مشاهدة النسخة كاملة : معتقلان يرويان لـ"الأخبار" قصة "ساعات في ضيافة الشرطة"


أبوسمية
03-12-2011, 02:40 AM
معتقلان يرويان لـ"الأخبار" قصة "ساعات في ضيافة الشرطة"

http://img845.imageshack.us/img845/9567/indexphprexresize444w11.jpg

الشابان استغربا حدوث هذا التعذيب داخل السجون الموريتانية معتبرين أنما وقع لهما يفوق ما سمعا عن حصوله في سجن "اكوانتناموا" سيء الصيت (الأخبار - خاص)

وصف باب ولد سيداتي ومحمدو ولد مولود ما تعرضا له على أيدي الشرطة الموريتانية بـ"أقسى درجات التعذيب بأقل أثر على الأجسام سعيا للتستر على الجريمة التي ارتكبتها الشرطة في حقهم"، معتبرين أنهم "لم يتصوروا أن يقع هذا في موريتانيا".

http://img850.imageshack.us/img850/5922/indexphprexresize444w22.jpg

محمدو ولد مولود طالب جامعي (الأخبار)

وقال ولد سيداتي وولد مولود في حديث مع الأخبار إن"الشرطة أمسكت بولد سيداتي قرب العمارة التي يتم بناؤها جنب عمارة الخيمة بعد أن أمسك به عامل بناء أجنبي فيها، وقد أدخلته الشرطة في ممر ضيق قرب العمارة، وانهالوا عليه بالضرب والركل الشديد"أما ولد مولود فتم اعتقاله قبالة عمارة الخيمة، وكان الضرب بالهراوات والعصي المشترك بينهما، وربما الشامل لكل المعتقلين.

http://img863.imageshack.us/img863/2893/indexphprexresize444w44.jpg

باب ولد سيداتي مدرس (الأخبار)

وأضاف الشابان في سردهما لقصة الاعتقال الذي تعرضوا له مساء اليوم إن الشرطة أخذتهما مع مجموعة يصل عددها إلى 13 معتقل، وانهالت عليهما بالضرب والركل أثناء نقلهما من مكان الاعتقال إلى وسط "ساحة ابلوكات"، كما أكدا أن شدة الضرب أوصلتهما لحالة الإغماء وفقدان الوعي أو قريبا منها.

http://img851.imageshack.us/img851/7863/indexphprexresize444w66.jpg

ولد مولود وصف ما تعرض له أثناء الاحتجاز "بأقسى أنواع التعذيب، مع الحرص على عدم ترك أثر له على الجسد" (الأخبار)

وأضاف الشابان أن الشرطة وبعد "أن أوصلتهما وسط ساحة ابلوكات استقبلتهم مجموعة "تعذيب" متخصصة قامت بضربهم بشكل مبرح، ثم وضعوهما أرضا، وأدخلوا الرمال في أفواههما، وكانوا يقولون – بسخرية - كلوا من رمال الأرض التي كنتم تدافعون عنها... كما استخدموا آلات حادة لحلق مناطق متفرقة من رؤوسنا وكانوا يستخدمون نفس الآلة لأكثر من شخص، وهو ما يجعلها عرضة لنقل المرض".
تعذيب مستمر...

http://img856.imageshack.us/img856/9996/indexphprexresize444w55.jpg

اعتبر ولد سيداتي أن ما وقع له ولزملائه لا يمكن أن يوصف، مطالبا بوضع حد "للتعذيب في السجون الموريتانية" ومصرا على المضي قدما في سبيل أهدافه التي يصفها "بالمشروعة" (الأخبار)

واعتبر الشابان أن كل وقتهم عند الشرطة كان وقت "تعذيب جسدي مبرح وتعذيب نفسي مواز له إذ كنا –يضيف الشابان- عرضة للضرب المبرح في مكان الاعتقال، وفي الطريق إلى الساحة، وفي ساحة ابلوكات، وفي السيارة في طريقها إلى المفوضية"

