مشاهدة النسخة كاملة : في كتاب له: أولمرت يقرّ بالفشل في حرب غزة


أبو فاطمة
02-13-2010, 03:08 AM
في كتاب له: أولمرت يقرّ بالفشل في حرب غزة


القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام



بعد أكثر من عام على حرب غزّة؛ كشف إيهود أولمرت رئيس الوزراء الصهيوني السابق ما كان يستره إبّان الحرب، كما أقرّ بما رفض الإقرار به بعيد انتهائها؛ حيث كشف أنّ أهداف الحرب كانت إسقاط حركة "حماس" وتحرير الجندي الصهيوني الأسير "جلعاد شاليط"، وأقرّ بفشل الحرب في تحقيق هذه الأهداف.
فقد أصدر أولمرت كتاباً وثّق فيه تفاصيل الحرب الصهيونية على قطاع غزّة وأهدافها؛ تلك الحرب التي راح ضحيتها أكثر من 7000 فلسطيني بين شهيد وجريح، فضلاً عن عشرات الآلاف من المشردين الذين دمّرت الآلة الحربية الصهيونية منازلهم.

ونقلت صحيفة "معاريف" الصهيونية في عددها الصادر اليوم الجمعة (12-2) عن أولمرت قوله في الكتاب "كان الهدف الأساس من الحرب التي شنّت على قطاع غزة في ذلك الوقت هو إسقاط حكومة حركة حماس"، كما أشار أولمرت إلى أّنه "عزم على الاستمرار بالحرب حتى إسقاط حماس".

وأكّد أولمرت في كتابه على أنّه ووزير حربه "كانا قد وضعا جدولاً زمنيًا للحرب وقررا أن يحققا أهدافهما بوقت قصير ومن خلال سقوط أقل عدد من الضحايا المدنيين"، ليكتشف أولمرت خلال الحرب "تلاعب عدة جهات سياسية وأمنية في المعطيات التي كانت تقدم له حول الحرب، من حيث أعداد الضحايا والوقت المتبقي لإنهاء حكم حركة "حماس"، وإعلان انتهاء الحرب والتي كان يقف خلفها باراك".

وقال "قررتُ الاستمرار بالحرب بعد وصول المعلومات التي تلاعبوا فيها، حيث رأيت أن عدد الضحايا ما زال صغيراً، وأن فترة الحرب قصيرة، فقررتُ إكمال الحرب وإسقاط "حماس" والإفراج عن الجندي الأسير لديها جلعاد شاليط".

وأضاف أولمرت "كنّا مصممين على انتهاز هذه الفرصة التي لن تتكرر أبداً، وإسقاط حركة "حماس" نهائياً والى الأبد، ولكن مع استمرار الحرب لأيام طويلة قررتُ إيقافها والتراجع رغم عدم تحقيق هذا الهدف"، موضحاً أنّ "خلافًا حادًا نشب بينه وبين وزير حربه إيهود باراك ورئيس أركان جيش الاحتلال غابي أشكنازي حول إيقاف الحرب، وحول التلاعب في المعطيات التي كانت تصل إلى مكتب رئيس الوزراء".

وتقول "معاريف" العبرية "في الأيام الأخيرة وبعد سقوط عدد كبير من المدنيين قرر أولمرت إيقاف الحرب رغم معارضة بارك وليفني، وذلك لأن الجيش لم يعد ملهوفًا للحرب"، مشيرةً إلى أن أولمرت "خشي أن يتم تشكيل لجنة تحقيق أخرى على غرار لجنة فينوغراد التي شكلت مع انتهاء الحرب على لبنان، وأن يتم التحقيق معه مرة أخرى، ولذلك قرر إنهاء الحرب رغم عدم تحقيق أهدافها".


نقلا عن المركز الفلسطي

أبوسمية
02-13-2010, 03:47 AM
ليسمع ذلك عباس وزمرته وانبارك وأسياده والحكومات التي تغيبت عن قمة غزة.
فهدف العدوان على غزة واضح وهو إسقاط حكومة تر أسها حركة إسلامية وسطية معتدلة (يريدون أن يطفؤا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ....).
وفقك الله أبو فاطمة