مشاهدة النسخة كاملة : غليان الشارع الموريتاني.. إلى أين ؟


ام خديجة
03-17-2011, 01:50 PM
غليان الشارع الموريتاني.. إلى أين ؟

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=333w__ss_1.jpg

يعيش الشارع الموريتاني حالة غليان غير مسبوقة احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية التي يشهدها البلد، وسط موجة من غلاء الأسعار وانتشار البطالة وعجز الحكومة عن التصدي للأزمة المعيشية، وقد شملت الاحتجاجات كافة أرجاء البلد في نواكشوط والشمال والشرق، وبلغة الارقام فقد شهدت نواكشوط لوحدها خلال الأسبوعين الماضيين اكثر من 20 اعتصاما لفعاليات مختلفة، فيما شهدت كل من مدن النعمة ولعيون وكيفة وفصالة وباسكنو وكرو والغايرة حركات احتجاجية على ارتفاع الأسعار وتردي الظروف المعيشية.

وتأتي هذه الاحتجاجات في ظل محاولات الشباب الموريتاني لإعادة تجربة الثورات التي تعيشها المنطقة، وهو ما بات يجد صداه في احتجاجات ما يعرف بمنسقية 25 فبراير التي يؤكد ناشطوها على مواصلة تظاهراتهم الأسبوعية حتى إصلاح النظام أو إسقاطة.

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=333w__ss_1.jpg

الترسيم أبرز المطالب..

مئات من العمال غير الدائمين في الدولة والبالغ عددهم أكثر من 10 آلاف عامل نظموا وقفة احتجاجية أمام القصر الرئاسي ولا يرضون بأقل من الإدماج العاجل في الوظيفة العمومية والاستفادة من امتيازاتها وخدمات التأمين الصحي.

عمال الإعلام العمومي أبدوا امتعاضا شديدا لحرمانهم من الزيادات الأخيرة في الرواتب 50% و10% وصل حد إبداء بعضهم أسفه للأدوار التي تضطلع بها مؤسسات الإعلام العمومي في تلميع صورة النظام وتصويب أخطائه. يصر عمال الإعلام العمومي على تنظيم سلسلة احتجاجات أسبوعية أمام الرئاسة حتى تلبية مطالبهم المتمثلة في ترسيم المتعاونين واستعادة الزيادات المتأخرة.

أمام الوزارة الأولى يواصل متعاونوالتعليم العالي اعتصاما لليوم الخامس عشر للمطالبة باكتتابهم في مؤسسات التعليم العالي وفقا لنظام ل. م. دي. ويؤكد حملة الماستر على ضرورة الإسراع في معادلة شهاداتهم وإدماجهم في مؤسسات التعليم العالي ونظموا في سبيل ذلك العديد من الاعتصامات والاحتجاجات.

العمال غير الدائمون بصوملك سجلوا اسمهم في سجل الاعتصامات المفتوحة ولم يمنعم شتاء نواكشوط من المبيت في الهواء أمام مباني الشركة، كل ذلك يهون حسب نظرهم في سبيل ترسيمهم والرفع من أجورهم المتدنية.

رفع الأجور..

http://essirage.net/images/jjjjjj.jpg

تدني القوة الشرائية من أبرز العوامل المغذية للغليان الشعبي، حيث لم تعمل الحكومة في ظل الظروف الحالية على رفع الأجور، في وجه موجة الغلاء أو وضع حد لهذه الأخيرة، بحسب عدة مركزيات نقابية موريتانية نزلت إلى الشارع خلال الأسبوع الماضي وطالبت بزيادة معتبرة في الرواتب تأخذ في الحسبان موجة الغلاء العالمية.

مظاهرة العمال الجمعة الماضي حسب الأمين العام للكونمفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية أول حلقة في سلسلة من حراك اجتماعي ستقوم به النقابات من ضمنه مسيرات بعد أسبوعين وتحركات شعبية في العاصمة وبعض مدن الداخل.

طلاب كلية الطب وطلاب المعهد العالي للمحاسبة وعمال محو الأمية عن طريق الراديو وعمال الدمج وسكان أحياء الصفيح وسكان الترحيل ومئات العمال الآخرين رفعوا مطالب متباينة خلال الأيام الماضية ونظموا اعتصامات أمام الرئاسة والوزارة الأولى، وانتهزوا فرصة تواجد الرئيس ورئيس الحكومة في توجنين يوم الثلثاء لرفع مطالبهم.

الخبز وقود الغليان..

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=444w__aioun_1.jpg

" جياع.. نريد خبزا" شعار من أبرز الشعارات التي حملها متظاهروا بلوكات، الذين رفع البعض منهم قطعات من الخبز تعبيرا عن حالة الجوع التي يكتوي بنيرانها الشعب، كما كان ارتفاع أسعار الخبز وإضراب الخبازين سببا في احتجاجات الغايرة وكرو وكيفة ولعيون، فيما يبدو استحضارا واضحا واستلهاما لرمزية الخبز في التحركات الاحتجاجية.

حكومة غائبة..

الحكومة لحد الآن لم تقدم على خطوة ملموسة في امتصاص غضب الشارع واكتفت ببعض الوعود التي لا تلبي – إذا تم تجسيدها على أرض الواقع- سقف المطالب التي يرفعها المحتجون بحسب النائب محمد المصطفى ولد بدر الدين في تعليقه على تعهد الوزير الأول بتوفير 17 ألف فرصة عمل لتشغيل العاطلين، في الوقت الذي يوجد فيه أكثر من 600 ألف عاطل عن العمل في موريتانيان، لكن 17 ألف وظيفة سرعان ما تحولت في ظرف يومين إلى 250 وظيفة، ولم يجد تعهد الوزير في نفس الخطاب بتوزيع 100 ألف قطعة أرضية طريقه إلى العشرات من سكان أحياء الصفيح الذين تمتد طوابيرهم يوما بعد يوم أمام الوزارة الاولى والقصر الرئاسي، ولم تعد الكميات التي تم توزيعها من الأسماك الرديئة على سكان الأحياء القريبة من شاطئ غني تسمن أو تغنى من جوع ما انفك يفتك بمواطنين قدر لهم أن يحرموا مما تبقى من ثروتهم السمكية الطائلة بعد اتفاقيات الاتحاد الأوروبي المجحفة وسفنه النهمة، ورغم ذلك كان توزيع تلك الكميات حسب بعض المراقبين محاولة للفت أنظار المهمشين عن المشاركة في مظاهرات تطالب بحقوقهم في العيش الكريم، كما لم تصل عملية التضامن التي استحدثتها الحكومة لمواجهة الغلاء على علاتها الكثيرة إلى الفئة الأكثر فقرا من الشعب والتي تعيش في الأرياف والمناطق النائية، لتطرح أكثر من علامة استفهام أمام ضخ الدولة ما يقارب أكثر من 27 مليار أوقية في عملية لم تؤت أكلها بعد، وتشكل تضامنا مع بعض كبار التجار أكثر منها مع الفقراء من المواطنين، بحسب العديد من قادة المعارضة والبرلمانيين، فيما لا زالت ملفات حساسة تراوح مكانها ومؤجلة إلى إشعار آخر، ملف العبودية والفساد....

كل هذه المعطيات من حراك شعبي وتغاض حكومى تدفع بطرح الكثير من علامات الاستفهام أمام مسار الحراك الشعبي الموريتاني ومئالاته المرتقبة، في ظل جبل الجليد القائم بين الفرقاء السياسيين في البلد والمناخ الإقليمى ورياحه العاتية .


نقلا عن السراج