مشاهدة النسخة كاملة : ظهر الفساد في البر والبحر (صلاح الدين بن محمد الامين)


أبو فاطمة
03-01-2011, 02:35 AM
ظهر الفساد في البر والبحر (صلاح الدين بن محمد الامين)

أستغرب كل الإستغراب أن طبقة لا بأس بها من هذا الشعب قد ضللها جنرالنا الحاكم بعباراته التي لا تكاد تفارق فاه ، من قبيل محاربة الفساد والمفسدين والقضاء على الرشوة والمرتشين.
هي في الحقيقة عبارات ضالة ومضللة، أراد جنرالنا الحاكم من خلالها أن يغطي على فساده وعبثه بخيرات هذا الوطن طيلة أعوام كثيرة.
الكثيرون منا لا يعتبرون أن عملية التفكير بالتغيير في موريتانيا ضرورية لسبب واحد أن جنرالنا الحاكم لم يكمل بعد مشواره ويضربون أمثلة بتونس ومصر وليبيا قائلين أن السبب الرئيسي الذي دفع شبابهم لعملية التغيير هو ان حكامهم تسلطنوا في السلطة أكثر من عشرين سنة . أما نحن – كما يقولون – فحاكمنا لم يمض غير سنتين حتى الآن.
نسيانا منهم أن جنرالنا الحاكم كان يحكم منذ أمد بعيد ، فقد كان يحكم في زمن ولد الطايع وحكم في فترة ولد محمد فال وولد الشيخ عبد الله من وراء ستار.
فجنرالنا الحاكم يشبه تماما في حكمه مرض السرطان ، إذ ان هذا المرض يبدأ داخل الجسم دون علم المريض به وبعد ذلك ينتشر ويلحق أضرارا جسيمة بالأعضاء الداخلية للجسم وبعد كل ذلك يخرج على الجلد ليراه المتضرر منه.
كذلك هو حال جنرالنا الحاكم ، بدأ فساده داخل جسم الدولة دون علمنا وبعد ذلك انتشر فساده أكثر وأكثر ليشمل كل الأعضاء الأساسية للدولة ليخرج قبل سنتين على الجلد ومن وراء الستار وأصبح ظاهرا للعيان.
واليوم وبعد أن ظهر فساده في البر والبحر أصبح من الممكن بل ومن الواجب محاربته والتصدي له وإلا فسيخر بجسم الدولة وذلك ما قد يؤدي – لا قدر الله – إلى سقوطها.
إنه من المؤسف بل ومن المحزن أن يسير أبناء هذا البلد العاقلون تحت شعارات الحكام الكاذبة التي لا تسعى إلا لتخريب الوطن، والتي تتجدد كلما تجدد الحاكم.
لكن الذين يتبعونها لا يتجددون وكأنهم خلقوا للتصفيق لكل من يتولى القيادة مهما كان ومهما كانت الطريقة التي أوصلته للحكم حتى ولو كانت السلاح.
وهذه الشعرات آن الأوان لأبناء هذا البلد أن يفهموا أنها لا حق لها ولا حقيقة ، فهذه شعارات أريد بها باطل فعلى أبنائنا أن لا يقبلوا من يريد بهم باطل وأن يقفوا صفا واحد متى وأنى ظهر لهم .
وعلى أولائك الذين يدافعون عن جنرالنا الحاكم أن يعلموا علم اليقين أن يوما واحدا من الفساد كألف سنة مما يعدون ، أحرى السنتين التي يؤمنون بها من حكمه.
وأخيرا على جنرالنا الحاكم أن يدرك كل الإدراك ان هذه الشعارات لم تعد صالحة في زمن وعت فيه الشعوب العربية وانفضت وعرفت طريق التغيير ، ولم تعد تستمع لأبواق السلاطين ، وأنه إن كان حقا يريد محاربة الفساد والمفسدين فعليه أن يبادر و يبدأ بنفسه .
ابدأ بنفسك فانهها عن غيها ... فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

نقلا عن الأخبار