مشاهدة النسخة كاملة : اليمن: انهيار مرتقب خطر


ام نسيبة
02-28-2011, 09:14 AM
اليمن: انهيار مرتقب خطر
صحف عبرية

http://img11.imageshack.us/img11/1488/27qpt950.jpg

تجابه صنعاء منذ زمن مطامح انفصالية في جنوب الدولة، وتمردا شيعيا بتأييد ايراني شمالها وتجابه القاعدة التي استغل نشطاؤها التضاريس ومشايعة القبائل لزيادة قوة قبضتها في الدولة. إن الدولة العربية الأفقر والأكثر سكانا في شبه الجزيرة العربية هي قنبلة موقوتة متكتكة. وليس السؤال هل سيسقط النظام بل متى. الى جانب زيادة ممكنة لنشاط القاعدة، ستكون الامور تهديدا لا لنظم الحكم في الجزيرة العربية فحسب بل للجماعة الدولية وللولايات المتحدة ايضا.
إن العنف بين القبائل، والجريمة، والقرصنة في البحار، ونسبة شبان غير تناسبية، والجوع والامراض جزء فقط من التحديات التي تواجهها اليمن في الحياة اليومية. انها دولة فاشلة واحدى أخطر الدول الفاشلة. وإن سوء وضع آخر قد يفضي الى انحلال الدولة اليمنية والعودة الى العقلية القبلية بوجود أقاليم منفصلة ذات حكم ذاتي مستقل كالصومال. إن انحلال اليمن قد يهدد ايضا حرية الملاحة في مضيق باب المندب (الذي يمر منه أكثر من ثلاثة ملايين برميل نفط كل يوم)، وأمن أكبر منتجة للنفط في العالم، أي السعودية، التي تقاسمها حدودا طويلة مخترقة في أكثرها.
إن إضعافا آخر لسلطة اجهزة الدولة على ما يجري داخلها يجب ان يقلق من يريدون ايقاف تأثير ايران المتنامي في المنطقة. إن ايران التي جعلت اليمن وساحات فاشلة اخرى هدفا لزيادة تأثيرها، قد تم اتهامها أكثر من مرة بتسليح المتمردين الشيعة التي تحاول صنعاء القضاء عليهم لترسل رسالة الى الانفصاليين في الجنوب بأنها مصممة على النضال من اجل سلامتها، تسلحهم بالوسائل القتالية والمساعدة المادية وتدريب الذراع العسكرية.
إن ايران كما يمكن ان نرى بمرور سفينتيها الحربيتين من قناة السويس تريد ان تزيد حضورها البحري في البحر الاحمر (وفي الرد ايضا على النشاط الاسرائيلي لمقاومة تهريب السلاح في المنطقة). لهذا تُقدم تأثيرها السياسي وتؤسس علاقات اقتصادية وعسكرية على نحو يُمكّنها من استغلالها بنشاط معادٍ لاسرائيل. ومن المؤكد ان ضعف السلطة في صنعاء لن يضر بها.
يقتضي الوضع اجراء اصلاح للحكم يتناول القضاء على الفساد، وتعزيز سلطة القانون، وفصل السلطات والرقابة المدنية على اجهزة الأمن وتقديما بطيئا ومن الداخل لمسارات الدمقرطة، وهي اجراءات لا تستطيع اليمن تحملها بغير مساعدة وضغط خارجيين. واذا لم يحدث هذا فقد تنفد بعد خمس سنين احتياطيات النفط. ولن يكون في امكان الحكومة آنذاك أن تزود سكانها الذين قد يضاعفون عددهم في العقد القادم، بالماء. إن اسقاط النظام الحالي وهو الرباط السياسي الوحيد في الوقت الحالي قد يفضي حتى بناء مؤسسات دولة تؤدي عملها الى نضال عنيف بين القبائل، يضاف على مس آخر بالقاعدة الاقليمية ('المعتدلة') التي تؤسسها الولايات المتحدة في السنين الاخيرة وإضرار بمكافحة الارهاب العالمي وهي مكافحة كانت حكومة اليمن مشاركة فيها.

' باحث في معهد الامن القومي
محاضر في دراسات اللقب الثاني في الدبلوماسية في جامعة تل ابيب
اسرائيل اليوم 27/2/2011


نقلا عن الثدس العربي