مشاهدة النسخة كاملة : صرخة حكام عرب: نحكمكم او نقتلكم \ د. محمد صالح المسفر


ام خديجة
03-01-2011, 04:50 AM
صرخة حكام عرب: نحكمكم او نقتلكم

http://img217.imageshack.us/img217/9300/28qpt697.jpg

د. محمد صالح المسفر


(1) كتبت في هذه الزاوية بتاريخ الاول من شباط/فبراير 2011 مقالا بعنوان زلازل سياسية تهز الشرق الاوسط، كانت نقطة ارتكاز لزلزال في تونس، وتأثرت مصر بذلك الزلزال السياسي، وتمددت موجاته الى اليمن وليبيا والبحرين وعمان في اقصى المشرق العربي ولا استبعد ان يمتد الزلزال السياسي الى دول عربية اخرى في الاجل المنظور.
المهم في هذا الموضوع ان الكثير من حكامنا لم يستوعبوا الدروس والعبر من ما يحدث في تلك الدول التي اشرت اليها.
البعض منهم راح يصدق وسائل اعلامه الرسمي والمنافقين الذين يتولون ادارة ذلك الاعلام المهزوم ويؤكدون بان البلاد تهتف بحياة الزعيم، شاهدنا زلزال هتافات المواطنين في ميدان التحرير في مصر بسقوط النظام، وشاهدنا على الشاشة الرسمية مسلسلا تلفزيونيا ترفيهيا، وعلى محطة اخرى رسمية كرتون اطفال وكأنهم في عالم اخر، وراحوا فيما بعد يسلطون كاميراتهم التلفزيونية على مسيرات مأمورة من افراد الحزب الحاكم والمستفيدين منه يهتفون باسم الزعيم وكذلك حال النظام السياسي في اليمن المقهور من نظام حكمه، وشاهدنا ذات المناظر في التلفزيون الليبي.
هذه الانظمة وبكل اسف راحت تقدم حلولا شكلية لمطالب الشعب واحيانا تلجأ الى سياسة الاسترضاء عن طريق علاوات ومعونات مالية والبعض الاخر لتغيير وزير واحلال اخر محله واخرون امروا باستحداث 50 الف وظيفة وكأن الامر يتوقف عند هذا المطلب او ذاك، في مصر بقي نفوذ الرئيس المخلوع حسني يدير البلاد فهو ما برح رئيس الحزب الحاكم الذي لم يحل بعد، وهو الذي شكل المجلس العسكري وما برحت القيادات العليا في الدولة بيد افراد الحزب الحاكم، وكذلك تونس.
ان الامر يا حكامنا الميامين في غاية الخطورة، انكم بعد اليوم لا تستطيعون ان تديروا البلاد بذات العقلية وبذات القيادات انكم في حاجة ملحة للاستجابة لمطالب التغيير التي ينادي بها الشعب فاما ان تستجيبوا وتعملوا على تحقيق ما امركم به الله وهو العدل والمساواة والحرية والامن والمحافظة على المال العام وتفعيل مفهوم الشورى 'الديمقراطية' واشراك الناس في ادارة شؤونهم والا فان اعصار التغيير قادم لا محالة .

( 2 )

ان من اكبر الكوارث السياسية على امتنا العربية هو نظام الرئيس علي عبد الله صالح ونظام العقيد معمر القذافي الاول حكمنا اثنين وثلاثين عاما لا انكر انه في بادئ الامر كاد ان يحقق انجازا وهو الوحدة اليمنية ولكنه بعد انتصار الوحدة عام 1994 بقوة السلاح زاغ عقله واصيب بعمى البصر والبصيرة وراح يمارس على شركاء الوحدة في جنوب اليمن ما تمارسه اسرائيل في الضفة الغربية تجاه سكانها الفلسطينيين اي اعتبار الجنوب مغانم حرب توزع على الاهل والاقارب وقادة الفيالق العسكرية، نشاهد افعال الرئيس اليمني في عدن وما جاورها من مدن الجنوب في مواجهة المحتجين والمطالبين بالتغيير استخدام القنابل والمدافع من عيار 500 التي لا تستعمل ضد الافراد بينما في صنعاء وتعز والحديدة يستخدم سلاحا اخر ويؤكد عبد الله صالح انه لن يغادر قصر الرئاسة الا جثة هامدة فاما ان يحكم ويبايع شعبيا واما ان يتفكك اليمن الى دويلات صغيرة يحكمها متطرفون اسلاميون.
الشعب اليمني يردد هتافاته الوطنية الوحدة لا للتقسيم عبدالله صالح يجب ان يرحل من اجل وحدة اليمن.
في الجانب الاخر يقف معمر القذافي حكمنا 42 عاما وما انفك يصارع من اجل ان يحكمنا بقية عمره ومن بعده ابناؤه ولو في بحر من الدماء، لقد وقف امام كاميرات التصوير مرددا صرخاته سنحول ليبيا الى بحر من الدماء، الى ساحات حمراء الى جمر، اما انا احكم واما الموت لكم.
استطيع القول ان هناك تشابها وتماثلا في مواقف العقيد القذافي والرئيس عبد الله صالح، الاول يقول بدوني حاكما اوحد لليبيا ستتفكك وستقوم امارات اسلامية يقودها بن لادن، ويرى في كل معارضيه من الليبيين وهم الغالبية الكبرى من الشعب بانهم مجموعة من المخمورين والمهلوسين لانهم كما قال جرذان، كلاب ضالة.
اذن لماذا تصر على حكم الشعب الليبي وهو بهذه الحالة؟
الرئيس علي لا يختلف عن القذافي في شيء، انه يقول رحيلي عن السلطة لن يتم عن طريق مطالب الشعب في الشارع، اذا خرجت من الحكم فان اليمن سيتقسم الى دويلات يهيمن عليها تنظيم القاعدة المخيف، وكما يفعل القذافي يجمع المنافقين والكذابين واصحاب المصالح من حوله ويوهم نفسه بانهم يهتفون بحياته عن صدق، بينما الاغلبية العظمى من الشعب في كل من اليمن وليبيا يهتفون بسقوط النظام .
آخر القول: عبد الله صالح والقذافي نموذجان للطغيان والاستبداد، اللهم اقهرهما وانصر الشعبين اليمني والليبي على هؤلاء الطغاة الظالمين انك سميع مجيب.


نقلا عن القدس العربي