم حتى لو وجدوا ملاذاً آمناً.. لأن أمانهم سيكون على كف عفريت.

وبالفعل تضاعف إصرار القذافي على القتال بعد الخطوات التي اتخذتها أميركا ضده بالقرارات، بينما تركت يديه مطلقتيْن في استخدام الطيران والقصف ضد مواقع الثوار. فلا العقوبات كانت مجدية، ولا التهديد بالحظر الجوي نفع.

أما الهدف فكان إشعار أعضاء المجلس الوطني الانتقالي بالخطر جراء تفوق القذافي بالطيران والقصف لكي يدخلوا مع أميركا في مساومات قبل إعلان الحظر الجوي، وهو ما فعلته الإدارة الأميركية مع الجامعة العربية التي انقادت -بمهانة- لدعوة مجلس الأمن إلى التدخل، فضلاً عن تغذية الأوهام في جدوى اللجوء إلى المجلس وعقوباته وقراراته.

على أن المشكل هنا ليس في القذافي وأميركا فحسب، وإنما أيضاً في الاتجاهات التي أخذت تطالب بالحظر الجوي وتفتح الباب للمساومة مع أميركا من داخل المجلس الوطني الانتقالي، وتأمل أو ترى خيراً في العقوبات الدولية.

في الحقيقة كان تقدير الموقف عسكرياً وسياسياً خاطئاً من جانب الذين بالغوا في أهمية الطيران في الصراع المسلح الذي اندلع في ليبيا، وعَموا عن خطورة التدخل الخارجي ولا سيما إذا وضع مجلس الأمن ليبيا تحت البند السابع.

وأخطؤوا أكثر حين نسوا أن أميركا كانت قد عقدت الصفقات مع القذافي وابتزته حتى أنزلته على ركبتيه، ثم تخلت عنه شكلياً عندما وجدت سقوطه محتوماً، فراحت تكرر عملية ابتزاز مشابهة -رغم الفارق- مع بعض أجنحة الثورة في ليبيا على أمل إخضاعها تحت تهديد الطيران الذي راح القذافي يستخدمه بحرية تامة.

"
أميركا هي السم الزعاف ومجلس الأمن هو الدسم الذي يحمل ذلك السم, فكل تدخل خارجي يجب أن يكون مداناً تحت كل الظروف والحالات
"
إن أميركا هي السم الزعاف ومجلس الأمن هو الدسم الذي يحمل ذلك السم، فكل تدخل خارجي يجب أن يكون مداناً تحت كل الظروف والحالات، علماً بأن معادلة ميزان القوى بين الثورة والقذافي ستظل في مصلحة الثورة عسكرياً وسياسياً رغم الطيران أو القصف بالمدفعية براً وبحراً.

إن تجربة الحروب والمعارك المسلحة طوال المعارك التي خاضتها الثورة الفلسطينية منذ العام 1969 حتى قصف بيروت بالطيران عام 1982، تؤكد أن القصف من الجو مهما بلغت شدته وكذلك القصف البري من المدافع والدبابات، لا يكسب معركة لأن تأثيره الأساسي يكمن في ما يمثله من حرب نفسية.

أما على المستوى العسكري فالدفاعات المفكّر بها جيداً يمكنها أن تخفف كثيراً من الخسائر، وأن تتحول إلى كمائن للقضاء على المهاجمين بالدبابات إذا كان القصف تمهيداً لهجوم تكتيكي، وهنا من الخطأ أن تنجح الحرب النفسية.

إن ما ألقي على بيروت طوال 78 يوماً من القصف عام 1982 قدّرّهُ البعض بأنه يعادل نصف قنبلة نووية والبعض قال "قنبلة نووية" بحجم ما ألقي على ناغازاكي وهيروشيما في اليابان، ومع ذلك لم يستطع العدو أن يدخل بيروت. أما خروج الثورة من بيروت فكان سياسياً لأسباب عربية ودولية وبعضها لبنانية، ولم يكن بسبب القصف مطلقاً.

وإن تجربتي حربي 2006 و2008/2009 في لبنان وقطاع غزة شاهدتان على أن القصف لا يحسم حرباً ولا يكسب معركة، وأن الحاسم هو الاشتباك الميداني حيث يزول تفوّق سلاح الطيران والمدفعية والصواريخ، ومن ثم تبرز مزايا المقاتل المؤمن بقضيته والمتحلي بالذكاء والشجاعة، وتتكشف نقاط ضعف الطرف الآخر وعدم قدرته على الانتصار.

