مشاهدة النسخة كاملة : شبان مناهضون للنظام يحذرون من قمع تظاهرة الثلاثاء


أبو فاطمة
03-08-2011, 02:33 AM
شبان مناهضون للنظام يحذرون من قمع تظاهرة الثلاثاء

حذر مجموعة شباب "17 فبراير" السلطات الموريتانية من مغبة قمع تظاهرة الثلاثاء 08 مارس 2011 بحجة أحداث السبت المفتعلة، ودعت الحكومة الموريتانية إلي الاستماع لمطالب المحتجين بدل اللجوء للعنف في وجه المطالب المشروعة.
وقالت المجموعة - في بيان تلقت "الأخبار" نسخة منه - إن "الاحتجاجات ليست موجهة فقط ضد النظام بل إنها موجهة ضد عقلية ونمط من العمل السياسي أنتجت هذا الواقع المزري الذي نتخبط فيه اليوم، والذي نعتقد أن المعارضة بدورها قد ساهمت في إنتاجه لأنها لم تتمكن من أن ترفع المطالب الحقيقية للمواطن الموريتاني مما أفقدها الفعالية وحرمها من أن تستقطب فئات عريضة من الشعب الموريتاني".
وأضاف البيان " إننا نريد أن نقدم من خلال احتجاجاتنا صورا راقية لم تكن معهودة في العمل السياسي التقليدي، وإننا نريد أن نجعل من نضالنا نضالا وطنيا بحتا لا تشوبه شائبة الايدولوجيا والمصالح السياسية الضيقة، ولا تفوح منه رائحة القبلية والجهوية المتعفنة، لذلك فإننا نناشد أصحاب المصالح الضيقة أن يتركوا لنا ساحة "ابلوكات" ويبحثوا لهم عن ساحة أخرى لمصالحهم الضيقة".
وأضاف بيان المجموعة إن "الاحتجاجات ستظل في تطور كمي وكيفي وستستقطب أعدادا جديدة لذلك فالوقت سيكون لصالح الشباب ولن يكون لصالح النظام. كما أن سقف المطالب سيرتفع كلما شعر الشباب بأن الجهات المعنية تتجاهل تلك المطالب أو أنها تتعامل بعناد مع تحركاتهم".
وقال الشبان في بيانهم الذي اتسم بلغة تحذيرية "إن المطالب المطروحة الآن لن تظل مطروحة، لذلك فمن مصلحة النظام أن يتعامل إيجابيا وبشكل مبكر مع المطالب المرفوعة حاليا، قبل أن يأتي وقت لن تكون الاستجابة فيه لتلك المطالب كافية لوقف احتجاج الشباب".
واتهم الشباب في بيانهم الرئيس الموريتاني بالتصرف بشكل غير لائق عندما أمر بتنظيم وقفة شبابية ضد احتجاجاتهم لأن ذلك قد يجعل منه طرفا مباشرا في الصراع وهو ما لم يكونوا يريدونه.
وخلص البيان إلي القول "إننا نستهجن بشدة أسلوب "البلطجة" الذي تم في يوم السبت الماضي والذي يبدو أنه كان من أجل إعطاء مبرر لأن تحتل الشرطة ساحة الاحتجاجات، لذلك فإننا نطالب بفتح الساحة لتظاهرتنا ليوم الثلاثاء القادم لأن إغلاقها أمام احتجاجاتنا السلمية قد تكون له عواقب وخيمة".

نقلا عن الأخبار