مشاهدة النسخة كاملة : طلاب كلية الطب: العميد يريد تبييض السنة الجامعية


ام خديجة
03-08-2011, 02:41 PM
طلاب كلية الطب: العميد يريد تبييض السنة الجامعية

http://img64.imageshack.us/img64/8055/indexphprexresize333wun.jpg

مظاهرات الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا (الأخبار_أرشيف)

قال طلاب كلية الطب إن العميد هددهم بجعل هذه السنة بيضاء إن لم يتوقفوا عن الاحتجاجات التي يقومون بها، كما عبر بعض الطلاب المحتجين عن امتعاضهم من معاملة العميد لهم قائلين إن العميد قال لهم: "إن كلية الطب ليست مكانا للطلاب الفقراء ".


و نظم طلاب كلية الطب صباح اليوم الثلاثاء :08 مارس 2011 وقفة احتجاجية على ما سموه عدم التجاوب مع مطالبهم من طرف عمادة الكلية .

وتجمع المئات من الطلبة وسط المقر القديم لكلية الطب أمام عمادة الكلية معبرين عن استيائهم البالغ من عدم الاهتمام الذي توليه الكلية ممثلة في العميد لمطالبهم المشروعة والبسيطة .

وطالب الطلاب بعدة مطالب في مقدمتها تشكيل مجلس إدارة للكلية يقوم بتصريف الأعمال داخلها ، مشيرين إلى أن الكلية متعلقة بشخص واحد هو الذي يلجأ إليه في كل الأمور، وأن غيابه يمثل غياب الخدمات الجامعية في الكلية .

وقال رئيس قسم الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا في كلية الطب أحمد سالم ولد محمد عالي في تصريح لـ "الأخبار": إن العميد رفض التوصيات التي قبلتها رئاسة الجامعة بشأن تشكيل مجلس إدارة الكلية متذرعا بأنه لا يوجد أساتذة مكونون يتولون هذا العمل .

وأكد ولد محمد عال أن الطلاب ما يزالون مصرين على المطالب التي قدموها ، مضيفا " نحن نطالب بتوفير خدمات المطعم الجامعي داخل مباني الكلية، و بتعميم المنحة وزيادتها حتى تشمل جميع الطلاب ، كما نطالب بتوفير نقل مجاني للطلاب فعندهم دورات تكوينية في مستشفيات العاصمة وليس المستشفي الوطني وحده، مشيرا إلى أن الطلاب في الكلية لا يمكن تمييزهم عن غيرهم من المواطنين حتى عند قدومهم إلى المستشفيات من أجل القيام بواجباتهم التطبيقية ".

وأردف ولد محمد عالي: "نرى أنه من الضروري توفير تلقيح من الأمراض المعدية، الأمر الذي يقام به في كل كليات الطب في العالم ، لكي يحصن الطلاب أنفسهم من الأمراض وهم يتابعون حالات المرضى ".

وتعيش كلية الطب هذه الأيام حالة من الاحتقان بسبب الاحتجاجات التي ينظمها قسم الاتحاد الوطني بالكلية تنديدا بما وصفه الطلاب بالمعاملات السيئة لعميد للكلية وشتمه المستمر للطلبة واستحواذه على حقوقهم ومطالبهم المشروعة والعادلة.


نقلا عن الأخبار