مشاهدة النسخة كاملة : المجلس التشريعي يمنح الثقة للحكومة الفلسطينية الجديدة


ابو نسيبة
03-10-2011, 01:52 PM
البردويل: التعديل ليس له أهداف سياسية
المجلس التشريعي يمنح الثقة للحكومة الفلسطينية الجديدة

http://img23.imageshack.us/img23/9914/datafiles5ccache5ctempiu.jpg

منح المجلس التشريعي الفلسطيني الثقة بالإجماع للتعديل الوزاري الجديد في الحكومة الفلسطينية برئاسة إسماعيل هنية بعد مناقشتها.
وكان المجلس التشريعي قد انعقد ظهر الخميس (10-3) لمنح الثقة لتشكيلة الحكومة الجديدة.
وأعلن المكتب الإعلامي الحكومي في بيان له عن شكل الحكومة الفلسطينية الجديدة بعد التعديل الوزاري الذي جرى على عدد من الوزارات.
وأشار المكتب الإعلامي الحكومي إلى أن صالح الرقب سيتسلم حقيبة وزارة الأوقاف، وعلاء الرفاتي لوزارة الاقتصاد الوطني، وجميلة الشنطي لوزارة شؤون المرأة، وعطا الله أبو السبح لوزارة الأسرى والمحررين.
كما نوه إلى أن محمد المدهون سيتسلم وزارة الشباب والرياضة، فيما يتسلم محمد عوض وزارة التخطيط، ومحمد عسقول أمينا عاما لمجلس الوزراء، بينما تبقي وزارة التربية والتعليم شاغرة، وبقية الوزارات كما هي.
يشار إلى أن الرقب شغل سابقًا منصب وكيل وزارة الأوقاف، فيما شغل أبو السبح حقيبة وزارة الثقافة في الحكومة العاشرة، وكان المدهون يتولى رئاسة ديوان الموظفين العام قبل التعديل الحالي.
أما عسقول فيتولى منصب الأمين العام لمجلس الوزراء تاركًا وزارة التربية والتعليم شاغرة، ليحل محل عوض الذي تولى هذا المنصب منذ الحكومة العاشرة.
من جانبه أكد النائب الدكتور صلاح البردويل أن التعديل الوزاري على الحكومة الفلسطينية الشرعية في غزة ليس له أية أهداف سياسية ويندرج تحت إطار تحسين الأداء الإداري وتخفيف الأعباء عن الوزراء الذين يحملون أكثر من وزارة وبهدف ضخ دماء جديدة لتكون قادرة على مواصلة الطريق.
وأوضح البردويل في تصريح نشرته الدائرة الإعلامية للكتلة الخميس (10-3) أن الإعلان عن التعديل الوزاري في هذا الوقت لن يكون عقبة حال حدوث مصالحة ومن السهولة إحداث تغييرات بين قطاع غزة والضفة الغربية، مشيراً إلى أن الاحتلال هو من فرض الانقسام وساندته حركة فتح وسلطتها في الضفة الغربية.
وقال البردويل: "منذ شهور والمشاورات تتم من أجل ضخ دماء جديدة في الوزارات وتأهيل كادر جديد للعمل الوزاري إلى أن تم إنضاجها بهذه الصياغة".
وأضاف:" التعديل الوزاري جاء من أجل تكون الحكومة قادرة على مواصلة الطريق، والتخفيف عن الوزراء الذين خاضوا معركة الحصار لسنوات وأرهقوا كثيراً وعاشوا مرحلة صعبة جدا ويحتاجون إلى نوع من الراحة والمساندة.

نقلا عن المركز الفلسطيني