هذه المعادلة متوافرة تماماً في ليبيا، ومن ثم ليس هناك من حاجة إلى حظر جوي، وإنما ينبغي أن يرتب الأمر عسكرياً وسياسياً وعربياً شعبياً مع المحافظة على المعنويات العالية في مواجهة القصف الجوي والتعامل معه من جهة في التوزيع المرن والسرّي للقوات والتأكد من محدودية تأثيره، والقول للقذافي من جهة ثانية: لن ينفعك الطيران ولا القصف ولا الحرب النفسية، وإنك مهزوم عسكرياً لا محالة أمام الشعب العظيم وثواره الأبطال.

هكذا تدار المعارك عسكرياً في مواجهة معتدٍ يتفوّق بسلاح الجو والقصف عندما يكون أميركياً أو صهيونياً، فكيف حين يكون في مستوى قدرات القذافي وعصاباته المأجورة؟

ذلكم هو الدرس المكرّر في كل معارك الحرب العالمية الثانية أو الحرب الكورية أو حرب فيتنام، فالقانون الحاسم هنا كان أولاً الصمود غير المحدود أمام القصف، وإسقاط حربه النفسية، ثم الدفاع المفكّر به جيداً (قدر المستطاع وحسب كل وضع)، ثم انتظار الحسم عند الانتقال إلى الاشتباك.

"
الثورة الشبابية الشعبية في ليبيا ستنتصر حتماً، كما أن سقوط القذافي وبطانته أصبح محققاً من النواحي العسكرية
"
لقد أظهر الشعب في ليبيا وأظهرت قيادات الثورة الشبابية الشعبية قدرة هائلة على التعبئة والإقدام والإنجاز، وكان ذلك حين انطلقت الثورة سلمية، وأيضاً حين انتقلت إلى ثورة شعبية مسلحة بسبب إصرار القذافي على إغراقها في الدماء حتى السحق إذا ما بقيت سلمية. فهذا التحوّل في الظرف الليبي، والخصوصية الجنونية القذافية، كان اضطرارياً لا مفرّ منه.

ولكن ما دام كذلك وحين انتقل إلى مستوى المواجهة المسلحة، فيجب أن يُحسن التعاطي معه والانتصار فيه، علماً بأن كل الشروط السياسية والعسكرية وموازين القوى تسمح بالانتصار، وإن كانت المواجهة ستطول نسبياً وتتعرّج بين كرٍ وفرّ.

فالشعب والثوار في ليبيا رغم عدم الاستعداد المسبق لمواجهة مسلحة، يمكنهما ويستطيعان الاستعداد واكتساب الخبرة والارتفاع إلى المستوى المطلوب بأسرع ما يمكن، ومن خلال التجربة الميدانية نفسها. وهذا بدوره كان الحال في أغلب الثورات التي انتقل الشعب فيها إلى المواجهة المسلحة.

على أن نقطة الضعف الأساسية هنا لا تكمن في الميدان رغم تفوّق القذافي بطيرانه وقصفه، وإنما في المطالبة بتدخل مجلس الأمن أو بالحظر الجوي الدولي أو السماح لأميركا بابتزاز المجلس الوطني الانتقالي، لأن مجلس الأمن وقراراته يجب أن يُعامَلا باعتبارهما ضد مصلحة الشعوب ما دامت أميركا ومن يناصرها من دول كبرى يتحكمان في قراراته، الأمر الذي يوجب عدم اللجوء إليه أو اعتباره ممثلاً للشرعية الدولية. فلا خير مطلقاً يمكن أن يأتي من أميركا، وخصوصاً بعد زيادة صهينتها في السنوات الأخيرة، وكذلك من مجلس الأمن وقراراته وعقوباته.

إن الثورة الشبابية الشعبية في ليبيا ستنتصر حتماً، كما أن سقوط القذافي وبطانته أصبح محققاً من النواحي العسكرية، فالمطلوب المزيد من الاعتماد على الذات وإسقاط كل رهان على مجلس الأمن وقراراته أو أي تدخل دولي. والمطلوب أيضا المزيد من الدعم الشعبي العربي أولاً، ووقف مناشدة أميركا وأوروبا أو مجلس الأمن للتدخل ثانياً.

سيكون لانتصار الثورة الشعبية المسلحة على القذافي وطيرانه ومرتزقته مغزىً خاص يكمل المغزى الذي حمله انتصار الثورة الشعبية السلمية في تونس ومصر.


نقلا عن الجزيرة نت