مشاهدة النسخة كاملة : المركز الموريتاني للحوار يطالب بتشكيل حكومة كفاءات والشروع في إصلاحات دستورية


ام خديجة
03-05-2011, 11:38 AM
المركز الموريتاني للحوار يطالب بتشكيل حكومة كفاءات والشروع في إصلاحات دستورية

http://img508.imageshack.us/img508/3586/imgnew04032011165811.jpg

دعا المركز الموريتاني للحوار الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إلى القيام بإصلاحات شاملة تبدأ بتشكيل حكومة كفاءات وطنية تشمل كافة مكونات الشعب الموريتاني و أطيافه السياسية .

وطالب المركز خلال بيان توصلت "ونا" بنسخة منه رئيس الجمهورية إلى الشروع في إصلاحات دستورية تقلل من صلاحيات الرئيس الذي قال البيان إنه يتمتع بصلاحيات و مناصب عديدة، و إصلاح فوري لقطاعات التعليم و العدالة و الصحة, و ضرورة دعم أسعار كل المواد الأساسية و توفيرها بشكل دائم و غير محدود في كافة أرجاء الوطن، كما دعا المركز إلى تحقيق العدالة الإجتماعية بشكل فوري، معلنا تأييده لمطالب الشباب المتظاهرين في انواكشوط و في مختلف أرجاء الوطن.
وجاء في البيان:
تابعنا في المركز الموريتاني للحوار التطورات التي يعيشها بلدنا الحبيب , و هي تطورات تتفاعل فيها عوامل داخلية و خارجية , و ترتكز العوامل الداخلية على الحرمان من المشاركة في القرار و الحصول على عيش كريم و خدمات مناسبة , و تتمثل العوامل الخارجية في تأثّر الشعب الموريتاني بما يجري حوله من ثورات في العالم العربي أطاحت بأنظمة و حكام ظالمين و قضت على "ثقافة الخوف" من القمع و الظلم الرسمي.

و نحن في المركز الموريتاني للحوار : و أخذا في الاعتبار لوضعية بلدنا الخاصة و الحسّاسة و بعد دراسة متأنية للوضع فإننا نؤكد دعوتنا إلى ضرورة إصلاح فوري قبل أن يتسع الأمر إلى المطالبة ب"إسقاط النظام" , و نعبر عن موقفنا فيما يلي :
1-نطالب الرئيس محمد ولد عبد العزيز بالوفاء بتعهداته غداة انقلاب السادس من أغسطس و العمل على خدمة الشعب الموريتاني و محاربة الفساد , و ذلك من خلال البدء في إصلاحات شاملة تبدأ بتشكيل حكومة كفاءات وطنية تشمل كافة مكونات الشعب الموريتاني و أطيافه السياسية , و تعمل هذه الحكومة على تحقيق التمنية و العدالة و إصلاحات دستورية تقلل من صلاحيات رئيس الجمهورية الذي يتمتع بصلاحيات و مناصب عديدة.
2-نجدد طلبنا بضرورة إصلاح فوري لقطاعات التعليم و العدالة و الصحة, و نؤكد على ضرورة دعم أسعار كل المواد الأساسية و توفيرها بشكل دائم و غير محدود في كافة أرجاء الوطن .
3- ندعو إلى تحقيق العدالة الإجتماعية بشكل فوري و العمل على معالجة "الرق" و مخلّفاته و دمج "العائدين".
4-نؤيد مطالب الشباب المتظاهرين في انواكشوط و في مختلف أرجاء الوطن , و الذين يطالبون بإصلاحات جذرية شاملة , و نشد على أيديهم و نؤكد لهم دعمنا و وقوفنا معهم , و نطالبهم بالحفاظ على "المنهج" السلمي في التظاهر و التجمهر و الحفاظ الممتلكات العامة و الخاصة و الابتعاد عن العنف و أعمال الشغب , و نطالب كافة قوى المجتمع بالوقوف معهم.
و أخيرا فإننا نذكر الرئيس محمد ولد عبد العزيز بأنه صنع "انقلابين" و أطاح برئيسين بحجة "محاربة الفساد و الدكتاتورية و الظلم و خلق نخبة فاسدة" و هو ما لم يتغير منه الكثير , و إذا لم يغير النظام الحالي من طريقة تعامله فإنه قد يسقط قريبا كما سقطت الأنظمة السابقة له بفعل ثورة شعبٍ آمن بأن الحرية هي طريقه إلى الديمقراطية و لم يعد يقبل بأنصاف الحلول و لا الإجراءات التجميلية المؤقتة.


نقلا عن ونا