مشاهدة النسخة كاملة : لاءات الثورات الناجحة ( الجو يني)


أبو فاطمة
03-18-2011, 08:01 PM
لاءات الثورات الناجحة ( الجو يني)

عندما ترتفع الأصوات بالشعارات النابية التي لا تصب في مصلحة الوطن ولا في مصلحة الثورة يأخذ الفشل مكانه عوضا عن النجاح.
صحيح أن لكل بلد خصوصيته التي تليق به، والتي بالضرورة لا تليق بغيره، لكن الذين فجروا هذه الثورات العربية التي نعيشها اليوم اختاروا لها فضاء أرحب من خلال توظيف "الفايس بوك"، لذالك يمكن القول إنهم خططوا فأتقنوا، وقالوا ففعلوا، وفعلوا فنجحوا، ومن هنا فإن كل من تسول له نفسه الوقوف أمام رياح التغيير يصدق فيه المثل العربي "ما هكذا يا سعد تورد الإبل، وقول الشاعر : يا باري القوس بريا ليس يصلحه لا تظلم القوس أعط القوس باريها
إن كلمة المحرومين في أوطانهم من ثرواتهم، من تعليمهم، من حقهم في التوظيف...و.. و.. أصبحت اليوم مسموعة ولا يمكن التصامم عنها، لأنها كلمة انطلقت من حناجر سئم أصحابها من حكام لا يرحمون ضعيفا، ولا فقيرا محتاجا ضعفت حيلته وقلت وسيلته، ولم يسلم أي مواطن عادي من براثين هذه النظم المتعاقبة، ومن هنا فإنه لا بد لنا لكي نعبر إلى غد مشرق من عملية مسح للأدمغة تستهدف إزالة المبادئ التي اتخذت من التناقضات الطائفية والعرقية، والأفكار الضيقة المظلمة مرتعا لها، والاستعاضة عنها بأفكار نيرة تحافظ على ما فيه وحدة هذا البلد وضمان استقراره، وانطلاقا من هذا وحرصا على إنجاح هذه الثورة واستمراريتها بعيدا عن من يريد إجهاضها ووأدها، يجب تجنب الشعارات التي تفرق، و لا تمت إلى الوحدة بصلة.
مبادئ هذه الثورة يحب أن تتلخص في اللآت التالية: لا للطائفية.. لا للعرقية.. لا للحزبية.. ولا لـ... ولا لـ.. ولا لـ...إلى آخر اللاءات ، فالوطن للجميع، ولا بد من أن تتحد الشعارات التي يهتف بها في الثورات، ولا غضاضة في الاقتباس من إيجابيات الثورات الناجحة ولابتعاد عن مساوئها وسلبياتها، فالثورات التي سبقت لم ترفع أبدا شعارا يفهم منه تفاوت المواطنين اجتماعيا ولا دينيا وحتى في الظلم فشعارهم واحد وهو المساواة في ثروة البلد، وإعطاء كل ذي حق حقه بالرغم من أن الدول التي حدثت فيها الثورات متعددة الديانات والطوائف والأعراق أكثر بكثير مما تعيشه الدولة الموريتانية الغالية، مع كل الاختلاف الحاصل في الانتماءات، وربما كان انتماء لا يفسد للود قضية عندما تحصل الإرادة يكون نسبة احتمال النجاح راجحة بنسبة 99% بإذن الله تعالى.

نقلا عن السراج الإخباري