مشاهدة النسخة كاملة : جمعة "العزم والصمود" \ عبد الرزاق ولد سيدي محمد


ام خديجة
03-13-2011, 11:27 AM
جمعة "العزم والصمود"

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=180w__abd.razg.jpg

عبد الرزاق ولد سيدي محمد

شهدت ساحة "أبلوكات" وسط العاصمة الموريتانية نواكشوط يوم أمس الجمعة تظاهرة شبابية ثالثة أطلق عليها منظميها أسم جمعة " العزم والصمود" ، وقد تخللت تلك التظاهرة مواجهات بين قوات من الأمن الموريتاني و ثوار "الفيسبوك" أو "منسقية 25 فبراير" أو شباب الثورة،ووصفت بأنها الجمعة الأعنف ضد المتظاهرين الذين بدأوا هذه التظاهرات والإحتجاجات منذ ثلاثة أسابيع .
وكانت التظاهرة في بداية الأمر سلمية، حيث وزع الشباب قنينات من الماء البارد على رجال الامن، واكتفوا بالوقوف على مشارف ساحة"أبلوكات" أو "ساحة التحرير" كما يروق للشباب الثورة تمسيتها ، رافعين الاعلام الوطنية وشعارات من قبيل"الشعب يريد اصلاح النظام، والشباب عاطل، بيع الساحة باطل، والشرطة شرطتنا، وواحد وثنين مال الشعب امنين"..و لا تفاوض لا استسلام.. قبل أن يصلح النظام".
وقد تسلل إلى المتظاهرين الشباب مسلحون بأسلحة بيضاء، على ما يبدو أنهم من ذوي السوابق الاجرامية.. شباب 25 فبراير أبلغوا الشرطة عن المعنيين، غير أنها رفضت أن تعتقلهم، مكتفية بالقول إنها تنتظر الاوامر، غير أن الشباب أوقفوا واحدا ممن سموهم "البلطجية" بعدما تجرد من قميصه، ولوح بسكين في يده، وطفق يقفز من سطح سيارة لأخرى، وسط ذهول المارة والمتظاهرين، ويتلفظ بكلام بذيء في حق المصورين الذين جهزوا كاميراتهم لالتقاط صور لتصرفاته، التي بدت أقرب للهستيرية.
وفجأة حاول بعض هؤلاء " المسلحين" أو "البلطجية" قطع شارع جمال عبد الناصر متحدين حواجز الشرطة وتزامن ذلك مع وابل من الحجارة من جهات مجهولة علي الشرطة في حين كانت تحاول عناصر من شباب 25 فبراير السيطرة علي الشباب .
فبمجرد أن اقتربت مسيرة النقابات العمالية من المكان بدأ الهجوم على المتظاهرين، وباستخدام مفرط للغازات المسيلة للدموع، التي يحدث تفجيرها دويا هائلا، مما تكفل بعشرات حالات الاختناق المؤقت.
و اندفعت شرطة مكافحة الشغب بالعشرات تطارد المتظاهرين في الشوارع المجاورة، واعتقال بعضهم حيث كانت تعتدي بالضرب علي كل من تعتقلهم قبل تجميعهم في نقطة وسط ساحة "أبلوكات" ونزع ملابسهم باستثناء الداخلية وتعذيبهم، وحاولت مجموعة من الصحفيين ألتقاط صور لتعذيب المتظاهرين، وطلبت الشرطة من المجموعة أن يغادروا بيد أنها رفضت ذلك ،غير أن الشرطة استخدمت القنابل المسيلة للدموع لتفريقها.
لتتحول جمعة "العزم والصمود" إلي جمعة "القمع و التعذيب" لكل شاب حاول الإقتراب من ساحة "أبلوكات" أو حتي المرور من الشوارع المحاذية للساحة المذ كورة.
وكان لافت في مشاهد جمعة "العزم و الصمود" أن الشرطة استعانت بعدد من النساء العاملات في سلك الشرطة ليقمن بتصوير المتظاهرين ، إلا أن أحدهن لم تمر على الصحفيين ، حيث التقطو صورة منها .

ويبدو أن ما حدث أمس ماهو إلا فصل جديد من فصول استخدام العنف المفرط في وجه شباب يتظاهرون سلميا للدعوة إلي مطالب "مشروعة" .
ومهما يكن فإن جمعة"العزم والصمود" ستتبعها أيام أكثر عنف وأكثر دموية في بلدا لم يدخر نظامه أسلوب القمع الوحشي ضد متظاهرين شباب بدلا عن بدء حوار معهم، فمتى يتعقل نظام "عزيز" ويترك هذه الحماقات ؟

وإلي جمعة أخرى .


نقلا عن الأخبار