مشاهدة النسخة كاملة : موريتانيا سابع دولة عربية سيسقط فيها النظام


ام خديجة
03-06-2011, 03:22 PM
موريتانيا سابع دولة عربية سيسقط فيها النظام


تناولت الصحف الصادرة اليوم الأحد 06/03/ 2011 مجموعة من القضايا الهامة من بينها انتهاء أعمال لجنة الرؤساء الأفارقة الثانية بنواكشوط، والحديث عن أمكانية أن تكون موريتانيا سابع دولة عربية يسقط نظامها مع استحالة "تونستها"، وأيضا الإعلان عن اكتتاب 250 من حملة الشهادات في الوظيفة العمومية.

الأمل الجديد
نقلت يومية الأمل عن مجلة "ليكونوميست " البريطانية أن موريتانيا ستكون سابع دولة عربية يسقط فيها النظام.

أضاف الصحيفة أن تقريرا نشرته المجلة البريطانية المذكورة ذكرت أن موريتانيا احتلت المرتبة السابعة ضمن الدول العربية التي ستشهد اضطرابات تؤدي إلى سقوط الأنظمة القائمة فيها.

الأخبار
ذكرت يومية "الأخبار" تحت عنوان " لجة الرؤساء دعت أطراف الصراع في ساحل العاج لحضور الاجتماع القادم " أن لجنة الرؤساء التي شكلها الاتحاد الإفريقي لحل أزمة كوت ديفوار قدمت دعوة إلى طرفي النزاع لحضور اجتماعها المقبل الذي ستعقده قريبا في وقت ومكان ستحددهما.

وقالت "الأخبار" أن اللجنة أصدرت مساء الجمعة في ختام اجتماعها بنواكشوط بيانا أعلنت فيه دعوتها للحسن واترا ولوران اغباغبو إضافة إلى رئيس المجلس الدستوري بساحل العاج لحضور أشغال اجتماعها المقبل.

وسجل البيان – تضيف الصحيفة - الذي تلاه مفوض السلم والأمن الإفريقي انشغال اللجة الكبير بـ " التطور المأساوي للوضع في ساحل العاج وخصوصا بعد تزايد أعداد الضحايا وكذا التصعيد الحاصل هناك".

الأحداث
قالت "الأحداث" أن خطوات استباقية تقوم بها الحكومة الموريتانية خوفا من تفاقم الاحتجاجات الشبابية وامتداد رقعتها الجغرافية كان من بينها الإعلان عن اكتتاب 250 من حملة الشهادات ف الوظيفة العمومية متسائلة هل تنجح هذه اللفتة في كبح جماح أصوات الجائعين والمعطلين؟

وأضافت "الأحداث" "يمكن وصف ما جرى في موريتانيا خلال الأسابيع الأخيرة من الاعتصامات والتظاهرات بالعمل الرائع والمتحضر"، معتبرة أن السلطات الموريتانية نجحت ولو جزئيا في التخفيف من حالة الغليان والغضب الذي كان ينتظرها، بعد ما أحجمت بالكامل عن استعمال العنف والقمع الذي عرفت به على مدى عقود من الزمن في حق التظاهرات السلمية.

وأردفت "أن بعض الشباب الغاضبين وجه تهما عديدة لأعوان السلطة بمحاولة التأثير علي مسار الاحتجاجات السلمية والتشويش على التجمعات بالميدان.

السبيل
أوردت السبيل في افتتاحيتها لعدد اليوم "تشهد الساحة السياسية الوطنية هذه الأيام حراكا مقطع النظير، لأصحاب الأهواء الشخصية والأغراض النفعية الذين يتخذون من المطالب المشروعة للمواطن وسيلة لتسجيل هدف في مرمى خصومهم السياسيين في الوقت بدل الضائع.
كما يرفع هؤلاء الزعماء المزعومون "الحرية" شعار حق أريد به باطل... إن علينا جميعا أن ندرك أ موريتانيا ليست تونس ولا مصر ولا ليبيا, وان محاولة استنساخ هذه النماذج في الساحة الموريتانية سيبقى مستحيلا وقياسا مع وجود الفارق... لقد سبقت موريتانيا الجميع إلى الثورة, كما سبقته إلى التصحيح وحفظ مكاسب الثورة من السرقة, ضف إلى ذلك أن تركيبتها المجتمعية ستبقى عصية على الاختراق, كما سيبقى الوازع الديني لسكانها يلعب دورا فاعلا في القضاء على كل دعوة لشق العصا ".


نقلا عن الأخبار