مشاهدة النسخة كاملة : قراءة في"مبادرة حزب تواصل"


ابو نسيبة
03-01-2011, 05:05 PM
قراءة في"مبادرة حزب تواصل"

تشهد الساحة السياسية في موريتانيا هذه الأيام الكثير من المستجدات والمواقف التي تطرأ بين الفينة والأخرى من كل الفصائل السياسية،معبرة بذلك عن حالة تشهدها البلاد ويختلف الكل حول سبيل الخروج وإن لم يختلفوا في أصل وجود أزمات تفاوتت حدتها أو على الأصح تفاوت أسلوب التعامل معها من طيف سياسي لآخر،فهل نحن أمام تحول في المشهد السياسي ،أم أن الأمر يتعلق بفترة تريث وانتظار من أجل إحداث تغيير يطالب به الكل وأيس منه؟وهل الأمر في أصله لايعدو أن يكون تعبيرا عن حالة مزاجية يشهدها هذا الحزب أوذاك وتنعكس على تحليله وتفاعله مع الأحداث ؟
لكي نقدم تصورا واضحا للإجابة على الأسئلة السالفة من اللازم أخذ المعطى والظرف الحالي الذي يعيشه البلد على كل الأصعدة، فالنظام يدخل عامه الثاني حاملا معه الكثير من الوعود التي يحلم الكل بأن تتحقق أوعلى الأقل الجزء الأكبر منها،وهومالم يحدث لحد الساعة حسب المراقبين على تفاوت درجاتهم في القرب من النظام والبعد منه.
المحطة الأولى: السجال البرلماني
شكلت الدورات البرلمانية الفارطة ساحة للسجال السياسي يعبر تعبيرا دقيقا عن الأوضاع التي يعيشها البلد،وتفاوت عطاء النواب داخل القبة من معارض حد الكراهية للنظام ومطالب بتهدئة الأوضاع وإعطاء مهملة زمنية لتتطور الأوضاع نحو الأفضل أو لتتجاوز السيئ على الأقل ،معبرة بذلك عن أصوات ظلت تطالب بنقل الإصلاح من مستوى الخطاب والاستهلاك إلى مستوى الفعل والتجسيد على أرض الواقع،واستجوب النواب في سبيل ذلك عددا من الوزراء كان استجوابا على المستوى وكان يعبر عن الحس الوطني ومستوى التفاعل مع الشعب وتحمل المسؤولية في النيابة عنه، واستطاع نواب المعارضة في جلسات البرلمان إقناع الرأي العام باشتشراء الفساد والزبونية في بعض المرافق العمومية،وتم تعاطي بعض نواب الأغلبية بنوع من التجاهل في بعض الأحيان ومحاولة تفسيره وجعله في إطار سياسي في أحايين أخرى،قبل أن يعترف بعضهم بوجود فساد في بعض الوزارات،ويقوم الرئيس بتغيير وزاري كنوع من إبداء احترام الآراء المناوئة له إن لم نقل اعتراف بالفساد وعجز عن السيطرة عليه.
الحركة الشبابية......
تأتي الاحتجاجات الأخيرة التي دعت لها مجموعات شبابية عبر صفحات التواصل الاجتماعي كتعبير عن الامتعاض والتذمر الذي يعيشه الشباب، وفشل النظام في إيجاد حلول واضحة وصريحة للعاطلين عن العمل وفي مقدمتهم أصحاب الشهادات الذين تبدد أملهم وتلاشى ككل الآمال التي كان البعض يعلقها على "رئيس الفقراء" متسائلا في الوقت نفسه عن الهدف وراء تعطيل الطاقات الشبابية وعدم استثمارهم كعنصر بشري قادر على النهوض ببلده، والمفاجأة الذي كان ضربة لحملة الشهادات هي تهميش حملة "الماستر" في الاكتتاب الذي أعلنت عنه الجامعة واعتبروه نوعا من سيطرة مجموعة من الأساتذة على مركز صنع القرار فيها، وطالبوا في الوقت نفسه بمعادلة شهادتهم وهو المطلب الذي تم الالتفاف عليه من خلال إرسالهم إلى رؤساء الأقسام للتدريس ومازالوا لحد الساعة ينتظرون أن يتنازل بعض الأساتذة عن حصص ليدرسوا مكانهم، وليس طردهم من رئاسة الجامعة إلامحطة في مسيرة العناء التي يتعرض لها الشباب عموما وحاملي الشهادات على وجه الخصوص.
