مشاهدة النسخة كاملة : وصلت من ليبيا وسأتكلم بكل حرية !


أبو فاطمة
03-04-2011, 03:40 PM
وصلت من ليبيا وسأتكلم بكل حرية !

دائما ماكان القذافي على الواجهة بتصرفاته وزيه الغريب الفضفاض وكأنما أراد أن يخفي شعبا بأكمله وراء أمتار قماشه وأن يسحرنا بألوانه وزركشاته لكي ننشغل عن بهاء وروعة وطيبية الشعب الليبي الحقيقي الذي أراد معمر وأبناءه أن يرسموا واقعه ومستقبله من خلال الكتاب الأخضـر وأضحوكة الفكر الجماهيري وأكذوبة النظرية الثالـثـة .
لاشك أن ليبيا بلد غامض من الخارج لكن إحتكاكي بأهله ومعرفتي لهم جعلني أتوقع قيام ثورة شعبية لإسقاط النظام في أي لحظة رغم القبضة الأمنية القوية للقذافي وكتائـبـه ولعل من الأمور التي جعلتني متـيـقنا من ذالك هو نقاشي مع صاحب سيارة أجرة حينما أخبرني عنه قائلا "أنا حاصـل على شهادة باكلوريوس في الرياضيات وأنا الآن معلم في اللغة العربية وراتبي لا يتجاوز 300 دولار شهريا وأجد صعوبة في معالجة إبنتي المريضة " كما جاء على لسانه وعنـدما قلته له أن ليبيا بلد إشتراكي والخدمات الصحية تقدم مجانا لكل مواطن أجـابني أن كل ذالك ليس إلا مهاترات إعلامية أما الواقع فهو مغـاير تماما وأضاف مبتسما الحل الوحيد هو أن نحرق أنفسنا , كان ذالك قبل يومين من بداية التحركات في 17 فبرايـر .
رغم كل مافعله النظـام وفرض فلسفاته الغريبة لكنـه لم يستطع أن يغير من طبيعة المجتمع الليبي المـسـالم والطيب ففي العاصمة طرابلس لايمكن أن تجوع أو يتعذر عليك ركوب المواصلات فالكل مستعد أن يخـدمك مجانا إذا تعذر عليك الدفع وإذا ما أذن المؤذن للصلاة فـلن تجد محلا لتشتري منه حوائجك فالكل لبى نداء ربه.
أناس طيـبون وبشوشون يضحكون لك ولاينتظرون منك المقـابل , يعاملونك وكأنك من أهل البلد فلايبيعون لك بضاعة أيا كانت إلا بسعرها المتداول حتى في هذه الأوقات العصيبة التي يمرون بها في الوقت الحالي والمخاوف من نفاذ المواد الغذائية ظلت الأسعار كما هي .
أتذكر الليلة الأولى من دخول الإحتجاجات إلى العاصمة كنت وقتها في عمارة قريبة من شارع الجمهورية في منطقة تسمى الظهرة الواقعة في المنتصف بين منطفتي فشلوم وتاجوراء عندما مر أمامنا عشرات الشبان يهتفون بصوت واحد "بالروح بالدم نفديك يا بنغازي" وكانوا يرشقون مركز الشرطة المتواجد أمام سكننا مباشـرة بالحجارة وأجبروهم على الإنسحاب
بسياراتهم ومعداتهم مع أنهم كانوا عزل وفي غمرة كل هذه الفوضى مرت سيارة مدنية وسط جموع الشباب المحتجين فأزاحوا الحجارة والمعوقات التي أمامها وتركوها تمر بدون أن يلحقوا بهـا أي خدش ولم يتسببوا في أي ضرر لأي ملكية خاصة أو عامة كل ما فعلوه هو حرق بعض السيارات التابعة للشرطة وكتابة بعض الشعارات على الجدران .
كانوا حينها في قمة التركيز والوعي مما جعلني أضحك من خطاب القذافي الأول عندما وصفهم بأنهم يتعاطون حبوب الهلوسـة .
في شعبية "ترهونة" وتحديدا في جامعة ناصر كان الكل هناك من طلاب موريتانيين يعاملون معاملة جيدة ولم نشتكي قط ولم نحس أبدا أننا في بلد غريب أو يختلف عن العادات والأخلاق التي تربينا عليها إلى درجة أننا تيقنا من خلال معاملاتنا مع الليبيين أنهم يثقون بنا ثقة عمياء إلى درجة أننا كنا مدينين لدكان بالقرب من الجامعة بمبلغ يقارب ثلاثة ملايين أوقية
ولـم يلمنا قط وإنما كان يتفهم أننا مجموعة من طلاب العلم المبتعثين وأننا في إنتظار المنحة التي تقدم لنا من ليبيا .
كل هذه المشاهدات جعلتني حزينا على هذا الشعب المسالم الطيب الذي لايستحق كل هذه المجازر التي ترتكب في حقه وأن يختزل كل تاريخ وطيبة هذا الشعب في رجل مثل معمر أعتقد أن هذا ظلم كبير لثاني أكثر دولة أثار رومانية بعد إيطاليا وأن تصل نسبة البطالة في ليبيا إلى مايقارب 21% وهي تحوي أجود أنواع النفط وأن يوصفوا بأوصاف غير لائقة بسبب القذافي وهم أرض عمر المختار وأن يأتى بالمرتزقة من كل أنحاء إفريقيا لكي يقتلوا هذا الشعب العظيم على أرضهم الطيبة كل ذاك يحز في نفسي وفي نفس كل إنسان عرف ليبيا عن قرب .

نقلا عن السراج الإخباري

ام خديجة
03-04-2011, 05:36 PM
شكرا على نقل هذه الشهادة الطيبة عن الشعب الأصيل عجل الله خلاصه من هذا السفاح الذي لم يوجد له مثال في هذه العصور سوى الصائنة المحتلين .
مرة أخري عجل الله فرجهم

تحياتي