مشاهدة النسخة كاملة : ولد ابيليل: الحكومة حريصة على التواصل مع الشعب


أبو فاطمة
03-15-2011, 05:58 PM
ولد ابيليل: الحكومة حريصة على التواصل مع الشعب

أكد وزير الداخلية الموريتاني محمد ولد ابيليل على حرص الحكومة الموريتانية على التواصل مع الشعب وذلك في حديث أمام ممثلي هيئات مدنية ووجهاء في ازويرات في ثاني زيارة له خلال أشهر.
وشدد ولد ابيليل الذي كان يتحدث إلى جانب وزير الدفاع وقادة عسكريين على استقرار الوضع في موريتانيا منوها إلى أن علاقة نواكشوط بشركائها جيدة وهو وضع ينم عن التقدير والاحترام اللذين تحظى بهما الدولة الموريتانية.
وقال ولد ابيليل إن موريتانيا قامت بإجلاء رعاياها من الدول التي تشهد اضطرابات كليبيا وساحل العاج وذلك في ظروف محترمة وفي الوقت الملائم كاشفا عن أن لجنة وزارية تعكف على دراسة سبل دمج العائدين في الحياة النشطة.
وشدد ولد ابيليل على عدم وجود أزمة سياسية في موريتانيا قائلا إن الدورة البرلمانية الأخيرة كانت خير مثال على عمق وجدية النقاش السياسي وإن حرية الرأي والإعلام والتجمع مكفولة للجميع بأمر من الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز.
وتطرق ولد ابيليل إلى مشروع لتأهيل ودمج اليد العاملة في موريتانيا بقيمة مليارات الأوقية قائلا إن الحكومة تعكف أيضا على برنامج لاستصلاح الأراضي ودمج الشباب.
وأكد الوزير على حرص الحكومة على التجاوب مع تطلعات المواطنين وحرصها على أمنهم قائلا إنه تتم في هذا الإطار مباشر فتح 10 مفوضيات شرطية إضافية في انواكشوط.
غير أن ولد ابيليل دعا الموريتانيين إلى "التواضع" واستحضار أن العمل شرف قائلا إنه لا تتاح في موريتانيا للأجانب إلا الأعمال التي لا يتقنها المواطنون لكن العمالة الأجنبية تخرج من البلاد مبالغ ضخمة من العملة الصعبة كان أحرى بالموريتانيين أن يكسبوها، وفق قوله.
مطالب مختلفة
بدورهم عبر نشطاء المجتمع المدني والوجهاء الذين دعوا إلى الاجتماع بالفود الرسمي عن مطالب واقتراجات شتى تراوحت ما بين السياسي والاجتماعي والعمالي.
ودعا عدد منهم الحكومة إلى الإسراع في فك العزلة عن ولاية تيرس زمور باعتبارها ولاية منجمية وقطبا مهما في التنمية، كما دعوا إلى لفتة عاجلة إلى وضعية أرامل وأيتام العاملين في "اسنيم" باعتبارهم شريحة تحتاج إلى الدعم والبحث لها عن وظائف غير أساسية في الشركة.
كما دعوا إلى أن تستفيد الولاية من عائدات المناجم التي تستخرج منها والعمل على دعم المواد الأساسية بشكل مستمر وحقيقي وانتقد بعضهم "عملية التضامن" ووصفها بأنها لا تمثل حلا للغلاء.
ودعا بعض المتخلين السلطات إلى الاستماع إلى النقابات المطالبة بالحوار الاجتماعي والبدء فيه لتجنيب البلاد حصول إضرابات واحتجاجات هي في غنى عنها.
كما شدد بعض النشطاء على ضرورة ابتعاد الجيش الموريتاني عن ممارسة السياسة وذلك باعتباره مؤسسة جمهورية فوق الخلافات السياسية.
ودعا النشطاء والوجهاء إلى حل عاجل وجذري لمشل العمال غير الدائمين في "اسنيم" والذي سبق أن تعهد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بحل مشكلتهم خلال وقت وجيز.

نقلا عن الأخبار