لكن المطالب التي رفعها الشباب في اعتصامهم أو وقفتهم التي دعوا لها يوم الجمعة الماضي ترتفع عن سقف المطالبة بايجاد فرص عمل للشباب، لتعبر بذلك ولو بشكل غير صريح عن إفلاس النظام ووقوفه لحد الساعة عاجزا عن التقدم بحل ولو جزئي للمشاكل الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي يعاني منها البلد.
تواصل والتموقع الجديد
" تواصل" وهو الحزب المعول عليه بشكل كبير في الساحة السياسية كأحد أكبر الأحزاب وأكثرهم قدرة على التأثير في المشهد، وهو الشيئ الذي افتقدت له الجهات المناوئة للنظام بشكل صريح متهمة إياه بالقرب من النظام، للضغط عليه في اتخاذ موقف صريح.
لكن "تواصل" الموصوف "بالمعارضة الناصحة" كانت انتقادات نوابه للحكومة في البرلمان وخارجه تخرج في بعض الأحيان عن النصح إلى "النطح "و ظل دائما في صف المعارضة بل وابتكر نوعا من المعارضة في مشهد سياسي إما أن يصنفك عدوا أو يصنفك صديقا.
أعتقد أن موقف "تواصل" السابق وبقائه في صف المعارضة الناصحة مقبول لحد ما،ومحاولة لترك المهلة والزمن الكافي لاختبار النظام ووضعه على المحك ليتسنى الموقف منه والتناطح معه إذا لم يستجب لطموحات الشعب والشعارات التي رفعها رئيسه،ويعتبر البعض أن الورقة التي قدمها الحزب كانت بمثابة الإعلان غير الصريح عن الخروج من دائرة النصح إلى "النطح"،وقد يتم تفسير الموقف"أو الورقة" حسب المراقبين على:
1-أن حزب "تواصل" يعتبر حزبا أغلب فاعليه من الشباب ويمهد نفسه أن يدعم الاحتجاجات الشبابية المزموع القيام بها بشكل صريح، وهو الحزب الذي ظل أغلب المراقبين يلاحظ على الشباب الفاعلين فيه عدم الحضور المكثف في الدعوات ضد النظام لئلا يشكل ذلك تناقضا أو عدم انسجام داخل الحزب .
2- أن الحزب كان يسعى لإيجاد ارضية ملائمة للحوار دون اللجوء للتصعيد وتريث لذلك وقتا طويلا،قبل ان يفاجأ بعدم استعداد النظام للحوار بشكل عملي بعيدا عن الدعوات الفارغة في وسائل الإعلام والتي كان الهدف منها حسب المعارضة هو ذر الرماد في العيون.
3- المتمعن في ورقة تواصل لايجد فيها الكثير من المطالب الجديدة على الحزب بشكل خاص ولا على كل الأحزاب في المعارضة بشكل عام، لكن الجديد أن الوثيقة تحمل الكثير من الإشارات للنظام ،ومنها أن الوقت لم يعد مواتيا للتراخي في تحقيق المطالب الملحة والشروع فعلا في تنفيذها.
4-يعبِّر تواصل برؤيته في" الورقة الجديدة" عن انفراط حالة الهدنة بينه وبين النظام،فكأن الورقة تقول:إما الدخول بشكل فعلي في الحوار والبدء في إصلاحات شاملة أوالرجوع للمعارضة "الناطحة" وتقويتها على حساب النظام.
ويعتبر المراقبون موقف "تواصل" اليوم حدثا مهما في المشهد السياسي نظرا لمكانة الحزب وفاعليته وقدرته على خلق حالة من الإرباك للنظام –إن أراد-وهوما سيسعى النظام إلى محاولة امتصاصه والإعلان عن الدخول في حوار جاد،أو الاستعداد لفتح جبهة جديدة كانت معارضة_حسب تصريحات رئيس الحزب في كل مناسبة-لكنها بورقتها هذه تنتقل من صف المعارضة" الناصحة" إلى تلك التي لم تكن أكثر "نطحا" للنظام منها في كل الأوقات السابقة.

نقلا عن السراج الإخباري