مشاهدة النسخة كاملة : إجراء انتخابات مبكرة في إقليم كردستان


أبو فاطمة
03-04-2011, 03:11 PM
استقالة أمين بغداد وعلاوي والصدر يتفقان على دعم مطالب المتظاهرين في “جمعة الشهداء والندم”
البرزاني يستطلع إمكانية إجراء انتخابات مبكرة في إقليم كردستان

أعلن الزعيم العراقي الكردي مسعود البرزاني، أنه طلب من برلمان كردستان إجراء مشاورات مع الأطراف السياسية للنظر في إمكان إجراء انتخابات تشريعية مبكرة، كما طلب الإسراع في عملية انتخاب مجالس المحافظات الثلاث في الإقليم، فيما قدمت 3 حركات سياسية معارضة، أمس، مشروعا لإصلاح الحكم في إقليم كردستان وأمهلت السلطات شهرين لتحقيقها، وفي وقت اتفق زعيما القائمة العراقية إياد علاوي، والتيار الصدري، مقتدى الصدر، على دعم مطالب المتظاهرين، استقال مسؤولان عراقيان على خلفية التظاهرات التي تعم البلاد .
وقال البرزاني في كلمة مقتضبة عبر القنوات الفضائية الكردية “اطلب من البرلمان التشاور مع الأطراف الأخرى لدراسة إجراء انتخابات مبكرة ( . . .) يجب أن يقرر الشعب رأيه” . وتستجيب هذه الخطوة في حال إقرارها لمطالب قدمتها المعارضة في الإقليم في وقت سابق أمس . أضاف “أطالب الحكومة بتسريع عملية انتخابات مجالس المحافظات والاستعداد لها، فالمعالجة الأساسية تكون عبر العودة إلى رأي شعب كردستان، فهو مرجعيتنا الوحيدة” . يذكر أن محافظات أربيل ودهوك والسليمانية استثنيت من انتخابات مجالس المحافظات التي جرت في يناير/ كانون الثاني 2009 . وقد اندلعت تظاهرات في السليمانية وبعض النواحي التابعة لها منذ أكثر من 10 أيام تطالب بإجراء إصلاحات سياسية ومكافحة الفساد الإداري والمالي في المؤسسات الحكومية في الإقليم .
وعبر البرزاني عن “سروره الكبير لأن شبابنا يقدمون مطالبهم ومقترحات قيمة بشكل سلمي وحضاري إلى البرلمان والحكومة ورئيس الإقليم ( . . .) رجائي منكم الحفاظ على سمعتكم بحيث لا تؤدي التظاهرات إلى العنف” . وختم قائلا “صوتي مع المطالبين بالإصلاح والعدالة الاجتماعية ووصلت إلى قناعة مفادها ضرورة إيجاد معالجات أساسية وليس أعطاء حقن مسكنة” .
وطرحت 3 حركات سياسية معارضة، وهي حركة “غوران” (التغيير) والاتحاد الإسلامي الكردستاني والجماعة الإسلامية، خلال مؤتمر صحافي في مقر “غوران” وسط السليمانية مشروع الإصلاح الذي يتضمن 22 فقرة، وذلك في وقت تشهد السليمانية تظاهرات منذ 17 فبراير/ شباط للمطالبة بإصلاحات في الإقليم، من دون أن تعلن هذه الحركات أنها تتبناها .
ومن أبرز مطالب المعارضة “إجراء مراجعة للدستور الذي مرره البرلمان السابق المحلي، وإعادة مناقشتها من قبل البرلمان الحالي بغرض التوصل إلى عدد من الفقرات الحساسة عبر التوافق” .وتطالب كذلك بتشكيل هيئة نزاهة ولجنة عليا للانتخابات مكونة من مستقلين .
كما يتضمن مشروع الإصلاحات مراجعة النظام الداخلي لبرلمان كردستان وتغيير وزراء البشمركة والداخلية والثروات الطبيعية، وإبدالهم بشخصيات من التكنوقراط .وتطالب المعارضة بتغيير المؤسسات الأمنية للحزبين الكبيرين، الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني، وتحويلها إلى مؤسسة قومية على أساس من المهنية والاستقلالية .
وأكدت المعارضة أنها في حال عدم تنفيذ الفقرات خلال مدة أقصاها شهرين يجب على رئيس الإقليم مسعود البرزاني الإعلان عن انتخابات مبكرة .
وكان علاوي قد قال خلال مؤتمر صحافي بعد لقائه في النجف مقتدى الصدر إن “القائمة العراقية تسعى إلى إقامة علاقات إيجابية مع سائر الكتل والتيارات السياسية في البلاد بخاصة مع التيار الصدري” . أضاف أن “العراقية” تدعم كافة مطالب مقتدى الصدر المتعلقة بشأن توفير الخدمات و التظاهر السلمي، وذلك بالتزامن مع تظاهرات “جمعة الشهداء والندم” التي دعت الجماهير إلى القيام بها اليوم، مبينا أن جميع مطالب الشعب العراقي مقبولة خصوصا أنها تتعلق بتوفير الكرامة والخدمات الأساسية ومفردات البطاقة التموينية، فضلا عن مكافحة الفساد الإداري وإصلاح مجالس المحافظات . كما دعا علاوي رئيس الوزراء نوري المالكي إلى حسم ملف الوزارات الأمنية بأسرع وقت ممكن .
في هذا الغضون، قدم أمين بغداد صابر العيساوي أمس، استقالته إلى المالكي على خلفية التظاهرات التي شهدتها العاصمة العراقية خلال الأسابيع الماضية . والعيساوي هو رابع مسؤول حكومي رفيع المستوى من ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي يقدم استقالته أو يقال على اثر تلك الاحتجاجات والتظاهرات المطالبة بمحاسبة المسؤولين الفاشلين والمتلاعبين بالمال العام .
في السياق ذاته، أعلن وكيل وزارة التربية علي الإبراهيمي عن تقديم استقالته بشكل رسمي من منصبه إلى وزير التربية بعد نعته المعلمين ب”الحمير” .

نقلا عن دار الخليج