مشاهدة النسخة كاملة : اعتقال مولاي العربي تصفية حسابات سياسية


أبو فاطمة
03-07-2011, 04:08 PM
اعتقال مولاي العربي تصفية حسابات سياسية

ندد حزب قوى التغيير الديمقراطي بما أسماه تصفية الحسابات مع الخصوم السياسيين تحت شعار "محاربة الفساد"، وقال الحزب في بيان حصلت السراج على نسخة منه إن"احتجاز السيد مولاي العربي ولد مولاي محمد نائب رئيس قوى التغيير الديمقراطي المدير العام لشركة سونمكس مابين سبتمبر 2005 الى أكتوبر 2008 " حدث بدوافع غامضة.
وأضاف البيان إنه لم يعد أما نظام محمد بن عبد العزيز سوى السقوط مؤكذا أن "ضراوة المعاملة مع السيد مولاي تدفع الرأي العام إلى البحث عن ذنبه و هو المسير البارع الذي حول في أقل من ثلاث سنوات شركة سونمكس من حال الخسارة والبقرة الحلوب لتنظيمات مافيوية إلى مؤسسة ذات أرباح و موضع ثقة داخلية و خارجية".
وهذا نص البيان"
في الوقت الذي يواجه فيه النظام صعوبات جمة نتيجة التسيير الكارثي للشؤون العامة، و حيث بلغ الاستياء الاجتماعي ذروته و الانسداد السياسي مداه و لا يلوح في الأفق من سبيل سوى إسقاط نظام محمد ولد عبد العزيز، يقدم هذا الأخير في ردة فعل يائسة و تحت غطاء الحرب المزعومة على الفساد و المسلطة على الخصوم السياسيين، على استدعاء ثم احتجاز السيد مولاي العربي ولد مولاي محمد نائب رئيس قوى التغيير الديمقراطي المدير العام لشركة سونمكس مابين سبتمبر 2005 الى أكتوبر 2008 بدوافع غامضة.
إن ضراوة المعاملة مع السيد مولاي تدفع الرأي العام إلى البحث عن ذنبه و هو المسير البارع الذي حول في اقل من ثلاث سنوات شركة سونمكس من حال الخسارة والبقرة الحلوب لتنظيمات مافيوية إلى مؤسسة ذات أرباح و موضع ثقة داخلية و خارجية.
إن الدافع الحقيقي لهذه المعاملة هو أن الرجل وقف في وجه الشبكات المالية و السياسية المرتشية و المتواطئة مع بعض الموظفين الذين دفعوا بالشركات العمومية إلى هاوية العجز المالي.
إن الأنظمة السلطوية وخدمهم الاقتصاديين لا يتكيفون مع الأحرار و حماة المصلحة العامة.
و في هذا الإطار فأن ٌقوى التغيير الديمقراطي تشهد الرأي العام الوطني و تعلن عن ما يلي :
• شجبها و أنكراها للمظالم و الاعتداءات الصارخة و المتكررة خارج المساطر القانونية التي استهدفت حرية النائب الثاني للرئيس مولاي العربي ولد مولاي محمد و بإيعاز من سلطات عليا في البلد.
• تندد بالتوظيف المفرط لهيآت الدولة وخضوع أجهزة القضاء والتدخل الدائم لفرانس افريك وهذه المرة تحت قناع محقق مالي مزعوم، لأهداف تصفية الحسابات و العنف السياسي.
• تدعوا الشعب الموريتاني و الأحزاب السياسية و الحركة الشبابية الوطنية بالوقوف إلى جانب الرئيس مولاي العربي ضد الظلم الفاحش و الإرهاب المقنن لتدمير روح المبادرة و قمع الفعالية السياسية البناءة و الواعدة لدى الشباب كما تدعوا المتضررين من موظفين و ناشطين اقتصاديين وكل فئات المجتمع إلى فضح التواطؤ بين المصالح السياسية والمالية في دوائر السلطة الحكمة منذ انقلاب 2005 بالمستندات و الأدلة.
المكتب التنفيذيانواكشوط ،6 مارس 2011م

نقلا عن السراج الإخباري