مشاهدة النسخة كاملة : حرب نفسية تواكب "كرة النار" في ليبيا


أبو فاطمة
03-07-2011, 02:33 PM
الأمم المتحدة قلقة من تناقص أعداد اللاجئين وتطلب صوراً بالأقمار الاصطناعية
حرب نفسية تواكب "كرة النار" في ليبيا

أخذت المعركة المحتدمة بين الكتائب الموالية لنظام القذافي ومعارضيه أمس، بعداً نفسياً تمثل بإعلان وسائل الإعلام الرسمية الليبية صباح أمس السيطرة على مدن عدة من بينها مصراتة ورأس لانوف وطبرق (شرق) والزاوية (غرب) الأمر الذي نفته المعارضة وشهود العيان والصحافيون في تلك المناطق، وامتدت الحرب النفسية إلى العاصمة بإطلاق نار كثيف قالت السلطات إنه يأتي احتفالاً باستعادة المدن، بينما تحدث سكان خائفون عن احتمال أن يكون للتغطية على جرائم أو ناتجاً عن عمليات قتل في طرابلس، وترافق ذلك مع تواصل “كرة النار” المتدحرجة والتي ازداد اشتعالها، في محاور عدة، بهجمات وقصف جوي ومدفعي، منها مصراتة التي شهدت هجوما برياً واسعاً صده المعارضون، وبن جواد والزاوية . وبالتزامن أكد المجلس الوطني المؤقت أنه يتوقع اعترافاً من دول عدة، وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها لانخفاض أعداد اللاجئين المتوافدين إلى الحدود .
واستيقظ الليبيون أمس على إعلان قناة الليبية أن القوات الموالية للقذافي سيطرت على مدينتي رأس لانوف ومصراتة وفي طريقها إلى بنغازي معقل الثورة . وتحدثت عن احتفالات في مدن طرابلس وسبها وسرت بهذا الحدث . وأعلن التلفزيون الليبي “تحرير مدينة طبرق من العصابات الإرهابية” .
وبدا الخوف على وجوه الناس في حي تاجوراء الذي يقطنه أبناء الطبقة العاملة ويمثل إحدى نقاط المعارضة بالعاصمة، لكنهم قالوا إن حملتهم للتغيير لم تتزعزع بعدما سمعوا أن المحتجين دحضوا ادعاءات الحكومة . وعج الحي بالشائعات، وقال السكان إن إطلاق الرصاص قبل الفجر بدا أشبه بالقتال، وقال أحدهم إن “ما يحدث تستر على الحقيقة، لا نعرف من نصدق بعد اليوم، نحتاج للمساعدة” . وقال رجل آخر “اعتقلوا الكثير من الأشخاص وضربوهم، وعندما يطلقون سراحهم يجعلونهم يعترفون ويوقعون على وثائق تقول إنهم نادمون على جرائمهم” .
وأكد معارضون وصحافيون أن راس لانوف ما زالت تحت سيطرة الثورة . كما نفى فتحي فرج العضو في المجلس الثوري في طبرق (شرق)، سقوط المدينة بأيدي كتائب القذافي .
في مصراتة (شرق)، قال سكان إن المسلحين المعارضين صدوا هجوماً . وقال مصدر طبي إن 19 على الأقل قتلوا، بينهم طفل في الثانية وكثير منهم مدنيون، واستخدمت الدبابات والمدفعية في مسعى لاستعادة البلدة، لكن المعارضين صدوها . وشن هجوم جوي استهدف مخزن إمدادات طبية .
واندلع قتال شرس في بن جواد (100 كيلومتر شرق سرت) مخلفاً خمسة قتلى و14 مصاباً . وقال أحد قادة المعارضة المسلحة إن قواته تحركت من بن جواد غرباً وتسيطر على بلدة النوفلية على بعد 120 كيلومتراً من سرت، وينتظرون دعوة من المواطنين في سرت قبل التقدم .
وأعلن معارضون يسيطرون على مدينة الزاوية (غرب) أنهم صدوا هجومين مساء السبت لقوات القذافي التي استخدمت الدبابات والمدفعية . وقالوا إنهم استولوا على دبابتين و3 عربات مدرعة .
على صعيد موازٍ، أكد مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني المؤقت أن المجلس يتوقع أن تعترف به بعض الدول رسميا قريبا . وقال لقناة الجزيرة “هناك بعض الاتصالات وبشكل رسمي أوروبية وعربية وعلى ضوء ما يصدر من بيان سيكون هناك اعترافات من بعض الدول” .
وأضاف أن قوة عسكرية يقودها أفراد انشقوا عن الجيش الليبي ستتقدم نحو مدينة سرت التي يسيطر عليها الموالون للقذافي قبل التوجه إلى العاصمة طرابلس .
على الصعيد الإنساني، تواصلت عمليات إجلاء الرعايا العالقين على الحدود، وأعلن قائد فريق مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين أيمن غرايبة أنها تسعى للحصول على صور بالأقمار الاصطناعية لليبيا، تفسر الانخفاض الشديد في مستوى تدفق اللاجئين على تونس . وقال “الأعداد انخفضت من 12 ألفاً يومياً إلى ألفين، لذا فلا بد أن شيئاً كبيراً حدث على الجانب الآخر” .

نقلا عن دار الخليج