مشاهدة النسخة كاملة : وزراء الخارجية وقرارهم المخجل


ام نسيبة
03-14-2011, 06:01 AM
وزراء الخارجية وقرارهم المخجل

http://www.alquds.co.uk/today/13qpt999.jpg

القرارات التي اتخذها وزراء الخارجية العرب برمي كرة حل الازمة الليبية في ملعب مجلس الامن الدولي تعيد التأكيد مجدداً على ان النظام الرسمي العربي فاشل وعاجز ومريض، وان الثورات التي تجتاح اكثر من عاصمة عربية لتغيير الانظمة مشروعة كلياً.
مثل هذه القرارات تذكرنا بمثيلاتها التي صدرت اكثر من مرة عن هؤلاء انفسهم بالذهاب الى مجلس الامن الدولي لعرض القضية الفلسطينية عليه، بعد رفض الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة التجاوب او حتى احترام مبادرة السلام العربية التي صدرت قبل عشرة اعوام تقريباً.
القوات الحكومية التابعة للعقيد معمر القذافي تفتك بالثوار الليبيين وتقتل العشرات، بل ربما المئات منهم يومياً، ومع ذلك ترفض الحكومات العربية تقديم اي مساندة عملية لهذا الشعب، بما في ذلك توفير الحماية له.
صحيح ان وزراء خارجية دول الناتو طالبوا الدول العربية باتخاذ قرار يؤيد اقامة مناطق حظر جوي في ليبيا لتسهيل اي تدخل عسكري غربي، من خلال استصدار قرار عن مجلس الامن الدولي في هذا الصدد. ولكن الصحيح ايضاً ان الشعب الليبي ينتظر من اشقائه ما هو اكثر من السماح بفتح حوار مع المجلس الوطني الانتقالي والتعاطي معه كجهة شرعية في ليبيا دون الاعتراف الكامل به.
ترسانات الاسلحة العربية طافحة باحدث انواع الطائرات والدبابات والصواريخ، فلماذا اللجوء الى مجلس الامن الدولي، او الى حلف الناتو للقيام بمهام حماية الشعب الليبي من المجازر التي يتعرض لها على ايدي نظام يتفوق عسكرياً، ويستخدم الطائرات والسفن الحربية والدبابات لقصف الثوار دون رحمة.
الليبيون يحتاجون الدعم العسكري وليس التدخل الاجنبي، وقالوا اكثر من مرة انهم يرفضون مثل هذا التدخل لانه قد يخدم العقيد معمر القذافي وعصاباته المسلحة، فلماذا لا يستمع اليهم العرب اذا كانوا حريصين فعلاً عليهم؟
الذهاب الى مجلس الامن الدولي للحصول على قرار منه باقامة مناطق حظر جوي، هو خطوة يائسة قد لا تحقق اهدافها، لان دولاً مثل الصين وروسيا ستستخدمان حق النقض (الفيتو) لعرقلة القرار، وستؤيدهما دول مثل البرازيل وجنوب افريقيا وربما لبنان وهي دول غير دائمة العضوية في المجلس.
مضافاً الى ذلك تردد ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما في الدخول في حرب جديدة، في الوقت الذي تواجه حروبه في افغانستان والعراق الفشل الذريع. فمعظم القادة العسكريين الامريكان يعارضون التدخل في ليبيا، ويبررون ذلك بان فرض اي مناطق حظر جوي يتطلب تدمير الدفاعات الجوية الليبية اولاً، وفوق كل هذا وذاك ضخامة مساحة ليبيا، وطول حدودها على البحر المتوسط (1800 كم).
انقاذ الشعب الليبي مهمة عربية، ومن المؤسف ان وزراء الخارجية العرب فشلوا في هذه المهمة، مثلما فشلوا في جميع المهام السابقة المماثلة، الامر الذي يدفعنا الى الاعتقاد بان الانظمة العربية تريد للنظام الليبي ان ينتصر حتى يتوقف مد الثورات العربية، بما يجعلها في مأمن من التغيير.



نقلا عن القس العربي