أما في المفوضية "فقد أدخلونا في قاعة كتبوا على بابها "مطعم" وقد وجدنا في انتظارنا مجموعة "تعذيب جاهزة" انهالت علينا بالضرب المبرح والركل، وكانوا يهددوننا بإلقاء مسيلات الدموع علينا داخل القاعة وإغلاقها علينا حتى نختنق.. كما كان الضرب والركل حاضرا في كل التفاصيل ومع كل حركة".
مكافحة الشغب...

http://img811.imageshack.us/img811/7907/indexphprexresize444w33.jpg

إضافة لحلق أجزاء من الرأس كانت الجروح في أماكن متفرقة من الجدسد (الأخبار)

وروى الشابان للأخبار تفاصيل ما حصل لهما ولبقية المجموعة داخل مفوضية مكافحة الشغب في تفرغ زينة، حيث وجدوا "في انتظارهم مجموعة من الشرطة كان تصيح بأصوات مرتفعة، وتم إدخالنا عليها واحدا بعد الآخر، وكانت تنهال على كل واحد يدخل بالضرب بشكل جماعي كل يضرب بما عنده، وفي أي مكان أمكنه، مع تعمد الوجه والأماكن الحساسة".
كما صادروا هواتفهم وما كان بحوزتهم من الأموال التي سقطت في الساحة دون أن يسمحوا لهم بأخذها، وكانوا يسخرون منهم قائلين "ما ذا حققتم من خلال تحرككم، أين من كان يحرضكم على التحرك والتظاهر ويقف خلفكم ويغرر بكم؟ عليكم أن لا تعودوا لمثل هذه التصرفات التي وصفوها بالتخريبية".
وجاء الاستجواب...

http://img850.imageshack.us/img850/892/indexphprexresize444w77.jpg

ولم تسلم الثياب ولا الهواتف والنقود حسب راية المعتقلين (الأخبار)

وكانت المرحلة الأخيرة يقول محمود وباب مرحلة الاستجواب، والتي كانت تتم في مرحلتين أولاهما مع مفوض والثانية مع مساعد له في مكان منفصل، لكن الأسئلة متقاربة مع اختلاف طفيف، حيث كانوا يسألون "عن الاسم والقبيلة ومكان الميلاد، والمستوى الدراسي ومكان الدراسة.. والانتماء السياسي والعلاقة بمنسقية "شباب 25 فبراير".
وأضافا أن المستجوبين حرصا على التأكيد عليها في عدم العودة إلى التظاهر مرة أخرى، مرديين أكثر من مرة "ماذا حققتم؟ هل أسقطتم النظام؟ أفضل لكم أن تبقوا في بيوتكم، وأن تتركوا عنكم المشاركة في التخريب".
إصرار على التظاهر
الشابان أكدا أنهما جاءا تلبية لنداء منسقية "شباب 25 فبراير"، والتي "رفعت مطالب مشروعة وسعت لتحقيقها من خلال التظاهر السلمي - يضيف ولد سيداتي- وكنت حاضرا في كل تظاهراتها السابقة، وسأشارك في كل التظاهرات المقبلة، وأقول لهم هذه ليست سوى البداية".
أما ولد مولود الذي يؤكد هو الآخر مشاركته في كل التظاهرات السابقة فيعتبر أن "استعمال الأجهزة الأمنية للقوة وبهذه الدرجة المفرطة في وجه شباب قام بتظاهرة سلمية، يدل على أن النظام اختار الطريق الأخرى، لكن عليه التأكد أنها لن تكون في صالحه، وأن نتائجهما ستكون عكسية عليه وعلى نظامه".
وأكد الشابان مضيهما مع منسقية شباب 25 فبراير حتى تحقيق أهدافها المشروعة وتحقيق أهدافها النبيلة، والتي دفعتهما لمشاركتها كل أنشطتها السابقة، كما أكدا حضورهما في أنشطتها المستقبيلة.

نقلا عن الأخبار